أخبار عاجلة

«العربية»: «داعش» يأمل أن تكون الفتنة الطائفية الخطوة الأولى لتفكك مصر

«العربية»: «داعش» يأمل أن تكون الفتنة الطائفية الخطوة الأولى لتفكك مصر «العربية»: «داعش» يأمل أن تكون الفتنة الطائفية الخطوة الأولى لتفكك مصر

التحرير

ارسال بياناتك

سلطت الناشطة والأكاديمية السياسية سونيا فريد، الضوء في مقال لها بموقع قناة "العربية" الإنجليزي على الهجوم على المسيحيين في خلال الأشهر الأخير.

قالت، "الهجمات لم تكن الأولى في المدينة، ولكن تعتبر أخطرها خاصة بعد نشر داعش يهدد فيه بالتخلص من المسيحيين واصفا إياهم بـ"الكفار" الذين يتعاونون مع الغرب ضد الإسلام.

واعتبرت الكاتبة أن هذه الهجمات أيضًا محاولة يائسة من قبل داعش، الذي تكبد خسائر كبيرة على يد الجيش المصري، مشيرة إلى أن البعض تساءل عما إذا كانت الهجمات تستهدف المسيحيين حقا أم أنها تستخدمها فقط كصلة ضعيفة لاستعادة السيطرة على شبه جزيرة سيناء.

ومع ذلك، فإن تفجيرات الأحد، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 44 شخصا وإصابة أكثر من مائة، أثبتت دون شك أن من جهة داعش قوية مثل أي وقت مضى إن لم يكن أكثر، وأنها يمكن أن تعمل خارج مخابئهم في سيناء، ومن جهة أخرى المسيحيين المصريين أصبحوا أكثر من هدف للجماعات العشوائية.

ونقلت عن مختار عوض، الباحث في برنامج جامعة جورج واشنطن للتطرف، قوله إن استهداف المسيحيين في مصر يبدو أنه يتزامن مع النهج الطائفي الذي تبنته داعش منذ إنشائها"، مضيفا "منذ أشهر، تسارع التنظيم في استيراد الأساليب العراقية الطائفية إلى مصر".

شاهد أيضا

وأضاف أن "هدف التنظيم هو زعزعة استقرار أكبر دولة في الشرق الأوسط من حيث عدد السكان وتوسيع نطاق مشروع إبادة الأقليات في المنطقة".

بالنسبة لعوض، من الواضح أن داعش يضع المسيحيين المصريين في نفس وضع الشيعة العراقيين، مما يعني "أنه يمكن قتلهم عشوائيا وبدون سبب آخر بخلاف ما يؤمنون به"، معتبرًا أن ذلك خطوة جذرية عند الأخذ في الاعتبار بمساحة مصر وحقيقة أن المشروع المسلح فشل حتى الآن في الحصول على أرض فيه".

ويضيف، أن الصراع الطائفي هو الآن طريقة داعش للتسلل إلى مجتمع معروف بـ"التماسك النسبي"، لافتا إلى "أن داعش يأمل في أن تكون الفتنة الطائفية في مصر الخطوة الأولى في تفكك البلاد". 

من جانبه قال الخبير الأمني العام محمد زكي، إن التفجيرات الأخيرة أظهرت رغبة داعش في إلحاق أقصى قدر من الألم على المجتمع المسيحي، مما يزيد من تأثير العمليات. وأوضح أن ذلك يتم من خلال اختيار الزمان والمكان.

التحرير