أخبار عاجلة

مأساة ماجد الدوسري مع السمنة المفرطة تنتهي بوفاته

مأساة ماجد الدوسري 
مع السمنة المفرطة تنتهي بوفاته مأساة ماجد الدوسري مع السمنة المفرطة تنتهي بوفاته

    فارق ماجد الدوسري شقيق رنا المصابين بالسمنة المفرطة الحياة صباح أمس الثلاثاء في مجمع الدمام الطبي بعد أن تعرض لالتهاب رئوي حاد أدى إلى وفاته. وأكد المجمع في بيان أن ماجد والذي يبلغ وزنه 380 كجم -رحمه الله- كان يعالج من السمنة المفرطة واضطرابات الغدد الصماء ومن نوبات متكررة من هبوط مستوى الاوكسجين بالدم, وقد تم نقله مؤخراً الى قسم العناية المركزة لإصابته بالتهاب رئوي حاد, مضيفاً أن حالته ساءت ولم تستجب للعلاجات الطبية المتبعة وحدث توقف للقلب والجهاز التنفسي مع اشتباه بحدوث جلطة رئوية.

وذكر أن المريض كان يخضع لبرنامج تأهيلي مكثف لخفض السمنة المفرطة, وذلك حسب الخطة الموصى بها من الفريق الطبي الذي تم استدعاؤه من أحد المراكز المتخصصة بالولايات المتحدة الأمريكية لتقييم الحالة وتهيئتها للنقل لاحقاً لإكمال العلاج لديهم, وتنفيذاً لتوجيهات المقام السامي بعد تعذر نقله بالإخلاء الطبي في وضعه الحالي.

وحول الحالة الصحية لشقيقته رنا, أوضح استشاري الجراحة العامة والمناظير الدكتور أحمد الغامدي الطبيب المشرف على حالتها هي وشقيقها, أنها تمر بحالة نفسية صعبة للغاية بسبب ارتباطها الشديد بأخيها, كاشفاً عن جاهزيتها للسفر إلى أمريكا منذ مدة لإجراء العملية وأن جميع ظروفها الصحية تسمح بالتدخل الجراحي وإنهاء معاناتها تماماً لكنها تعتبر ذلك مستحيلاً وغير ممكن بمفردها دون أخيها. وكان من المقرر نقل ماجد الذي يبلغ من الوزن 380 كجم وشقيقته رنا 220 كجم إلى مركز متخصص في علاج السمنة بأمريكا, بعد أن وجه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله – بعلاجهما, وبمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية وصل الفريق الطبي من امريكا للكشف على الحالتين ووضع خطة علاجية قبل نقلهما, إلا أن ماجد لم تتحسن حالته, بينما شقيقته اصبحت جاهزة للعملية الجراحية ونقلها إلى امريكا لكنها رفضت إجراءها وهي بعيدة عن شقيقها. بدوره, أوضح سعد الدوسري "شقيق رنا وماجد" أن المصاب كبير وجلل عليه وعلى عائلته وأنه لايستطيع التحدث في أي أمر الآن سوى الدعاء لماجد بأن يعوضه الله عن حياته بالجنة والمغفرة.