أخبار عاجلة

مشردون انقلبت حياتهم بلقاء المشاهير.. أحدهم أصبح مليونيرًا والآخر عارض أزياء

مشردون انقلبت حياتهم بلقاء المشاهير.. أحدهم أصبح مليونيرًا والآخر عارض أزياء مشردون انقلبت حياتهم بلقاء المشاهير.. أحدهم أصبح مليونيرًا والآخر عارض أزياء

التحرير

ارسال بياناتك

مشردون لم يجدوا لهم مأوى سوى الطرقات، يهيمون على وجوههم دون مساعدة تذكر من الدولة أو المجتمع، لكن حياة بعضهم تغيرت 180 درجة بسبب اهتمام أحد المشاهير، ليساعدهم ذلك على تغيير واقعهم القاتم، ونرصد في التقرير التالي بعض سعيدي الحظ منهم.

1- الراقص مع الكلاب

هزت قصة الطفل عبد الرحمن قلوب الكثير من رواد الـ"سوشيال ميديا"، وهو طفل طرده والده من المنزل بسبب زوجته، ليلقى مصيره بالشارع وسط الكلاب التي أصبحت أعز أصدقائه، حيث شعر معهم بالمودة والرحمة، التي لم يشعر بها مع أبيه، وأصبح يكتسب قوت يومه من الرقص مع الكلاب، حتى يصرف على دراسته، بعد أن استأجر غرفة واستولت صاحبتها على المبلغ الذي كان يدخره.

وبعد انتشار حكاية عبد الرحمن، أعلن رجل الأعمال، أحمد أبو هشيمة، تبنيه له، ونشر صوره يظهر فيها برفقته عبر حسابه بموقع فيسبوك، وعلّق عليها قائلاً: "الطفل عبدالرحمن قصة هزتنا كلنا وياريت تكون دافع لينا نركز في حل مشاكل خطيرة بمجتمعنا.. أخطرها هو إهدار فرصة لشباب ممكن يكونوا ثروة تفيد بلدنا لو إتوفرت لهم حياة مناسبة".

ابو هشيمة

1

2- مصطفى

التقى الإعلامي والممثل تامر شلتوت بشاب يُدعى مصطفى، من ذوي الاحتياجات الخاصة، كان جالس وحيداً بالصحراء بمدينة "6 أكتوبر"، وملابسه غير مهندمة، وقرر أن يساعده حيث أرسله إلى فريق "بسمة" لإنقاذ المشردين.

وحكى تامر تجربته مع الشاب بعد التقاطه صورة سيلفي معه، قبل أن يترك الأمر لدار إنقاذ المشردين للاعتناء بمصطفى.

وقال شلتوت: "الساعه ٣ العصر كنت رايح اشرب قهوه مع صديق ليا جنب بيتي في ٦اكتوبر و انا بركن عربيتي و سبحان الله دي كانت اول مره اركن في المكان ده عشان على طول بركن في الجراج... المهم.. وانا بركن لاقيت شاب صغير قاعد في الصحراء لبسه مقطع و قاعد على الارض وسط خرابه... روحتله سألته بتعمل ايه رد عليا بكلام مش مفهوم .. فهمت انه معاق ذهنياً".

وأضاف تامر: "حاولت اساعده بفلوس رماها.. كان نفسي اعمله اي حاجه و مبقتش عارف اعمل ايه..و كنت ماشي و متضايق عليه جدا .. كلمت الصحفيه اسماء البنا و قولتلها تعرفي دار إيواء ممكن تساعده... و بالفعل.. كلمت محمود ترك المسئول عن دار بسمه للايواء ( محمود شاب في الجامعه عامل دار للإيواء هو و أصدقاءه ) و محمود رحب جدا و اتفقنا انه هيبعتلي حد ياخد مصطفى و يوصله للدار".

وتابع: "رجعت لمصطفى عشان اضمن يكون موجود ملقتهوش .. دورت عليه انا و الأمن اكتر من ساعه و في الاخر لاقيته نايم في حفره و متغطي بكرتونه... قعدت معاه و قعدنا نتصور و افرجه على صوره و كان سعيد جدا لما شاف صوره.. ولما عرف انه هيروح لبيت يعيش فيه كان سعيد جدا".

وأعلن شلتوت عن رجوع مصطفى إلى أهله، اليوم الجمعة، قائلاً: "الحمد لله..بعد غيابه عن بيته اكتر من ٣ شهور بعد الأزمة النفسية اللي مر بيها بسبب وفاة والده أهله اتعرفوا عليه و رجع لبيته و الفضل يرجع لدار بسمة و استجابتهم اول ما كلمتهم".

تامر شلتوت 1

تامر شلتوت

5

شاهد أيضا

7

8

9

10

تامر 2

3- مُشرد يتحول لمليونير
 
اتخذ مشرد جزائري يُدعى "السعيدي" مقرًا له بالقرب من تدريبات فريق "ليستر سيتي"، وأخذ يردد عبارة "وان تو ثري فيفا لالجيري" مع مرور لاعبي ليستر، حيث لفت انتباه مواطنه رياض محرز لاعب "الثعالب"، والذي تعاطف معه وأعطاه 200 جنيه إسترليني.

وبدلًا من أن يستفيد السعيدي من النقود، توجّه لمكتب مراهنات ليراهن بالمبلغ كله على فوز ليستر سيتي بلقب "البريميرليج"، بتقدير 5000/1، بمعنى الحصول على 5000 جنيه سترليني مقابل كل جنيه، وبالفعل فاز الفريق باللقب، ليحصل السعيدي على مليون جنيه إسترليني، ويتحول من متشرد إلى مليونير.

13

4- عارض أزياء

اكتشفت عارضتا الأزياء العالميتان، جيجي حديد، وكيندال جينر، شاب عشريني يُدعى جون أكونومو، المعروف بلقب "روميو الشاطيء"، والذي كان يتنقل على لوح تزلج بشوارع فينيسيا، ومسكنه شواطىء البحار.

والتفتت الصديقتان جيجي وكيندال إلى الشاب ووسامته أثناء تصويرهن أحد الإعلانات في مدينة "البندقية"، وتوسطتا له لدى شركة "ملائكة فيكتوريا سيكريت"، للتنسيق بينه وإحدى وكالات عروض الأزياء الكبرى، ومن هنا تغيرت حياة جون ليصبح نجمًا وعارض أزياء عالمي.

17

14

15

16

التحرير