أخبار عاجلة

لماذا تراجع وكيل الأزهر عن نشر قائمة المنتجات الأمريكية بعد دعوته للمقاطعة؟ 

التحرير

فى إطار رفض مؤسسة الأزهر، التى تبنت موقف الدولة المصرية الرافض لقرار الرئيس الأمريكى دوناد اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، طالب وكيل الأزهر عباس شومان بمقاطعة ما سماها بـ"المنتجات الصهيو أمريكية".

كان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قد أعلن مساء الأربعاء الماضى فى مؤتمر صحفى اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي بدلًا من تل أبيب، كما أصدر توجيهاته لوزارة الخارجية الأمريكية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

02c8511235.jpg

وناشد شومان المصريين مقاطعة المنتجات الأمريكية والإسرائيلية، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قائلا اليوم السبت، على صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "كن إيجابيًا وقاطع المنتجات الصهيو أمريكية".

ونشر وكيل الأزهر قائمة بالمنتجات التي أطلق عليها "الصهيو أمريكية"، وتتضمن 32 منتجًا، حيث ختم المنشور الخاص بقوله: "قاطع المنتجات اليهودية، اغضب للأقصى". وكان "ترامب" قد اعترف الأربعاء الماضي، بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى.

غير أن مطالبة وكيل الأزهر بمقاطعة المنتجات، لقيت حالة من الهجوم الواسع من قبل السوشيال ميديا، الأمر الذى دفع الأخير إلى القيام بتعديل البوست الخاص بمقاطعة المنتجات وحذف قائمة المنتجات.

e50f045bfb.jpg

ودخل الدكتور خالد منتصر على خط المواجهة مع وكيل الأزهر، قائلا عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك": "وكيل الأزهر يطالب بمقاطعة المنتجات الأمريكية من الفيس الأمريكي".

بينما فسرت مصادر من داخل الأزهر الشريف أسباب قيام وكيل الأزهر بتعديل التعليق الخاص بالمقاطعة، وحذف الأخير قائمة المنتجات، بأن الشئون القانونية لمشيخة الأزهر بادرت بإعلان وكيل الأزهر بأن نشر القائمة عبر صفحته الشخصية سيعرضه للمساءلة القانونية من قبل تلك الشركات، باعتباره شخصية عامة وإحدى العمامات الأزهرية الكبرى.

وأضافت المصادر التى فضلت عدم ذكر أسمائها لـ"التحرير"، أن مطالبة وكيل الأزهر بمقاطعة المنتجات، ونشره القائمة التى احتوت على 32 منتجا، أحدث استياء وغضبا لدى المشيخة، مؤكدين أن وكيل الأزهر وضع نفسه فى موقف محرج، على حد تعبيرهم.

وتابعت: "وأمام ذلك الموقف اضطر وكيل الأزهر إلى تعديل التعليق بحذف قائمة المنتجات، والاكتفاء بالدعوى بالمقاطعة، خاصة أنه فضل بقاء دعوته للمقاطعة على الفيس حتى لا يثار للرأى العام بأن وكيل الأزهر تراجع عن دعوته لمقاطعة المنتجات الأمريكية الإسرائيلية".

كان الإمام الأكبر قد دعا لعقد مؤتمر دولى عن نصرة القدس فى مطلع يناير العام المقبل، ضمن سلسلة قرارات فورية للرد على قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لكيان الصهيوني المحتل.

وشملت هذه القرارات رفض الطيب طلب نائب الرئيس الأمريكي مقابلته في العشرين من ديسمبر الجاري بمشيخة الأزهر، ودعوة هيئة كبار العلماء ومجلس حكماء المسلمين لاجتماع طارئ لبحث التهديدات الخطيرة التي تواجه القدس.

ولقيت دعوة شيخ الأزهر لتخصيص خطبة الجمعة أمس بجميع المساجد لدعم القدس استجابة واسعة في مختلف أرجاء العالم الإسلامي.

التحرير