أخبار عاجلة

سيف بن زايد: نسعى لترسيخ نظام مروري عصري

سيف بن زايد: نسعى لترسيخ نظام مروري عصري سيف بن زايد: نسعى لترسيخ نظام مروري عصري

قال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إن المرور وما ينجم عنها من وفيات وإصابات تشكل أحد أهم مشكلات العصر الحديث التي تتطلب الاستمرار في مضاعفة الجهود من أجل الحد منها وتجنب ما يترتب عليها من خسائر مادية وبشرية والعمل وفقا لاستراتيجية على ترسيخ دعائم النظام المروري العصري الذي يعد مظهرا أساسيا لتقدم الدول ورقيها الحضاري، وأهمية حماية ووقاية مستخدمي الطرق من الحوادث المرورية ودعا إلى تضافر جهود مختلف الجهات المعنية الرسمية منها والمجتمعية للعمل معا للحد من الأسباب التي تؤدي لوقوع الحوادث. جاء ذلك خلال كلمته التي تضمنها العدد الاول من مجلة ( السلامة المرورية ) التي أصدرتها جمعية الامارات للسلامة المرورية مؤخرا.

وقال سموه: إننا نعول على دور جمعية الامارات للسلامة المرورية بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية انطلاقا من مبدأ تكامل العمل المؤسسي لخدمة المجتمع ونرحب بمبادرة الجمعية بإصدار مجلة ( السلامة المرورية) لتكون رافدا للجهود الاعلامية الشرطية في الدولة الرامية للتوعية المرورية وتعزيز مستوى ثقافة مستخدمي الطريق بما يكفل المزيد من مقومات السلامة المرورية في بلادنا.

ووجه معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي في كلمته التي تضمنتها المجلة الشكر والعرفان إلى القائمين على جمعية الإمارات للسلامة المرورية بمناسبة صدور العدد الاول وقال إننا نتأمل أن تحقق المجلة ما يتطلع إليه المسؤولون في الدولة في المحافظة على أرواح أبناء الوطن والمقيمين على أرض دولتنا والعمل بأخلاص في تحقيق الاهداف السامية للجمعية التي تتمثل في الحفاظ على الارواح والممتلكات من مخاطر الحوادث المرورية والمساهمة في تطوير سلوك مختلف فئات مستخدمي الطرق.

من جانبه أكد محمد صالح بن بدوة الدرمكي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للسلامة المرورية في كلمتة التي تضمنتها المجلة، أنه من المؤسف حقا أن نرى جميع الدلائل والمؤشرات تؤكد عظم مشكلة حوادث الطرق على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات المعنية للحد منها وهو ما يتطلب منا جميعا المشاركة في حشد جهودنا وتفعيل دور المجتمع المدني تكريسا لقيم المواطنة ونشر ثقافة الوقاية.

وقال: لقد أولت الجمعية منذ تأسيسها اهتماما كبيرا بتفعيل دورها المجتمعي لترسيخ مبادئ السلامة المرورية وتعزيز ثقافتها لدى كافة مستخدمي الطريق من خلال انشطتها المتنوعة .

والتي نتوجها باصدار العدد الاول من مجلة السلامة المرورية لتكون في متناول الجميع للاستفادة مما تقدمه من معلومات وأخبار ودراسات وأبحاث وغيرها من المواضيع المعنية بالسلامة المرورية، علاوة على دورها الاساس في تسليط الضوء على خطورة الحوادث المرورية وحجمها والمشاكل المترتبة عليها لتكوين رؤية واضحة تمكن من أخذ الحيطة اللازمة في وقت مبكر لمعالجة ردود فعلها ونتائجها وليسهم ذلك في رفع قدرات المعنيين الذاتية في مجال السلامة المرورية لإيجاد الحلول الكفيلة والبرامج والخطط الناجعة للحد من حوادث المرور.

محتويات العدد

 تضمن العدد الاول من مجلة ( السلامة المرورية ) استطلاعا حول خفض سن الحصول على الرخصة بين مؤيد ومعارض، وموضوعا حول شارع ونفق الشيخ زايد ودوره في توفير حركة انسيابية وبمعايير سلامة عالية إضافة إلى موضوع حول تنظيم جمعية الإمارات للسلامة المرورية والتنمية الأسرية مؤتمرا دوليا للشباب.

كما تضمن العدد كلمة للشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بعنوان ( نشر الوعي باحترام قوانين المرور استجابة أمنية للولاء للوطن) إضافة إلى كلمة لمعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بعنوان ( الحد من الحوادث المرورية أمنية معا نحولها إلى حقيقة).

واشتمل العدد الاول من المجلة على كلمة لمعالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد بعنوان ( الحوادث المرورية تستنزف الموارد البشرية والمادية ) إضافة إلى كلمة لمعالي عبد الرحمن محمد العويس وزير الصحة بعنوان ( السلامة المرورية جديد الساحة الاعلامية المتخصصة) كما تضمن العدد كلمة لمحمد عبدالله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات بعنوان ( السلامة المرورية ... حق للجميع ومسؤولية مشتركة).