25 شاباً من الأحساء يقدمون العون لذوي الاحتياجات والمسنين في مكة المكرمة

25 شاباً من الأحساء يقدمون العون لذوي الاحتياجات والمسنين في مكة المكرمة 25 شاباً من الأحساء يقدمون العون لذوي الاحتياجات والمسنين في مكة المكرمة

 عبد اللطيف الوحيمد (الأحساء)

بادر 25 شابا يمثلون المكتب الرئيسي لرعاية الشباب في الأحساء بخدمة ضيوف الرحمن في المسجد الحرام بمكة المكرمة ضمن برنامج رحلة المشاعر المقدسة الذي نظمته إدارة الرحلات والوفود الشبابية بالإدارة العامة للنشاطات الشبابية في الرئاسة العامة لرعاية الشباب، وكان وفد شباب الأحساء ضمن المرحلة الأولى لهذا المشروع الذي انطلق بمشاركة 4 مكاتب هي الأحساء والرياض والخرج وجازان بقوة 100 شاب وبواقع 25 شابا من كل مكتب.وبين قائد شباب الأحساء في الرحلة علي بن سعيد اليامي، بأنه تم توزيع الشباب المشاركين في هذه الرحلة إلى مجموعتي عمل لتحقيق أهدافها وتم خلالها تقديم الخدمة اللازمة لزوار بيت الله الحرام وتضمنت مساعدة 45 معتمرا ومعتمرة من كبار السن في المسعى وتنظيف 100 حامل من حوامل المصحف وسقيا 1000 معتمر بماء زمزم وتوزيع 1000 علبة مناديل على المصلين وخدمة النساء والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة وغيرها من الخدمات التطوعية التي أقيمت بإشراف مباشر من مشرف الأنشطة الشبابية بالمكتب الرئيسي لرعاية الشباب في الأحساء ومشرف الرحلة صالح بن يوسف الخميس الذي بين بأن هذه الرحلة المركزية للمشاعر المقدسة جاءت ضمن خطة الأنشطة الشبابية لهذا العام من أجل الاستفادة من طاقات الشباب وقدراتهم في تقديم العون والمساعدة لزوار بيت الله الحرام وكذلك اداء الشباب للعمرة.واضاف اليامي بأن المكتب الرئيسي لرعاية الشباب في الأحساء حرص كل الحرص على اختيار الشباب المميزين على مستوى الأنشطة لتمثيل المكتب وللمشاركة في هذه الرحلة الإيمانية إلى بيت الله الحرام.من جهته بين مدير إدارة الرحلات والوفود الشبابية بالرئاسة العامة لرعاية الشباب خالد بن عبدالعزيز المحبوب أن رحلة المشاعر المقدسة لخدمة المعتمرين والزوار في المسجد الحرام تعتبر ثاني أكبر برنامج تنظمه الرئاسة العامة بعد المركز الكشفي لخدمة الحجيج الذي تقيمه سنويا في مشعر منى وخدمة ومساعدة الآخرين تشمل بذلك ضيوف الرحمن، وأكد أن البرنامج يهدف إلى غرس قيم الحوار ومد جسور التواصل والعطاء والعمل وتقديم العون للجميع لافتا إلى أن البرنامج مجال رحب لتنمية حب العمل التطوعي والإنساني والاجتماعي لدى الشباب وتعزيز دور بلادنا التي تتشرف بخدمة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة.