أخبار عاجلة

صور | أهالي أبنود في ذكرى ميلاد «الخال»: «روحه عايشة وسطنا»

التحرير

ارسال بياناتك

في الحادي عشر من شهر إبريل لعام 1938، رُزق "محمود أحمد عبد الوهاب الأبنودي"، المأذون الشرعي لقرية أبنود الواقعة جنوب محافظة قنا، بمولود أسماه عبد الرحمن، أصبح فيما بعد أحد أشهر شعراء العامية في والعالم العربي.

تتبع قرية أبنود مركز قنا، ويصل تعداد سكانها قرابة 14 ألف نسمة، وتعتمد على الزراعة، خاصةً زراعة القمح وقصب السكر، كما توجد بعض الزراعات الأخرى مثل الطماطم والذرة.

يقول محمود عيسي، أحد أهالي القرية، إن الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي، ما زال يعيش في ذاكرة الأهالي، وما زالوا يتذكرونه عندما كان يعيش معهم في القرية، أو عندما كان يأتي إليهم زيارة ويحاول أن يصل إلى الجميع ويتعرف على أحوالهم.

ويضيف أن الخال عبد الرحمن الأبنودي، ما زال يسكن داخل قلوب الاهالى، حيث إن الأبنودي كان مثالاً مشرفاً للقرية بل ومحافظة قنا والمحافظات الصعيدية بأكملها، فضلاً عن شهرته الواسعة التي أعطت القرية شهرة أكبر.

شاهد أيضا

فيما يقول محمد علي إسماعيل، إن الأبنودي كان وسيظل الاسم الذي ذاع صيته وشهرته في القرية، مضيفا: "روحك معانا يا ابنودي عايشة وسطنا".

ويشير إلى أن هناك طاحونة قديمة كان يجلس بداخلها الأبنودي مراراً وتكراراً ولعدة مرات في اليوم، ويبدأ في قصصه التى يرويها على الأهالى، خاصةً مؤلفاته التي تخص عمته "السيدة آمنة".

ويوضح أن الطاحونة القديمة ما زالت شاهدة على أيام الخال عبد الرحمن الأبنودي، قائلا "ما زالت تحتفظ برائحة الأبنودي وحديثه الشيق للأهالي".

9367b84663.jpg78d0d29b97.jpg9a819f961e.jpgc1bd63a8ab.jpg0e1486046f.jpg1711fe7702.jpg

التحرير