الضابط الناجي الوحيد بتفجير «المرقسية»: منعنا الانتحاري من دخول الكنيسة

الضابط الناجي الوحيد بتفجير «المرقسية»: منعنا الانتحاري من دخول الكنيسة الضابط الناجي الوحيد بتفجير «المرقسية»: منعنا الانتحاري من دخول الكنيسة

التحرير

ارسال بياناتك

الحسيني: الحادث زاد من إصرارنا على ردع الإرهاب.. وإصابتى كانت خطيرة ورب العرش نجاني 

نفت مديرية أمن الإسكندرية ما تردد بشأن مقتل العميد شريف الحسيني - الضابط بمديرية أمن الإسكندرية - متأثرا بجراحه على خلفية التفجير الإرهابي الذى وقع أمام الكنيسة المرقسية الأحد الماضى، مشيرة إلى تحسن حالته الصحية.

وأوضحت إدارة الإعلام والعلاقات العامة بمديرية أمن الإسكندرية، في بيان اليوم الأربعاء، عدم صحة الخبر الذى تداولته بعض المواقع الإلكترونية وبعض الصحف والقنوات بشأن مقتل العميد خلال الأحداث، مشيرة إلى أنه خضع لعملية جراحية دقيقة استمرت 6 ساعات واحتاج لنقل 5 لترات دم. 

وقال العميد شريف الحسيني - الضابط بمديرية أمن الإسكندرية- إنه بخير ويتعافى شيئا فشيئا، لافتا إلى أن إصابته كانت خطيرة لكن الله سلم ونجا من هذا الحادث الغادر الأليم، منوها إلى أنه خضع لإجراء عملية جراحية دقيقة بعد دخوله المستشفى.

شاهد أيضا

وروى تفاصيل الحادث، مؤكدا أن صوت الانفجار كان بشعا للغاية وأن الأمر استغرق ثانية واحدة، مشيرا إلى أنه كان يجلس بجوار العميد نجوى الحجار، أول شهيدة فى الشرطة المصرية والرائد عماد الركايبى الضابط بقسم شرطة العطارين.

وأشار إلى أنه فور وقوع الحادث لم ير بعينيه سوى دماءً في كل مكان ورأى لحم قدمه وظل ينزف، وأنه عرف بوفاة كل من العميد نجوى الحجار والرائد عماد الركايبى، وأن العساكر أفراد قوة التأمين هم من أنقذوه وحملوه إلى المستشفى.

وأشار إلى أن رجال الشرطة أبطال كانوا على أتم استعداد ونجحوا فى منع وصول الإرهابي إلى داخل الكنيسة وضحوا بأرواحهم نظير ذلك، مؤكدا أن الحادث سيزيد رجال الشرطة إصرارا على التصدى للإرهاب وحماية وأمنها.

وكان انفجار وقع الأحد الماضى أمام الكنيسة المرقسية بالإسكندرية وراح ضحيته 17 بينهم 7 شرطيين وأصيب 48 آخرين إثر تفجير إنتحاري تبناه تنظيم داعش الإرهابي.

التحرير