أخبار عاجلة

صحف تل أبيب: الاستيطان قد يفجر المفاوضات.. والجيش الإسرائيلي يُعتم على انتحار جنوده

صحف تل أبيب: الاستيطان قد يفجر المفاوضات.. والجيش الإسرائيلي يُعتم على انتحار جنوده صحف تل أبيب: الاستيطان قد يفجر المفاوضات.. والجيش الإسرائيلي يُعتم على انتحار جنوده
اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة، صباح الاثنين، بمصادقة لجنة وزارية إسرائيلية على إطلاق سراح 26 أسيرًا فلسطينيًا، وقرار الإسرائيلية بناء 1200 وحدة استيطانية جديدة، وقالت صحيفة «معاريف» إن الأسرى الـ 104 المنوي الإفراج عنهم سيتم تحريرهم على 3 أو 4 مراحل، فيما قالت «يديعوت أحرونوت» إن قرار الإفراج خضع لمعايير وضعها «الشاباك»، وكشفت «هاآرتس» عن انتقادات وجهها بحث أجراه مركز أبحاث الكنيست للجيش الإسرائيلي، بسبب تعتيمه على ظاهرة انتحار جنوده.   «معاريف» قالت صحيفة «معاريف» إن الأسرى الفلسطينيين المعروفين بـ«الأسرى القدامى»، والبالغ عددهم 104، والذين تم الاتفاق على إطلاق سراحهم مقابل عودة الحكومة الفلسطينية للمفاوضات مع نظيرتها الإسرائيلية، سيتم الإفراج عنهم على 4 دفعات، وذلك بعد إقرار اللجنة الوزارية الإسرائيلية، التي ترأسها موشي يعالون، وزير الدفاع، على إطلاق سراح 26 أسيرًا، مساء الأحد، يعود 14 منهم إلى قطاع غزة، فيما يعود الباقون إلى الضفة الغربية. وأشارت الصحيفة إلى أن الدُفعة الأولى من الأسرى، الذين سيتم الإفراج عنهم، تتضمن سجناء مرضى وكبارا في السن، وآخرين توشك فترة محكوميتهم على الانتهاء، ولفتت أن عائلات القتلى الذين سقطوا بسبب عمليات قام بها هؤلاء الأسرى، يحاولون إقناع الوزراء برفض عملية تحريرهم، في محاولة أخيرة منهم لمنع إتمام العملية. «يديعوت أحرونوت» من جانبها، قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن المعايير التي عملت اللجنة الوزارية التي بحثت ملف الأسرى المنوي الإفراج عنهم، تم وضعها من قبل جهاز الأمن العام الداخلي الإسرائيلي (الشاباك)، وأضافت الصحيفة أن المعايير استهدفت تحسين صورة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي اشترط الإفراج عن الأسرى القدامى للذهاب إلى المفاوضات، إلى جانب ضرورة أن تكون مقبولة من الجمهور الإسرائيلي. كما ربطت الصحيفة بين قرار الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين وقرار وزير الإسكان الإسرائيلي إقامة 1200 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية، وأشارت إلى أن القرار يأتي قبل الاجتماع المرتقب بين طاقمي المفاوضات الفلسطيني والإسرائيلي بحضور المبعوث الأمريكي مارتين إنديك. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن الولايات المتحدة تعارض «عملية البناء في المستوطنات»، إلا أنها أشارت أن القرار بنشر مناقصات الوحدات الاستيطانية الجديدة تم بعلم واشنطن، كما نقلت عن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، قوله إن خطط الاستيطان الإسرائيلية تعد «تهربًا» من المسيرة السياسية.   «هاآرتس»   ونقلت صحيفة «هاآرتس» عن من قالت إنه مسؤول كبير في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، قوله إن عباس «سيجد صعوبة في إقناع القيادة الفلسطينية بمواصلة المحادثات مع إسرائيل«، وأضاف: منذ الإعلان عن تجديد المحادثات فإن الحكومة الإسرائيلية أعلنت عن بناء مئات الوحدات الاستيطانية، كما لم توافق على حدود 1967 الأمر الذي كشف عنه من خلال الاتصالات مع الأوروبيين، وهذا يعني أن الجانب الفلسطيني لن يجني شيئا من عملية سياسية كهذه.   من ناحية أخرى، قالت صحيفة «هاآرتس» إن بحثًا أجراه مركز الأبحاث الخاص بالكنيست، حول ظاهرة انتحار الجنود الإسرائيليين، حصلت الصحيفة على نسخة منه، انتقد سياسة الجيش الإسرائيلي في التعتيم على الظاهرة، وذلك في أعقاب بحث للكنيست الإسرائيلي حول الظاهرة، حصلت الصحيفة على نسخة منه، وأشارت الصحيفة إلى انتحار 124 جنديا إسرائيليا خلال السنوات الست الماضية، من بينهم 37 جنديا من المهاجرين الجدد لإسرائيل.