أخبار عاجلة

تجمع علمي يكشف «توقعات تشاؤمية» بتزايد وفيات السرطان إلى الضعف

تجمع علمي يكشف «توقعات تشاؤمية» بتزايد وفيات السرطان إلى الضعف تجمع علمي يكشف «توقعات تشاؤمية» بتزايد وفيات السرطان إلى الضعف

كشف تجمع علمي طبي إعلامي عن توقعات بتزايد معدلات الوفاة بسبب السرطان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى الضعف خلا 10 سنوات المقبلة، وصدر عن التجمع أنه بينما تتناقص معدلات الوفاة نتيجة مرض السرطان في الدول الغربية، إلا أنها مستمرة في الارتفاع في الدول النامية، وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على وجه الخصوص، فإنه من المتوقع أن ترتفع هذه النسبة أكثر من أي مكان آخر، وستتضاعف خلال عشرسنوات. وأشارت وثائق التجمع إلى أن معدل الإصابة باللوكيميا النقوية المزمنة (من أنواع سرطان الدم) 1 إلى 2 في كل 100 ألف شخص في العالم، وهو يصيب 1.2 إلى 1.5 شخص.

ورصد التجمع الذي حضرته "الرياض" أبرز العوامل التي تسهم في هذا الارتفاع وقال إنها تتمثل في اعتماد النظم الغذائية ونمط الحياة الغربية، وزيادة انتشار السمنة، وتدخين الشباب، وارتفاع معدلات انتشار عدوى التهاب الكبد الوبائي، بالإضافة إلى التلوث.

وكانت "نوفارتس لعلم الأورام" استضافت في العاصمة الأردنية عمان عدداً من وسائل الإعلام بالوطن العربي عبر جلسة شارك فيها علماء وأطباء خبراء في مجال الأورام، حملت اسم "الابتكار من أجل المرضى: تطوير رعاية مرضى السرطان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا"، وارتكز اللقاء على الفرص المتاحة لتعزيز توافر العلاج الحديث للسرطان في الشرق الأوسط، عن طريق التعرف بشكل أفضل على احتياجات المرضى وتحسين الإطار التنظيمي، والمعوقات التي تحول دون وصول الأدوية المبتكرة إلى مرضى السرطان في المنطقة.

وعرض الخبراء المشاركون أحدث البيانات المتعلقة بالرعاية الطبية والعلاجات لسرطان الدم النخاعي المزمن (اللوكيميا)، وسرطان الثدي والثلاسيميا، الذي ينتشر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حيث ان سرطان الثدي من أعلى نسب الإصابة في المنطقة وكذلك الثلاسيميا (انيميا البحر المتوسط)، التي تعد من امراض الدم الوراثية، وتوصف بعدم القدرة على انتاج البروتين اللازم لحمل الأوكسجين لخلايا الدم الحمراء، وهو أكثر انتشاراً بين المرضى لسكان البحر المتوسط والشرق الأوسط. ووفقا للبيانات المقدمة في المؤتمر الذي يرعاه الاتحاد الدولي للثلاسيميا، أيضاً في نهاية هذا الأسبوع في عمَان، هناك حاجة ماسة لأخصائي الرعاية الصحية في هذه البلدان لفهم مرض الثلاسيميا، والأمراض المصاحبة له مثل ارتفاع تركيز الحديد.

الى ذلك قال برونو ستريجني الرئيس التنفيذي لـ"نوفارتس": السرطان هو المسبب الرئيس للمرض والوفيات خلال العقود المقبلة حول العالم، مع الارتفاع الكبير في عدد المرضى في المنطقة.

وتم في اللقاء عرض لمحة عامة عن العلاج الموجه ومناعة الأورام، الذي اعتبر على نطاق واسع أن يشكل ن مستقبل رعاية مرضى السرطان، وركزت جلسة أخرى على الدراسات السريرية، وشارك مرضى وخبراء رعاية صحية محليين خبراتهم في الدراسات السريرية وما ينتج عنها من وجهة نظرهم، نحو بث الأمل لجميع مرضى السرطان من خلال هذه المبادرات.