أخبار عاجلة

بالأرقام – الأزمة الفنية في هجوم الزمالك.. وكيف يحلها أحمد عيد

بالأرقام – الأزمة الفنية في هجوم الزمالك.. وكيف يحلها أحمد عيد بالأرقام – الأزمة الفنية في هجوم الزمالك.. وكيف يحلها أحمد عيد

ليس فقط غياب أحمد جعفر هو ما يقلص كثيرا من القوة الهجومية للزمالك في دوري أبطال إفريقيا، أو هكذا تقول الأرقام.

يعاني في دوري أبطال إفريقيا بعد البداية السيئة للفريق في مرحلة المجموعات بالتعادل مع الأهلي ثم الخسارة أمام ليوبار الكونجولي.

وتزيد معاناة الفريق الأبيض وهو يحضر مباراته مع أورلاندو بايرتس، وذلك بسبب غياب المهاجم الوحيد في قائمة الفريق أحمد جعفر.

لكن الإحصائيات الخاصة بالزمالك في مباراتي الأهلي وليوبار، تؤكد أن غياب جعفر ليس المشكلة الوحيدة الخاصة بهجوم الفريق الأبيض.

فقد الكرة

هجوم الزمالك يفقد الكرة بشكل غير عادي، وهو ما يجعل الفريق غير قادر على بناء هجمات متكاملة تنتهي بأهداف.

فالزمالك يلعب برأس حربة واحد، وبالتالي هذا المهاجم يلعب كمحطة لعب بشكل كبير.

المطلوب من رأس الحربة الذي يلعب كمحطة لعب، أن يقف على الكرة، يحافظ عليها تحت ضغط الخصوم.

واللاعب محطة اللعب يكون هدفه هو حفظ الكرة لفريقه في الهجمة لمدة كافية حتى يزيد لاعبو الوسط والدفاع في الهجمة ليصبح للزمالك كثافة عددية كبيرة في الهجمات.

لكن ما حدث في مباراتي الأهلي وليوبار كان غير ذلك.

جعفر فقد الكرة في مباراة ليوبار 20 مرة كاملة، وكانت نسبة تمريراته تحت الضغط 48% فقط.

Picture1

وفي مباراة الأهلي، فقد جعفر الكرة 11 مرة، وكانت نسبة تمريراته تحت الضغط 65%.

Picture2

أحمد عيد

عيد المرشح الأبرز للعب دور رأس الحربة في ظل غياب أحمد جعفر، على النحو التالي:

المرمى: عبد الواحد السيد

الدفاع: احمد سمير - هاني سعيد – صلاح سليمان – عبد الشافي

الوسط: عمر جابر - نور السيد – اسلام عوض

الهجوم: شيكا – احمد عيد - محمد ابراهيم

وبالتالي سيكون عيد هو المنوط به أداء دور محطة اللعب، وهو ما يحتاج لتطويره بالنظر إلى أرقامه في مباراتي الأهلي وليوبار.

إحصاءات عيد في مباراة ليوبار:

Picture3

إحصاءات عيد في مباراة الأهلي:

Picture4

فيديو اليوم السابع