أخبار عاجلة

500 كادر وراء تنظيم فعاليات المسرح والشباب والأسرة والطفل في المهـرجان

500 كادر  وراء تنظيم فعاليات المسرح والشباب والأسرة والطفل في المهـرجان 500 كادر وراء تنظيم فعاليات المسرح والشباب والأسرة والطفل في المهـرجان
عكس النجاح الذي حققـه مهـرجان «عيـد طيـبة 34» بتنظيم أمانة المدينة المنورة، الاهتمام الذي أولاه أمـير المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيـز لهذه المناسبة، إضافة إلى جهود اللجان المشاركة في الإعـداد لهذه المناسبة والمكونة من (500) مسؤول من منسوبي أمانة المدينة المنورة وكافة الإدارات الحكومـية والمؤسسات الخيريـة والاجتماعـية، مما جعل الفعاليات تحظى بحضور جماهـيري لافت أبدى إعجابه بما شاهد.وأوضح أمين منطقة المدينة المنورة الدكتور خالد بن عبدالقادر طاهر أنه جرى تخصيص عدد من المواقع لفعاليات مهـرجان العـيد، من ضمنها أجنحة الأكلات الشعبية والحرف اليدويـة والعادات والتقاليد التي يمارسها أهالي المدينة في مناسبة العيد، وفعاليات مسرح الطفل والأسرة والتي تتضمن بـرامج تثقيفية وترفيهية متنوعة، إضافة لفعاليات المكتبة الثقافية المتنقلة التي تقيمها مكتبة الملك عبدالعزيـز العامة، والفقـرات المصاحبة من أناشيد أطفال المدينة وقصائد وأمسيات شعريـة، ومسابقات ترفيهية، وعروض مسرحية، وكذلك عروض فولكلورية وتراثية.وذكر أنه جرى تخصيص برنامج ترفيهي للنساء والأطفال تقام فعالياته في خيمة عاصمة الثقافة بالعقيق جوار فندق المريديـان ويضم عددا من الأجنحة والأركان الترفيهية والتثقيفية، لافتا إلى أنهم سعدوا في أول أيام عيد الفطر المبارك بتشريف سمو أمير المنطقة ورعايته لهذه المناسبة التي تأتي امتدادا لتوجيهات سموه في كل المناسبات بتحقيق تطلعات أبناء منطقة المدينة المنورة وحرص سموه على توفـير كل الخدمات ليعيش الجميع فرحة العيد.وقدم الدكتور طاهر شكره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمـير منطقة المدينة المنورة ولكل من أسهم في تنظيم احتفالات العيد من الرعاة وجميع العاملين سائلا الله أن يعيده على الجميع بالخير واليمن والبركات.إلى ذلك، أوضح وكيل أمانة المنطقة للخدمات الأستاذ سلامة بن سلمان اللهيبي أن حفل افتتاح فعاليات (عـيد طيـبة 34) روعي فيه قداسة الزمان والمكان والقيمة الاجتماعية لهذه المناسبة.وبين أن فعاليات احتفالات أمانة المنطقة بالعيد تنوعت لتشمل الطفل والمرأة والشاب، إضافة إلى إتاحة الفـرصة من خلال تلك الفعاليات لإبـراز موروث المدينة بمشاركة أجنحة الحرف اليدوية والاكلات الشعبية مشيرا إلى أنه تم توزيـع إقامة الفعاليات على عشرة مواقع متمنيا أن يكون نجاح فعاليات العـيد منطلقا لنجاحات متوالية إن شاء الله.وفيما يخص دور القطاع الخاص في المشاركة في الفعاليات والمناسبات الاجتماعية بالمنطقة قال نائب رئيس مجلس الغرفة التجاريـة بمنطقة المدينة المنورة عبدالله بن يوسف الحربي: نبارك بهذا العيد للوطن في ظل قيادتنا الرشيدة حفظها الله، ولسمو أمير المنطقة وأبناء طيبة الطيبة المدينة الغالية على قلوب الجميع.وأشاد الحربي بجهود أمانة المنطقة في إقامة احتفالات العيد، مؤكدا على أهمية مشاركة القطاع الخاص من مبدأ تعزيـز الشراكة بالفعاليات الاجتماعية معتبرا أن ذلك من واجبات القطاع الخاص الذي يعول عليه بذل الكثـير.وشكر الشركات المشاركة في رعاية احتفالات (عـيد طيـبة 34) ومتطلعا لمساهمة أكبر من جميع الشركات الأخرى باعتبار أن ذلك أقل واجب يقدم لهذا الوطن الغالي ولهذه المدينة الطيبة وأهلها الطيبين.بينما، أكد رجل الأعمال الاستاذ فهد المغير رئيس مجموعة المغير لتنظيم الاحتفالات أن قدسية المدينة المنورة تتطلب منهم التنظيم المدروس والتخطيط المتأني والدقيق لإقامة احتفالية تتواكب ومكانة المدينة المنورة وما تشهده من نمو وتطور في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله.وذكر المغير أن ما وجدوه من رعاية كريمة من سمو أمير المنطقة حفظه الله، ودعم وتعاون من أمانة المنطقة والجهات ذات العلاقة أوجد لدى الجميع الرغبة الكبيرة في بذل المزيـد من الجهـد لإنجاح الفعاليات وهذا أملنا وطموحنا وما نسعى له دوما.من جانبه، بين المتحدث الإعلامي لأمانة منطقة المدينة المنورة المهندس عايد البليهشي أن المدينة المنورة تعد من أكبر مدن المملكة التي يقصدها الزائرون من الداخل والخارج على مدار العام، لافتا إلى أن إطلاق أمانة المنطقة لاحتفالات (عـيد طيـبة 34) يتضمن إقامة العديد من الفعاليات المصاحبة والتي تحقـق المتعة والفائدة والتشويـق لجميـع شرائح المجتمع.وأفاد أن الفعاليات شملت أنشطة ترفيهية متنوعة ومثـيرة ومناسبة للجميع بما في ذلك الأطفال وأسرهم، ملمحا إلى أنه جرى مراعاة التشجيع والتحفـيز للأسر والأطفال من خلال سحوبات على جوائـز قيمة خلال إقامة الفعاليات طيلة أيام العيد مما يشجع الجميع على الحضور والمشاركة في فرحة العيد.وذكر البليهشي أنهم يتطلعون إلى أن تكون هذه الاحتفالية إضافة مفيدة وجديدة للأنشطة والفعاليات التي تـبرز دور أمانة المنطقة والجهات المعنية بما يتواكب مع ما تمتلكه المنطقة من موروث ثقافي وحضاري كبـير..احتفالات العيدبدوره، أفاد محمد آل مردف عضو اللجنة التنفيذية لاحتفالات العيد بالمنطقة أنه جرى تقسيم فعاليات وأنشطة (عـيد طيـبة 34) في أكثر من موقع، وشمل ذلك فعاليات بحديقة الملك فهد بخيمة عاصمة الثقافة ومسرح الزهور إضافة إلى أجنحة الحرف اليدوية والاكلات الشعبية والمكتبة المتنقلة في حديقة الملك فهد المركزيـة، وخيمـة عاصمـة الثقافة بالعقـيق وحديقة النخيل ومـركز الأمـير سلطان الاجتماعي وفعاليات الأسرة والطفل في طريق السلام والتي انطلقت من أول أيام العيد وحتى الـ 15 من شوال الجاري، إضافة إلى فعاليات الأهالي في أبيار الماشي.