أخبار عاجلة

الإيكونوميست: الاقتصاد السورى يترنح تحت وطأة الحرب الأهلية

الإيكونوميست: الاقتصاد السورى يترنح تحت وطأة الحرب الأهلية الإيكونوميست: الاقتصاد السورى يترنح تحت وطأة الحرب الأهلية

ذكرت مجلة الإيكونوميست البريطانية أن الاقتصاد السورى يترنح تحت وطأة الحرب الأهلية بين نظام الرئيس بشار الأسد والمعارضين المسلحين الذين يقاتلون للإطاحة به، حيث تحولت الانتفاضة ضد الأسد فى عام 2011 إلى حرب أهلية، ما أدى إلى تراجع النشاط الاقتصادى فى دمشق وحلب، أكبر مدينتين فى البلاد وارتفعت معدلات التضخم.

وخلفت الثورة السورية منذ اندلاعها فى مارس 2011 نحو 106 آلاف قتيل وفق تقديرات المرصد السورى لحقوق الإنسان، ونحو 4 ملايين لاجئ داخل سوريا و1.2 مليون لاجئ خارج سوريا، وفق تقديرات المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وقالت المجلة واسعة الانتشار فى تقرير لها، إن معدل البطالة فى سورية ارتفع إلى 60%، كما أن خزائن فارغة، وانخفض إنتاج النفط إلى 20 ألف برميل/ يوميا، من 380 ألف برميل/ يوميا قبل اندلاع الثورة، كما تبلغ فاتورة العقوبات على قطاع النفط وأعمال التخريب بالنسبة للحكومة السورية 13 مليار دولار على الأقل.

وفى يناير الماضى، وقّعت الحكومة السورية على بروتوكول ينظّم مقايضة النفط مقابل الغذاء لمواجهة الأزمة الاقتصادية الناتجة عن العقوبات المفروضة عليها على خلفية الأحداث الجارية فى البلاد.

وتبرر وزارة الاقتصاد السورية اللجوء للمقايضة لكسر الحصار والعقوبات المفروضة على سورية ووقف التعامل باليورو والدولار، وهو ما أدى لتراجع احتياطى النقد الأجنبى هناك إلى أقل من 4 مليارات دولار حسب إحصائيات رسمية ولأقل من مليارى دولار طبقا لمصادر غربية.

فى المقابل، يؤكد كثير من الخبراء والمراقبين سيطرة المعارضة السورية على ما يربو من 80% من آبار النفط، وهو ما يزيد من تحديات نظام الأسد فى توفير الغذاء للشعب.

ويضيف التقرير المنشور فى عدد المجلة للأسبوع الجارى أن مستوى إنتاج قطاعات الزراعة، والتجارة والتصنيع أصبح أقل من ثلث مستوياتها قبل الحرب، كما تراجعت الليرة السورية من 47 للدولار عندما اندلع القتال إلى نحو 250 اليوم.

ويذكر أن خبراء الأمم المتحدة فى العاصمة اللبنانية يقولون إن 19٪ من السوريين يعيشون تحت خط الفقر حاليا، مقارنة بأقل من 1٪ قبل الحرب.

ويشير تقرير مجلة الإيكونوميست، إلى أنه فى وقت مبكر من هذا العام، عندما سيطر المسلحون المعارضون على مدينة الرقة شمال البلاد والتى تحوى جزءا كبيرا من النفط والأراضى الزراعية فى سورية، وقع اثنان من الموارد الحكومية الرئيسية فى أيدى الثوار.

ويقول إنه فى ساحة المعركة يمسك النظام السورى بزمام الأمور، وعندما يتعلق الأمر بتمويل القتال يصبح الوضع أقل وضوحا، إلا أن الحكومة السورية تمكنت من تدبير أمرها.

وينقل التقرير عن جهاد يازجى المحلل الاقتصادى ورئيس تحرير النشرة الاقتصادية "سيريا ريبورت" ومقره بيروت قوله " على الرغم من زيادة الفقر تعنى أن السوريين بحاجة إلى مزيد من الخدمات الحكومية، إلا أن إغلاق المدارس والمستشفيات، بسبب القتال، خفض الطلب على الأموال".

وبسبب تجميد الاستثمار فى الطرق الجديدة، والتى تمثل ما يقرب من نصف الميزانية قبل الحرب، أعلى النسب فى العالم، وفرت الحكومة السورية الأموال لدفع رواتب 2 مليون موظف مما ساعد على دعم الإنفاق الاستهلاكى.

وفى 22 يونيو الماضى، حاول النظام السورى رفع الروح المعنوية من خلال زيادة الأجور لموظفى الخدمة المدنية، ولكن بعد يومين من ارتفاع الوقود، أصبح عدد قليل من الناس يحتفلون بزيادة الأجور،وتقوم جماعات لبنانية بتهريب الوقود إلى سوريا التى تعانى شحا فى الإمدادات بسبب عقوبات غربية.

ويذكر تقرير الإيكونوميست أن الأمور تزداد سوءا باستمرار، ففى يوم 4 أغسطس الجارى، حظر الأسد استخدام العملات الأجنبية، كما رفعت شركات الهاتف المحمول تكلفة المكالمات الدولية لجمع الأموال.

ويشير إلى أن النظام والمعارضة يستخدمان الأسلحة الاقتصادية، حيث يحاول النظام عن طريق حرق حقول المحاصيل وقصف المناطق التى لا تقع تحت سيطرته، وقف النشاط الاقتصادى فى المناطق التى يسيطر عليها الثوار، بينما يهاجم الثوار شبكات الكهرباء والناقلات التى تنقل الوقود من لبنان، على أمل قطع إمدادات النظام، ويأمل خبراء أن تجبر الحرب الاقتصادية النظام للجلوس على طاولة المفاوضات.

وبينما توقف إنتاج الزراعة والنفط منذ استيلاء الثوار على المناطق الشرقية من سورية، تحاول سوريا التى كانت مكتفية ذاتيا يوما ما، أن تقدم عطاءات للواردات وإيجاد العملة لدفع ثمنها، ومع اقتراب فصل الشتاء، يتزايد الطلب على الوقود والمواد الغذائية.

ويذكر التقرير أن معظم المحللين يرجحون عدم الإطاحة بنظام الأسد بسبب المصاعب الاقتصادية وحدها، على الرغم من انخفاض قيمة العملة السورية أصبح مؤلما للحكومة ولكن ليس قاتلا، ونفاد معظم الاحتياطيات الأجنبية والتى بلغت 18 مليار دولار قبل الحرب، لكنها لا تزال تكفى واردات البلاد لمدة ثلاثة أشهر، كما يقول مسئولون سابقون بالحكومة السورية.

وترى الإيكونوميست أن الأهم من ذلك، هو أن النظام السورى قادر فى الاعتماد على حلفائه، وخاصة إيران وروسيا، لمساعدته فى تمويل الواردات وتكلفة القتال، حيث وافقت إيران مؤخرا على تقديم خط ائتمان ونفط وأدوية بقيمة 3.6 مليار دولار لسورية، وأنه حتى بدون هذه المساعدة فقد تفادى النظام فى زيمبابوى والعراق الضغوط فى ظل الصعوبة التى يواجهها مواطنو الدولتين فى الوفاء باحتياجاتهم، وتضيف أن السوريين أصبحوا يتعودون على العيش فى ظل الحرب.

وتنقل المجلة البريطانية عن يزيد صايغ، من مركز كارنيجى للشرق الأوسط، ومقره بيروت، إن سوريا تشهد إرساء نظام جديد يكرس البؤس، مضيفا أنه يتوقع "العودة إلى الاقتصادات المحلية والكفاف فضلا عن سبل جديدة لكسب المال"، مع بدء النظام فى تفكيك أصوله، والسماح للموالين بالسيطرة على الصناعات وللعصابات أن تنهب، كما يتبع بعض أمراء الحرب من الثوار، وخصوصا الأكثر حرصا لكسب النقود من القتال، إستراتيجية مماثلة.

مصر 365