أخبار عاجلة

تأجيل محاكمة المتهمين بالاستيلاء على أموال مصابي الثورة لـ 25 نوفمبر‎

تأجيل محاكمة المتهمين بالاستيلاء على أموال مصابي الثورة لـ 25 نوفمبر‎ تأجيل محاكمة المتهمين بالاستيلاء على أموال مصابي الثورة لـ 25 نوفمبر‎

أجلت محكمة الجنايات المنعقدة بالتجمع الخامس برئاسة المستشار عادل عبد السلام جمعة جلسة قضية محاكمة المتهمين بالاستيلاء على أموال المجلس القومى لرعايه الشهداء لجلسة 25 نوفمبر المقبل وصرحت المحكمة بإعلان الطبيب الشاهد كطلب للدفاع، وتعديل اسم المتهمة شهد في أمر الإحالة، وإدخال والدها بدلا منها.

وفور بدء الجلسة، قام القاضي برفعها لعدم قيام المحامين الحاضرين مع المتهمين بتنظيم انفسهم وتسجيل اسماءهم فى محضر الجلسة والمتهمين المدافعين عنهم.
> وأثبت أسامة خليل محامي الطفلة “شهد” أصغر متهمة في القضية حضورها في الجلسة وقال أنها تغيبت من يومها الدراسي ، كما حضر عدد من المحامين عن المتهمين ، وسمح القاضى للاعلام بالدخول وتغطية الجلسة.

وعقدت الجلسة بغرفة المداولة وبدأ المحامون عن المتهمين في إثبات حضور عدد من المتهمين الذين يحضرون لأول مرة أمام المحكمة ومنهم المتهم رقم 18 محمود متولي والمتهمر رقم 30، فقاطعهم رئيس المحكمة وطلب منهم ترتيب أسماء المتهمين الحاضرين خارج غرفة المداولة والعودة مرة أخرى لانعقاد الجلسة.

وطلب محامي المتهم رقم 21 بتعديل اسم المتهمة لنسبة للمتهمة شهد وقال ان من صرف الشيك الخاص بالإصابة هو والدها حمادة محمد السيد وطالب بتعديل الاسم في امر الاحالة الى والدها وطلب اجلا للاعلان، وطلب المحامي عن المتهم 18 استدعاء الدكتور مصطفى زكي الهلباوي استشاري جراحة العظام والمفاصل بالمستشفيات العسكرية لتقديم التقرير الخاص بحالة المتهم، وسؤاله عن حالة المتهم وما أجراه له من عمليات جراحية، واحتياطيا بإحضار تقرير رسمي طبي من الطبيب يتضمن ما تم من عمليات جراحية ويكون تقريرا موثقا من نقابة الأطباء.

والتمس محامي المتهم رقم 30 فض الأحراز الخاصة بالقضية وقال أن هناك تقرير طب شرعي خاص بالمتهم، وأمرت المحكمة بفض الحرز.

ونسبت النيابة العامة للمتهمين في أمر الإحالة إلى محكمة الجنايات، أنهم قاموا خلال الفترة من 2011 إلى 2013 بدائرة قسم الدرب الأحمر، بتزوير محررات رسمية بالاشتراك مع مجهول، وهى التقارير الطبية المنسوبة لعدة مستشفيات حكومية واستعملوا تلك المحررات المزورة فى تقديمها للمجلس القومي لرعاية المصابين وأسر شهداء ثورة يناير للاحتجاج بصحتها مع علمهم بتزويرها للاستيلاء على أموال التعويضات المالية المقررة من لمصابي وأسر الشهداء.

 

أونا