أخبار عاجلة

طيبة الطيبة تعاني نقصاً حاداً في مدن الترفيه

طيبة الطيبة تعاني نقصاً حاداً في مدن الترفيه طيبة الطيبة تعاني نقصاً حاداً في مدن الترفيه
أجمع عدد من الأهالي على افتقاد المدينة المنورة مدن ألعاب ترفيه مكتملة، يقضي الأطفال والأسر فيها أوقاتا ممتعة، مشيرين إلى ان المرافق الترفيهية في المراكز التجارية الحديثة لا تفي بالغرض، وتعاني من الازدحام.وذكروا أنهم يفضلون التوجه إلى المدن الأخرى مثل جدة والطائف للاستمتاع بالالعاب الترفيهية، مستغربين افتقاد طيبة الطيبة لمدن ترفيه تفي بالغرض.وطالبوا الجهات المختصة بالتوسع في مجال الترفيه وتشجيع الاستثمار فيه، خصوصا أن طيبة الطيبة تتمتع بالعديد من المقومات السياحية ويفد إليها سنويا مئات الآلاف من الزوار من أنحاء العالم.ورأى خالد الذبياني أن طيبة الطيبة تعاني من نقص حاد في مدن الألعاب الترفيهية، مشددا على أهمية التوسع في هذا المجال وإنشاء مزيد من المرافق الترفيهية.وقال الذبياني «أصطحب أطفالي إلى إحدى مدن الألعاب أسبوعيا، لكسر الروتين اليومي، ويستمتعون بقضاء وقت فيها، إلا أنه بعد فترة أصابهم الملل منها، بسبب الزحام فيها، وعدم وجود ألعاب مثيرة وجديدة»، لافتا إلى أنه اضطر إلى استئجار استراحة يقضي فيها أفراد اسرته اوقاتا ممتعة.وأضاف «أصبح أبنائي يفضلون أجواء الاستراحة أكثر من المدن الترفيهية الموجودة في المدينة المنورة لما توفره الاستراحات من خصوصية، والعديد من المرافق مثل المسابح والملاعب»، معتبرا الاستراحات من ضمن حلول الترفيه في المدينة المنورة في ظل عدم وجود مدينة العاب مكتملة تستقطب الأهالي.بينما أكد عبدالله الرحيلي أنه يجد صعوبة بالغة عندما يقرر اصطحاب أسرته للتنزه، مشيرا إلى أن المدينة المنورة تفتقد لمدن الالعاب المكتملة التي ترضي نهم الصغار للعب والمتعة.ورأى أن الملاهي التي توجد في المراكز التجارية ضعيفة من ناحية المستوى والألعاب صغيرة الحجم وأسعار التذاكر عالية مقارنة بالخدمة المقدمة، لافتا إلى أنه يضطر في ظل النقص في مدن الترفيه إلى الذهاب مع اسرته إلى المتنزهات البرية، الذي يجدها أفضل بكثير من المدن الترفيهية الصغيرة.وطالب الرحيلي أمانة المدينة المنورة بوضع حلول ترفيهية أخرى، بفتح باب الاستثمار في هذا المجال، موضحا أن المدن الترفيهية الموجودة في المدينة المنورة قليلة وضعيفة المستوى.بدورها، أكدت أم رزان أن ابناءها لا يجدون مكانا ترفيهيا مناسبا في المدينة المنورة، موضحة أنه لا يوجد لديهم سوى المراكز التجارية التي أصابت أبناءها بملل نتيجة تكرر الزيارة وعدم وجود البديل والجديد.وقالت «لذا يحرص زوجي أن يصطحبني مع الأبناء إلى جدة في إجازة كل أسبوع لتغيير الأجواء، ولكثرة مدن الالعاب الترفيهية التي تهتم بجميع الأذواق وتناسب شرائح المجتمع بمختلف أعمارهم»، لافتة إلى أن السفر خارج المدينة المنورة في الإجازات أصبح مطلبا أساسيا نتيجة عدم وجود مكان ترفيهي مناسب في المدينة المنورة.من جهته، أكد فؤاد المطيري أن طيبة الطيبة تعاني من نقص حاد في أماكن الترفيه، فلا يوجد سوى مدينة ألعاب واحدة، وعدد من الملاهي في المراكز التجارية التي تزدحم بالمتنزهين أيام الاجازات، نتيجة عدم وجود البديل المناسب.وذكر أنه يضطر في كثير من الأحيان إلى التنزه مع أسرته خلال أوقات العمل الرسمي لتفادي الزحام الموجود، وحتى يجد اطفاله وقتا لمزاولة اللعب.وقال «أطفالي لا يستطيعون مزاولة اللعب بحرية خلال الإجازات، فهم يقفون أمام اللعبة مدة طويلة، وذلك للزحام الموجود على الألعاب من قبل الأطفال، لذا قررت اصطحابهم في أوقات العمل الرسمي لتفادي الزحام الموجود في مدن الالعاب»، مطالبا بوضع حلول ترفيهية تليق بمكانة المدينة المنورة التي تتمتع بكثير من المقومات السياحية، كما أنه يفد إليها مئات الآلاف من الزوار سنويا.بدوره، ذكر أبو عبدالرحمن أنه يدخل في حال من الحيرة حين يقرر اصطحاب أسرته للتنزه في المدينة المنورة، إذ لا يوجد مدن العاب مكتملة، ملمحا إلى أنه دائما ما يلجأ إلى المخططات السكنية التي في طور الإنشاء، خصوصا أنه يخشى الجلوس في المتنزهات البرية بعد أن أصبح سائقو الدبابات يشكلون خطرا على أطفاله أثناء لهوهم.وبين أنه يتردد أحيانا على المراكز التجارية ويقضون فيها أوقاتا جميلة، ملمحا إلى أنه يتوجه شهريا مع أسرته إلى الطائف، للتمتع بأجوائها الجميلة، إضافة إلى توافر كثير من مدن الالعاب التي تفي بالغرض.وقال إن المدينة المنورة محتاجة لمراكز ترفيهية بأسلوب حديث وعصري وتكون كبيرة الحجم لتستوعب أكبر قدر من الأهالي، حتى تكتمل المرافق السياحية فيها.خطة للتخفيفأوضح مدير المركز الإعلامي بأمانة المدينة المنورة المهندس عايد البليهشي أن الأمانة خصصت عددا من الحدائق النموذجية في كل حي من أحياء المدينة المنورة في خدمة الأهالي، مشيرا إلى أن تلك الحدائق مزودة بالخدمات كافة مثل حديقة الملك فهد وحديقة الاسواف وعدد من الحدائق الأخرى.وبين المهندس البليهشي أن المراكز وملاعب الاحياء مزودة بكافة الخدمات الترفيهية، لافتا إلى أن الأهالي يستطيعون الاستفادة منها في جميع المناسبات والأعياد والايام الأخرى.