أخبار عاجلة

«تترد على البارد ولا الساخن؟».. هكذا يمكنك تحديد مدى خسائر سيارتك

التحرير

ارسال بياناتك

يسمع العديد من أصحاب السيارات يوميًا بعض العبارات الشهيرة، على غرار "تترد على البارد" أو "تترد على السخن"، وذلك عندما تصطدم السيارة بأخرى، أو تحتك بعامود كهرباء، أو غير ذلك، وحينها يشرع المرء في تقييم حجم الخسائر.

وتسوية التشوهات الموجودة على الهيكل الخارجي بالسيارة، تتطلب تدخل متخصص "السمكري"، والذي يقوم بدوره بتحديد حجم خسائر الصاج في الهيكل الخارجي، ومن ثم يحدد ما إذا كان سيتم تسوية التشوه باستخدام النار من لتسخين الصاج من عدمه.

وفي السطور التالية نشرح حالات رد التشوهات باستخدام اللهب "على السخن" وبدونه.

الرد على الساخن

استخدام السمكري للنار دومًا ما يعني أن الأمر سيتبعه سقوط القشرة الخارجية لطلاء السيارة، إلا أنها تظل الوسيلة الوحيدة لإعادة الصاج إلى نسقه الطبيعي.

شاهد أيضا

ويستخدم المتخصص النيران القوية لجعل الصاج طيع وقابل للطي والعودة مجددًا إلى نسقه الأول بشكل واضح، وهو ما يتبعه سقوط في أجزاء من قشرة الطلاء، ولذلك فإن أي استخدام للنيران على الصاج "الرد على السخن" يتبعه إعادة وضع معجون وطلاء آخرين في المناطق التي تعرضت لسقوط القشرة.

ولعل بعض أصحاب السيارات يتعرضون لخداع المتخصصين في هذا الصدد، خاصة وأن استخدام النار لرد الصاج يكون الاكثر تكلفة، ولذلك فإن أهم ما يجب ملاحظته للتيقن من أن السيارة بحاجة فعليًا لاستخدام النيران، هو أن الاصطدام يغير معالم الهيكل الخارجي بشكل كامل، بل وأسهم في انتزاع قشرة الطلاء والاحتكاك بشكل مباشر بالصاج المكون لهيكل السيارة.

الرد على البارد

قد يتعرض البعض لاصطدامات لا تستدعي استخدام النار، ويمكن معرفتها من خلال بقاء القشرة الخارجية دون تغير ملامحها، مع تغير واضح وظاهر لمعالم الهيكل الخارجي.

في بعض الحالات، قد يحتاج الصاج الخاص بالهيكل الخارجي إلى استخدام اليد لدفعه من الداخل لإعادته إلى صورته السابقة، فالصطدامات البسيطة هي فقط التي تحتاج إلى استخدام مطرقة صغيرة لإعادة الصاج إلى حالته دون الحاجة إلى زيادة مرونته باستخدام النيران.

التحرير