أخبار عاجلة

ندى أبو فرحات:دوري في "لعبة الموت" كان دور بطولة

ندى أبو فرحات:دوري في "لعبة الموت" كان دور بطولة ندى أبو فرحات:دوري في "لعبة الموت" كان دور بطولة

تميُز الممثلة ندى ابو فرحات بدور "شهرذاد" في مسلسل "لعبة الموت"، جعل الجمهور كما كل النقاد في العالم العربي يجمعون على أدائها التمثلي الذي برهنت من خلاله على قدرات عالية جداً، فتحت أمامها لعروض عدة تعمل على اختيار المناسب بينها.
ندى ابو فرحات التي كان للرقص تأثيراً في اختيارها لشخصية "شهرزاد" تمنت تجسيد السيرة الذاتية لفنانة تجمع بين الرقص والتمثيل كسيرة بديعة بصابني، لأنها من خلاله ستحقق حلماً من أحلامها، هي التي تحضر حالياً لفيلم سينمائي راقص بعنوان ""REVOLT TANGO الذي يجسد فكرة الربيع العربي، عبر رقص وموسيقى التانغو.

برغم كل النجاحات التي حققتها في اعمالك السابقة إلا ان شخصية "شهرزاد" التي لعبتها في مسلسل "لعبة الموت" تركت بصمة كبيرة عند الناس، فهل يعود السبب في ذلك إلى الدور بحد ذاته أم أن نجاح المسلسل انعكس ايجاباً على دورك فيه؟
أولا، نجاح مسلسل" لعبة الموت" دعم كل الشخصيات التي شاركت فيه، ثانيا، اختياري للدور كان مناسباً لانه كوميدياً وأنا كنت ارغب بتقديم هذا النوع من الأدوار في هذه المرحلة، ثالثاً، شخصية شهرزاد جذبتي لأنها عفوية ومفعمة بالإحساس، عدا انه يمكن التنويع شكلاً في تقديمها سواء على مستوى الملابس أم مستوى الثياب ورابعاً، ريم حنا كتبت الشخصية بطريقة ممتازة، حتى أنني صرت أضحك خلال قراءة الدور.
صحيح أن شخصية "شهرزاد مضحكة ولكنها مبكية في آن معاً؟
وهذا ما جذبني إلى الدور، لأن "شهرزاد" كانت تتكلم بحرقة ولكن المشاهد كان يتابعها وهو غارق في الضحك، وأنا أحببت كثيراً هذا التناقض في الشخصية. مساحة الدور لم تكن مهمة بالنسبة إليّ، لأن "شهرزد" كان دور بطولة بحد ذاته، بخاصة لناحية وجود الشخصية في العمل وعلاقتها الغرامية بـ عابد فهد.
ضمنياً، هل كنت تتمنين مساحة دور أكبر؟
لو أنني اهتم لهذه الناحية لما كانت اخترت دور "شهرزاد" تحديداً. كل شيء له وقت ومكانه، ولأن الدور كان مناسباً مع مساحته لم أتمنى سوى أن امثله بطريقة جيدة.
دور شهرزاد الذي ارضى ميولك كممثلة إلى اي حد أرضى ايضاً ميول الراقصة الموجودة في داخلك؟
كان للرقص تأثيراً كبيراً عند اختاري لشخصية "شهرزاد" لأنني أحب الأدوار التي تجمع بين الغناء والتمثيل. ولقد احببت كثيراً المشهد الذي رقصت والذي قام بتصويره سامر البرقاوي، لأنني قدمت حالة تمثيلية من خلاله.
هناك منافسة بين سلاف فواخرجي وورد الخال على تجسيد شخصية "بديعة مصابني"، فهل تتمنين هذا العمل لك؟
لا شك أنني أتمنى تقديم شخصيات فنانات يجمعن بين الرقص والتمثيل وهذا حلم بالنسبة لأي ممثلة، وإذا تم اخياري لعمل مماثل فإنني بذلك أكون حققت حلماً من احلامي. أنا أعرف اكثر من غيري القدرات التي أمتع بها، ومن خلال الأدوار التي أختارها أحاول أن أبرز كل الطاقات الموجودة في داخلي. ما يفرحني في المرحلة أنني وصلت إلى مرحلة من النضوج الفني، لأنني عرفت كيف أفرض في أدواري ما أعرفه عن نفسي وما أنا جاهزة له فنياً والأهم من كل ذلك أن الجمهور تقبلني.
ما هي الأبواب التي فتحها لك دور "شهرزاد"؟
من خلال هذا الدور تعرفت على عدد من الممثلين السوريين كما على المخرجين ليث حجو وسامر برقاوي اللذين سعدت بالتعامل معها لأن بفضلهما نجح كاركتير "شهرزاد" ومن دون إدارتهما لما كنت تمكنت من لعب الدور بعفوية، هذا عدا عن أنني كنت مرتاحة جداً بتعاملي مع شركة "سامة برودكشن" التي تجمع بين الاحترام والذكاء والروية في العمل، فهي تحترم الممثل وتعطي المخرج الوقت الكافي لكي يقطع المشاهد ولكي يفكر ما هي أفضل طريقة يمكن أن يقدم من خلالها الممثل. كل هذه الأمور تمهد للمرحلة المقبلة، فأنا لا يمكن ارفض عملاً مع الليث حجو كما مع الممثل عابد فهد الذي استمتعت بالعمل معه. الى ذلك فأنني من خلال مسلسل "لعبة الموت" أصبحت معروفة ومحبوبة عربياً وهذا ما المسه من خلال التعليقات وهذا ما يمكن ان يفتح أمامي الأبواب للمشاركة للتعاون في الفترة المقبلة مع منتجين عرب من خلال نصوص يمكن أن أطرحها عليهم أو من خلال أدوار يمكن ان يطرحونها عليّ.
هل تلقيت عروضاً من خارج لينان؟
نعم ولكنني لا استطيع الإفصاح عنها، وكلها عروض جيدة وسوف اختار من بينها ما اجده مناسباً لي.
لعبت أدوار البطولة الأولى على المسرح كما في السينما، متى تتوقعين أن نراك بطلة أولى في الدراما التلفزيونية؟
لقد رفضت الكثير من أدوار البطولة التلفزيونية، لأنها لم تقل لي شيئاً وقريبا احضر لفيلم سينمائي راقص بعنوان " "REVOLT TANGO وهو من بطولتي ومازن كيوان، وتجسد فكرته الربيع العربي من خلال رقص وموسيقى التانغو.
لماذا لم يجد المنتجين والمخرجين توظيف قدراتك كممثلة من خلال أدوار البطولة الأولى في الدراما التلفزيونية؟
أنا لم أقل أن هؤلاء لم يجيدوا اختيار أدوار البطولة المناسبة لي، بل قلت أن ما عرض عليّ في هذا الإطار لم يعجبني، وفي المقابل هناك أدوار لم تعرض عليّ. الممثل الذي يشتغل على نفسه يجذب الأشخاص الذين يشبهونه مهنياً، وربما أنا لم أنجح في ذلك او ربما لم ابرز الطاقات التي كانوا يبحثون عنها في أدوار البطولة. يتميز تمثيلي بأسلوب معين وبأن هناك نوعاً معيناً من الأشخاص يتابعونني، وانا أجد نفسي بطلة في اي دور والعبه ومثلي الأشخاص الذين يحبونني وهم في الغالب يتميزون بمستوى عالِ ويفهمون في الفن، ونحن نحاول ان نجذب كلانا إلى الآخر.

شبكةعيونالإخبارية

سيدتي