أخبار عاجلة

أهالى سمسطا ببنى سويف يطاردون مسيرة لأنصار الإخوان

أهالى سمسطا ببنى سويف يطاردون مسيرة لأنصار الإخوان أهالى سمسطا ببنى سويف يطاردون مسيرة لأنصار الإخوان

شهدت محافظة بنى سويف، أمس الجمعة، للمرة الثانية على التوالى عدم إقامة الصلاة فى مسجد عمر بن عبد العزيز بميدان المديرية بمدينة بنى سويف،بعد فض قوات الأمن والجيش لاعتصام أنصار "الإخوان" داخله، وسط خلو الشوارع المحيطة بالمسجد من المارة منذ الصباح قبل بدء تطبيق حظر التجوال بالمدينة، وأرجع مصدر أمنى منع الصلاة فى المسجد، إلى طلب النيابة لحين معاينتها المسجد.

وعقب صلاة الجمعة خرج آلاف من أنصار جماعة الإخوان المسلمين من مسجد على بن أبى طالب أمام كلية التربية بشارع صلاح سالم، كما خرجت عدة مسيرات أخرى بمراكز المحافظة، ولأول مرة تقود التظاهرات النساء فى نقص واضح للرجال فى تلك المسيرات، وطافت المسيرة شوارع المحافظة الجانبية بعد قيام قوات الجيش والشرطة المكلفة بتأمين المحافظة بغلق الشوارع الرئيسية لحماية المنشآت العامة والخاصة، والتزم الجيش نقاط الحماية خاصة بعد إتباع المسيرات الإخوانية لتعليماته بعدم التعرض للقوات والتزام السلمية.

وفى نفس السياق تجمع أنصار الرئيس المعزول إمام مسجد حى "الفالوجا" بمدينة سمسطا ببنى سويف، وهتفوا هتافات مناهضة للجيش المصرى والفريق السيسى، مطالبين حلف الناتو وأمريكا بالتدخل لضرب الجيش المصرى من أجل عودة الرئيس المعزول.

وبمجرد علم قادة المظاهرة بوجود "حمدى على"، مراسل أخبار اليوم فى موقع المظاهرة للتغطية قاموا بالتعدى عليه، وكادوا أن يفتكوا به، مرددين "الإعلام خونة"، وأن الصحافة تساند الجيش ضد الشرعية.

وعلى إثر ذلك تدخل الأهالى وأنقذوا المراسل وتصدوا للمظاهرة، فنشبت مشاجرة بين الأهالى وأنصار المعزول، وقام الأهالى بمطاردتهم من محيط المسجد فتفرقوا فى الشوارع الجانبية، وهتف الاهالى للفريق السيسى والجيش المصرى وقاموا بتشغيل أغنية تسلم الأيادى.. يأتى ذلك فى ظل غياب قوات الجيش والشرطة عن المدينة.

وفى مركز الفشن جنوب المحافظة نظم المئات من أنصار الإخوان مسيرة عقب صلاة الجمعة، والتى أطلق عليها الإخوان "جمعة الطوفان"، حيث بدأت المسيرة من أمام مسجد الشيخ غنيم بوسط مدينة الفشن.

وطافت المسيرة شوارع المدينة وهم يرددون الهتافات المناهضة للجيش والشرطة مثل "يسقط يسقط حكم العسكر"، و"إسلامية.. إسلامية".

كما هاجم أعضاء جماعة الإخوان فى المسيرة الفريق عبد الفتاح السيسى، وردد قائد المسيرة جمال عبد الله نقيب معلمين الفشن ومسئول جماعة الإخوان المسلمين بالفشن أن المسيرة سلمية.

وأثناء اقتراب المسيرة من كنيسة الفشن أسرع قائد المسيرة جمال عبد الله بالوقوف أمام باب الكنيسة لحمايتها ورفع أعضاء المسيرة صورة الرئيس المعزول محمد مرسى وصور شهداء الجماعة فى رابعة والنهضة وعلامة 4، وظل المشاركون فى المسيرة يرفعون أيديهم بالإشارة إلى رقم 4 طوال المسيرة فى الوقت الذى تأهبت فيه قوات الجيش والشرطة فى مدينة الفشن للتعامل مع المسيرة فى حالة اقترابها من مركز شرطة الفشن، إلا أن أعضاء المسيرة حرصوا على السير بعيداً عن شارع مركز الشرطة.
>

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

مصر 365