أخبار عاجلة

سطر آخر بكارثة الإسكندرية.. "ماجدة" فقدت أمومتها مجددًا بحريق المصنع (صور)

مصراوي Masrawy

سطر آخر بكارثة الإسكندرية.. "ماجدة" فقدت أمومتها مجددًا بحريق المصنع (صور)

06:59 م الجمعة 27 أكتوبر 2017

  • عرض 7 صورة

    2cc93ca428.jpg
  • عرض 7 صورة

    549ed33401.jpg
  • عرض 7 صورة

    2017_10_27_18_59_59_820.jpg
  • عرض 7 صورة

    59cab6bb8e.jpg
  • عرض 7 صورة

    a2e6cbff51.jpg
  • عرض 7 صورة

    bc7dc6d7b5.jpg
  • عرض 7 صورة

    23d5ce3909.jpg

إعادة الألبوم

بالصور- الطفلان

الألبوم التالى

بالصور- الطفلان "أحمد وملك".. حكاية أصغر المتضررين في كارثة مصنع الإسكندرية

الإسكندرية - محمد البدري:

طيلة 13 عامًا ظلت تحلم بالإنجاب من شريك حياتها. محاولات تسع لم يُكتب لها النجاة، فقدت خلالها "ماجدة عادل" تسعة من الأجنة، وبقيت هذه المحاولة تداعب أمومتها المنتظرة إلى أن شاءت الأقدار بتبدد الأمل للمرة العاشرة في حريق مصنع البويات بمنطقة العجمي غربي الإسكندرية، والذي امتد إلى منزل "ماجدة" المجاور، دون أن يترك وراءه سوى رماد مبلغ مالي، كانت ادخرته وزوجها لإتمام كلفة الحقن المجهري اللازم لحالتها.

"قبل أسابيع قليلة بدأت بالفعل إجراءات التحضيرات الطبية اللازمة للعملية، وقبل يومين فقط كنت بالمستشفى أمثل لبعض الفحوصات والإجراءات الصعبة الخاصة بالإنجاب وكانت ناجحة"؛ تقول "ماجدة"، التي أضافت في حسرة: "تحويشة العمر والحلم ضاعا سويًا".

"تعبت وحاسة بوجع في قلبي مش قادرة أوصفه"؛ قالتها السيدة بمرارة عكست جهود 13 عامًا من المحاولات، خاصة وأن المرة الأخيرة التي كانت تستعد لها كانت الأقرب إلى النجاح وفقًا لآراء الأطباء المتخصصين - حسبما ذكرت - وكانت الأصعب تدبيرًا للمال الذي تمكنت وزوجها مؤخرًا فقط من جمعه واحتفظا به في منزل الزوجية استعدادًا لدفعه إلى أحد المراكز الطبية المتخصصة في حالتها، قبل أن يأتي الحريق بكل محتويات منزلها، لكنها عادت مجددًا بالقول: "اللهم لا اعتراض على قضائك، قويني وصبرني وعوضني بالخير".

لفتت "ماجدة"، في حديثها لمصراوي، إلى أن الحريق أضاع جميع ممتلكاتها، وحول منزل الزوجية إلى كومة رماد، وتضيف: "المصنع تعرض لحرائق محدودة على مدار السنوات الماضية، وتقدم الأهالي بالعديد من الشكاوى لغلقه دون مجيب، إلا أن المرة الأخيرة كانت أكبر من احتمال البشر"، على حد قولها.

ورغم كل الألم الذي تمر به إلا أنها عادت لتذّكر نفسها بأن كل شيء بقضاء، قائلة: "طول ما لينا عمر هنحاول علشان ربنا يكرمنا، كل اللى واجعني إني كنت بحسب الأيام والشهور اللى هشيل فيها إبني وبعد الحريق سألت نفسي، يعني مش هشيله، مش هقدر ألبسه هدومه وألاعبه وأكله، مش هقدر حتى أشوف ملامحه."

واندلع حريق هائل، صباح أمس الخميس، بمصنع بويات بمنطقة العجمي، أسفر عن إصابة 5 أشخاص بينهم 2 من رجال الحماية المدنية، وأخليت في أعقاب ذلك مدرستان ومستشفى العجمي العام كإجراء احترازي، فضلاً عن 3 عقارات مجاورة تضررت من الحريق.​

إعلان

الأخبار المتعلقة

  • بالصور- الطفلان "أحمد وملك".. حكاية أصغر المتضررين في كارثة مصنع الإسكندرية

    أخبار
  • افتتاح مركز إسعاف بقرية المهاجرين لخدمة قرى ترعة المحمودية بالإسكندرية

    أخبار
  • بالصور.. تسكين ١٧ أسرة من متضرري "حريق العجمي" بمعسكر الإيواء

    أخبار
  • محافظ الإسكندرية يطمئن على أحد مصابي حريق مصنع البويات

    أخبار

إعلان

4c4716a21b.jpg

إعلان

مصراوي Masrawy