أخبار عاجلة

وحدة متخصصة لمنع استغلال الأعلاف المدعومة في أبوظبي

وحدة متخصصة لمنع استغلال الأعلاف المدعومة في أبوظبي وحدة متخصصة لمنع استغلال الأعلاف المدعومة في أبوظبي

كشف محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، لـ "البيان" عن وضع آلية حازمة لمنع استغلال الأعلاف المدعومة وبيعها خارج المراكز الحكومية الرسمية بالإمارة ، حيث توجد وحدة متخصصة في الجهاز تتابع حركة الأعلاف حتى وصولها للمستفيد، تتمتع بسلطة الضبطية القضائية والتي تخول لها أداء مهامها بما يخدم تحقيق الصالح العام وضمان عدم التصرف بشكل غير قانوني في الأعلاف المدعومة التي يوفرها الجهاز لمربي الثروة الحيوانية.

وأوضح أنه بعد تفعيل قرار دمج فئات جديدة من المستفيدين من مشروع دعم الأعلاف يتوقع أن يتراوح عدد المستفيدين ما بين 4500 إلى 5800 مستفيد، بحيث تكون الزيادة المتوقعة في كميات الأعلاف المدعومة التي ستصرف لهم ما بين 15 ألف طن إلى 20 ألف طن استناداً لعدد الحيوانات التي يمتلكها مربو الثروة الحيوانية.

وأشار إلى أنه يتم احتساب مخصصات كل مربي من الأعلاف على أساس 150 كيلو شهرياً لكل رأس من الإبل و 45 كيلو شهرياً لكل رأس من الأغنام والماعز، فيما تقدر الكمية التي يتم توزيعها شهرياً بنحو 140 ألف طن، بينما يبلغ سعر الكيلو الواحد من الأعلاف المدعومة 30 فلساً، وهو ما يشير إلى أن نسبة الدعم جيدة جداً للمزارعين مقارنة بالأسعار الموجودة في الأسواق الخارجية.

16 مركزاً

وقال الريسي إنه يتم توزيع الأعلاف المدعومة من خلال 16 مركزاً لتوزيع الأعلاف في إمارة أبوظبي منها 9 في المنطقة الغربية و6 في مدينة العين، مؤكداً أن الجهاز يحذر باستمرار من التعامل مع الأعلاف غير معلومة المصدر التي تباع بشكل غير نظامي لأنها قد تكون ملوثة وتؤثر على صحة الحيوان بالسلب وتؤدي بالتالي إلى حدوث حالات النفوق، الإجهاضات، انخفاض الإنتاجية، أمراض الجهاز الهضمي والأمراض التنفسية وغيرها.

وأكد على أهمية اختيار مربي الثروة الحيوانية للأعلاف المناسبة لكل نوع من الحيوانات والتي تتلاءم مع العمر والمرحلة الإنتاجية والاحتياجات الصحية لكل حيوان، كما يجب التأكد من تثبيت بطاقة المنتج على كيس العلف والتي تتضمن تواريخ الصلاحية والمكونات العلفية.

كما ناشد مربو الحلال بضرورة الحرص على سلامة الأعلاف من خلال المداومة على تنظيف المخازن والمستودعات من الحشرات، إلى جانب الحرص على عدم تخزين الأعلاف بصورة عشوائية لحمايتها من التلف وحماية صحة الحيوان، مشدداً على أهمية قراءة تعليمات التخزين المدونة على أكياس وعبوات الأعلاف والتأكد من ظروف تخزينها قبل شرائها.

وبدأ جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية 22 يوليو الماضي استقبال المزارعين المستفيدين الجدد للتسجيل في برنامج دعم الأعلاف الذي يشرف عليه، حيث حدد في هذا الصدد فئتين مشمولتين بالدعم وهما أصحاب المزارع الذين لديهم ثروة حيوانية في مزارعهم ومرقمة، وأصحاب العزب العشوائية شريطة نقل ثروتهم الحيوانية إلى مزارعهم.

بطاقة إلكترونية

يطبق جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية نظام إدارة الأعلاف والبطاقة الإلكترونية التي تهدف إلى تسهيل وتسريع الإجراءات وربط جميع مراكز توزيع الأعلاف ضمن نظام وشبكة إلكترونية موحدة تصب في صالح المزارعين وأصحاب العزب النظامية وتخدم الواقع الزراعي والثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي.

كما أطلق برنامجاً لترقيم الثروة الحيوانية يعد الأول من نوعه في المنطقة ويقوم من خلال عياداته البيطرية المنتشرة في أنحاء الإمارة بالإشراف الدائم على العزب والمزارع والقيام بأعمال التحصين الدورية للثروة الحيوانية بهدف الارتقاء بالقطاع الحيواني في الإمارة وتحقيق الاستدامة والأمن الغذائي.