أخبار عاجلة

معارض صامطة تمنع العبور على الطريق الدولي

معارض صامطة تمنع العبور على الطريق الدولي معارض صامطة تمنع العبور على الطريق الدولي

 عبدالله مشهور (صامطة)

تنتشر معارض وحراج السيارات في محافظة صامطة منذ ما يقارب من ثلاثين سنة في نفس المكان الذي توجد فيه الآن، على جانبي الطريق الدولي المؤدي إلى دولة اليمن، والذي يكون سببا رئيسيا في الاختناقات المرورية وأيضا تشويها للمنظر العام كونها تتصدر المدخل الرئيسي للمحافظة.وتعتبر محافظة صامطة نقطة عبور الكثير من المسافرين من وإلى اليمن بالإضافة إلى الشاحنات التجارية التي تعبر منفذ الطوال مرورا بصامطة حيث يوفر المنفذ خدمة الترانزيت الدولي من وإلى المملكة، ونتيجة للتمدد العمراني لمحافظة صامطة شرقا وغربا ووقوعها على امتداد وادي ليه جنوبا بالإضافة إلى التصاقها ببعض القرى التابعة له، والتي يصل عددها إلى حوالي 285 قرية، والتي أصبحت الآن كأحد أحيائها أفرز ذلك وجود الورش الصناعية ومعارض وحراج السيارات في وسط المحافظة وعلى جانبي الطريق الدولي المؤدي إلى اليمن.وتسبب معارض صامطة قلقا وزحاما في موقعها الحالي على الطريق الدولي الذي يربط بين عدد كبير من القرى والمركز ومحافظة الطوال بالإضافة للطريق الدولي الذي يسلكه الآلاف من الحجاج والمعتمرين القادمين من اليمن عبر منفذ الطوال لأداء الحج أوالعمرة والمسافرين والقادمين وما يسببه هذا الزحام من وجود معارض السيارات وبالذات من بعد صلاة العصر إلى العشاء.ويقول المواطن إبراهيم عريبي من سكان مركز الموسم إن وضع المعارض في صامطة وموقعها الحالي يسببان ربكة وزحاما وأحيانا يغلق الخط تماما بسبب وقوف السيارات والبيع والشراء يحدث أحيانا ربكة وحوادث وزحاما، ونتمنى أن يوجد حل بنقل موقع المعارض إلى مكان آخر بعيدا عن هذا المكان، وعن الطرقات والمحافظة، حتى يسير الطريق الدولي بدون مشكلات وفك الزحام الحاصل الذي أحيانا يستمر لوقت طويل.وأضاف كل من ناصر حدادي وأحمد كيلاني من الحضرور أن صامطة تعتبر القلب النابض والسوق الذي لا غنى عنه ونرتاده دائما ولكننا نصطدم بزحام شديد وأحيانا غلق الخط لدقائق بسبب زحام الطريق من سيارات معارض صامطة التي تشكل إزعاجا وخطرا كبيرا كونها تجعل الطريق مزدحما.وأشار إدريس عشيري وإبراهيم خيري وإبراهيم شوك ومساوى قيسي من سكان مركز السهي التابع لمحافظة صامطة إلى أنهم يعيشون معاناة مع وضع المعارض الحالي، والذي يتسبب فيما نواجهه من صعوبات في الوصول عندما نذهب عبره لقضاء حاجياتنا وزيارة مرضانا، فلماذا لا يتم نقل معارض السيارات خارج المدينة والنطاق السكاني حتى لا تسبب زحاما وقلقا ومعاناة وحوادث، وعندما تمر الشاحنات وقت العصر ونظرا لضيق الطريق بسبب سيارات المعارض ومرتاديه فإن الشاحنات تغلق ما تبقى من الطريق ولا نستطيع المرور ونمكث وقتا طويلا حتى يتدخل المرور وتحل الأزمة، ولكنها ريثما تعود وتستمر المعاناة حتى يتم إيجاد حل لها.من جانبه، أوضح رئيس بلدية محافظة صامطة محمد بن مسفر القحطاني أن هناك معاملة حول تخصيص قطعة أرض تم تحديد موقعها لتكون منطقة صناعية كما هو معمول به في جميع المناطق تشمل جميع مراكز المحافظة، وهي الآن لدى أمانة المنطقة للدراسة والاعتماد.وبين محافظ صامطة المكلف عثمان حكمي أنه تم تدارس هذا الموضوع على مستوى المجلس المحلي للمحافظة وتم رفع التوصيات إلى البلدية والتي بدورها أخطرتنا بوجود معاملة لمنطقة صناعية تحتضن كل الورش الصناعية ومعارض السيارات خارج نطاق المحافظة وتم عرضها على أمانة المنطقة للدراسة والاعتماد.وأوضح الناطق الإعلامي لمرور منطقة جازان النقيب معاذ الأسمري «دورنا تنظيمي في هذا المجال وأيضا رصد المخالفات سواء من قبل أصحاب المعارض أو مرتاديها من المواطنين، حيث تم أخذ التعهدات على أصحاب المعارض بعدم تجاوز المنطقة المحددة لهم، وذلك بناء على توجيهات المحافظة، حيث تقوم شعبة المرور بالمحافظة بتوفير دورية أثناء فترة عمل هذه المعارض».