أخبار عاجلة

القصة الكاملة لرفع تكلفة إنتاج رغيف الخبز

القصة الكاملة لرفع تكلفة إنتاج رغيف الخبز القصة الكاملة لرفع تكلفة إنتاج رغيف الخبز

التحرير

ارسال بياناتك

رفعت وزارة أمس الأحد، تكلفة إنتاج جوال الدقيق 100 كيلو جرام الذي ينتج 1250 رغيفا إلى 180 جنيها بعد أن كان سعر تكلفته 120 جنيها، شاملة فروق السولار التي كانت تتحملها الوزارة.

وكانت المخابز تحصل على 120 جنيها تكلفة جوال الدقيق الـ 100 كيلو ولكنها لم تكن تحصل على السولار بالسعر المعلن عنه فكان يباع للمخابز بنحو 180 قرشا للتر متحملين تكلفة النقل.

 ويطالب أصحاب المخابز وزير التموين برفع التكلفة إلى 165 جنيها فيما تمكست وزارة المالية بـ 140 جنيها للجوال.

قبل القرار وبعده

ممدوح رمضان مستشار وزير التموين والتجارة الداخلية أكد أن الرغيف له مواصفاته الجبرية التي تلتزم بها جميع المخابز ولن يتغير سعره لأنه أيضا جبري والدولة ستتحمل فرق التكلفة كاملا دون المساس به .

إبراهيم حسيب نائب رئيس شعبة المخابز قال إن هناك مواصفات جديدة ألمح لها وزير التموين سيجعل رغيف الخبز على درجة ومستوى أفضل مما هو عليه ولكنها لن تطبق الآن، كما أن هناك لائحة من الضوابط ستفعل مع بداية شهر أغسطس على المطاحن خاصة القطاع العام منها ستساهم بشكل كبير في تحسين رغيف الخبز، لافتا إلى أن المنظومة لا مساس بها لأنها الأفضل في  والأكثر انضباطا.

مالا يدرك كله

شاهد أيضا

عطية حماد رئيس شعبة المخابز، قال إن التكلفة ارتفعت إلى 180 جنيها للجوال والرقم الذي طلبته المخابز كان 200 جنيه، مضيفا "مالا يدرك كله لا يترك كله" وارتضينا بالزيادة حرصا على الدولة والصالح العام وزيادة التكلفة إلى 180 جنيه أفضل من بقائها على 120 جنيها، الأمر الذي كان يكبد أصحاب المخابز خسائر كبيرة .

فيما قال إبراهيم حسيب نائب رئيس الشعبة إن الوزير تفاوض كثيرا حول السعر المطلوب في جوال الدقيق، مؤكدا أن الـ 180 جنيها ليسوا كامل حقهم ولكن الدولة لن تستطيع تحمل أكثر من ذلك لأن تكلفة الرغيف عليها ستتجاوز الـ 65 قرشا في حين أنه سيباع للمواطن بـ 5 قروش فقط، مؤكدا أن هذا هو السبب الذي جعلهم يقبلون بأقل من حقوقهم خاصة مع شرائهم للسولار بالسعر الحر بدلا من 180 قرشا للتر سيكلفهم وفقا لقرار زيادة الأسعار الجديد نحو 365 قرشا للتر.

مشكلات المخابز 

 وأكد حماد أنهم طالبوا الوزير بضرورة الوقوف على مشاكل مطاحن القطاع العام التي تنتج دقيق 82، وتم الاتفاق على وجود مجموعة من العقوبات بداية من الشهر المقبل لتحسين الأداء بها وإيجاد آلية لفتح باب التنافسية بين المطاحن من قطاع عام وخاص، وكل هذا حرصا على وضع أفضل لرغيف الخبز والمنظومة كاملة.

فيما قال حسيب إنهم طالبوا بتحرير المطاحن وفتح باب المنافسة على غرار ما يحدث في المخابز إلا أن القطاع العام في الوقت الراهن لن يتحمل المنافسة، حيث أكد الوزير أنه سيوجد آلية للتعامل مع الأمر وسيتم فرض لائحة من العقوبات على أي جهة تخل بالمنظومة سواء كانت المطاحن أو المخابز أو شركات الكروت الذكية.

جدير بالذكر أن وزارة التموين معنية بإنتاج وتوزيع نحو 300 مليون رغيف خبز مدعم يوميا وزن 110 جرامات بسعر 5 قروش  للمواطنين على مستوى الجمهورية.

وعقد أمس الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، اجتماعا موسعاً مع الشعبة العامة للمخابز، بحضور كل من أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية، وعبدالله غراب، رئيس الشعبة العامة للمخابز، وعطية حماد، نائب رئيس الشعبة، وممثلين عن أصحاب المخابز بالمحافظات، للاتفاق على تكلفة إنتاج رغيف الخبز البلدي المدعم.

التحرير