«الاقتصاد»: 12ألف شكوى من المستهلكين خلال 8 أشهر

«الاقتصاد»: 12ألف شكوى من المستهلكين خلال 8 أشهر «الاقتصاد»: 12ألف شكوى من المستهلكين خلال 8 أشهر

أكدت وزارة الاقتصاد أمس على زيادة أعداد الشكاوى التي تتلقاها من المستهلكين بصورة ملحوظة مشددة على أن هذه الزيادة تكشف عن زيادة وعي المستهلكين وقوة الدور الرقابي للوزارة وإرتفاع معدلات تجاوزات التجار في بيع السلع.

وقال الدكتور هاشم النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة على أن الوزارة إنتهت من إعداد تقرير تفصيلي عن دور الوزارة الرقابي على أسواق الدولة وإنجازات مركز اتصال حماية المستهلك منذ إنشائه في نهاية عام 2011.

وأوضح في تصريحات أن المركز سجل حتى نهاية الشهر الماضي نحو 30 ألف شكوى توزعت بين 3 آلاف شكوى بنهاية 2011 وحوالي 15 ألف شكوى خلال 2012 ونحو 12 ألف شكوى خلال الأشهر الثمانية الماضية من 2013، منها نحو ألفي شكوى خلال رمضان الماضي. وبلغ المتوسط الشهري للشكاوى خلال 2011 نحو 950 شكوى ليرتفع إلى 1150 شكوى خلال 2012 وحوالي 1250 شكوي خلال العام الحالي.

65 ٪

وذكر أن ارتفاع الأسعار يشكل نحو 65 ٪ من الشكاوى خلال رمضان والعيد وموسم عودة المدارس تتراجع إلى 40٪ في الأيام الأخرى، فيما تستحوذ "السيارات" على نسبة تتراوح بين 20 إلى 25٪ من شكاوى المستهلكين.

ونوه إلى أن الأشهر الثمانية من العام الجاري وبنهاية أغسطس الماضي سجلت 12 ألف شكوى ، بمتوسط شهري خلال الأشهر الثمانية يبلغ نحو 1250 شهريا.

وكشف الدكتور النعيمي عن أن التقرير الذي أعدته الوزارة أظهر أن معدل الشكاوى الشهري يتراوح بين1100 -1300 شكوى من المستهلكين لمختلف السلع، لافتاً إلى أن شهر رمضان سجل نحو 2000 شكوى، مقابل 1800 شكوى العام الماضي، كما بلغ معدل الشكاوى اليومي خلال رمضان نحو 60-65 شكوى، مقابل 35-40 شكوى باقي أشهر العام .

زيادة الوعي

وأرجع الدكتور هاشم النعيمي ارتفاع معدلات الشكاوى اليومية إلى زيادة الوعي من جانب المستهلكين وتجاوزات العديد من التجار من جانب آخر، مشيرا إلى أن ارتفاعات الأسعار تركزت في بعض الخضروات والورقيات دون أن تتطرق لمواد وسلع غذائية أو استهلاكية أخرى".

وأشار إلى أن الوزارة تقوم على مدار العام بمبادرات تهدف إلى نشر الوعي الاستهلاكي حول السلع والخدمات وتعريف المستهلكين بحقوقهم وتلقي شكاوى المستهلكين والتعامل معها على وجه السرعة، ونشر إرشادات توعوية في وسائل الإعلام المختلفة، فضلاً عن نشر إعلانات توعوية للتأكيد على المستهلكين بضرورة قراءة مكونات وأسعار السلع ومقارنتها قبل الشراء بهدف الحصول على السعر المناسب والحد من عمليات الاستغلال.

وردا على سؤال حول الشكاوى غير الحقيقية ذكر الدكتور النعيمي مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة أن الوزارة تلقت العديد من هذه الشكاوى وقامت الإدارة بالتحقق منها خاصة وأن هذه الشكاوى تضمنت معلومات عن مخالفة محلات عن طريق رفع الأسعاربدون مبرر إضافة إلى محلات لم تضع لافتة الأسعار على السلع المبيعة.