أخبار عاجلة

«دبي لإدارة المشاريع» يناقش أسس مدن المستقبل

ناقش منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع الذي اختتم أعماله أمس، أبرز تحديات وعوامل نجاح مدن المستقبل، حيث أكد المهندس مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات بدبي أن التحول نحو المدينة الذكية يمثل الحل الأمثل للتغلب على التحديات المصاحبة للنمو والتطور التي تواجه المدن، وتحويلها إلى أماكن مستدامة صديقة للبيئة.

وأشار إلى أن دبي تتجه لتحقيق الهدف الذي رسمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في التحوّل نحو المدينة الذكية التي تحقق السعادة لسكانها بحلول عام 2017.

جاء ذلك في الجلسة النقاشية الرئيسة التي عقدت في اليوم الختامي لمنتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع بعنوان: (مدن المستقبل)، شاركه فيها محمد العبار رئيس مجلس إدارة إعمار العقارية، وبيل ماكديرموت الرئيس التنفيذي وعضو مجلس إدارة شركة «اس. إى. بي» العالمية، ومارك لانجلي الرئيس والمدير التنفيذي للمعهد العالمي لإدارة المشاريع، وأدار الجلسة الدكتور علاء زيتون رئيس بي ام سوليوشنز.

مدينة ذكية

وأشار الطاير إلى أن الهيئة تساهم في جعل مدينة دبي مدينة ذكية وسعيدة مستقبلا من خلال توفير تنقل ذكية عنوانها نقل ذكي ومتكامل ومستدام، وأنجزت العديد من المشاريع والمبادرات في هذا الجانب منها إنجاز أطول مترو دون سائق بطول 75 كيلومترا، و47 محطة.

وسيتم توسعته عبر مشروع (مسار 2020) بطول 15 كيلومترا، وسبع محطات، والبدء بالتشغيل التجريبي للمركبة الذكية ذاتية القيادة التي تتسع لعشرة ركاب، وقريباً سيتم البدء بتشغيل تأجير المركبات بالساعات (التأجير الذكي)، ونظام النقل السريع بالحافلات.

وأضاف: «تعكف الهيئة حالياً على تنفيذ مشروع مركز التحكم الموحد الذي سيكون مركز تحكم مركزي ومتكامل يربط مختلف مراكز التحكم التابعة للمؤسسات التشغيلية في الهيئة من مترو دبي وترام والمواصلات العامة ومركبات الأجرة، ومراكز التحكم بالأنظمة المرورية، وسيتم إنجاز المشروع في مايو المقبل.

كما تعمل الهيئة حالياً على مشروع المنصة المتكاملة للتنقل في الإمارة، التي تتيح للمتعاملين الوصول لجميع وسائل النقل عبر نافذة واحدة (تطبيق ذكي)، وسيتم إنجازها مارس المقبل، بالإضافة إلى مشروع التنمية الموجه نحو النقل (واحة الاتحاد) ومحطات متعددة الوسائط (الغبيبة).

مشاريع نقل مستدامة

كما تحدث عن مشاريع النقل المستدامة كالحافلات المجهزة بمحركات مطابقة لمواصفات يورو 4 و5، وتحويل 50% من مركبات الأجرة في الامارة إلى هجينة بحلول عام 2021، في إطار خطة شاملة لتقليل الانبعاثات الكربونية في قطاع مركبات الأجرة بنسبة 2%.

موضحا أن الهيئة تعمل بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي من على مبادرة المركبات الكهربائية، التي تتضمن بناء 10 محطات شحن في مرافق الهيئة، ووضع معايير إماراتية للمركبات الكهربائية، وتشغيل 17 عبرة كهربائية وواحدة بالطاقة الشمسية، وتنفيذ مسارات للدراجات بطول 175 كيلومترا، ترتفع إلى 450 كيلومترا عام 2020، وإلى 1000 كيلومتر عام 2030.

جهود

 

واستعرض جهود الهيئة نحو التحول الذكي، حيث تم تحويل 173 خدمة إلى خدمات ذكية يتم تقديمها عبر الهواتف والأجهزة اللوحية، مما ساهم في خفض زيارات مراكز المتعاملين بنسبة 50٪ خلال العامين الماضيين، وتوظيف البيانات الكبيرة لخدمة الهيئة في دعم مراكز اتخاذ القرار.

مشيرا إلى أن المدن بحاجة إلى استراتيجيات متكاملة لتحقيق التوازن بين التكنولوجيا والاستدامة، حيث تقوم الهيئة بمواءمة التكنولوجيا لدعم الاقتصاد الأخضر والاستدامة، فعلى سبيل المثال ساهم مترو دبي بتقليل الانبعاثات الكربونية بما يصل إلى 306 آلاف طن خلال العام الماضي، فيما ساهم الترام في تقليل انبعاثات الكربون بقرابة 2800 طن في الفترة ذاتها.

وفي مجال الطرق بدأت الهيئة في استخدام نظام الصمام الثنائي الباعث للضوء (LED) في إنارة الطرق بمنطقة البرشاء، وتسهم هذه الإنارة في توفير 380 ألف كيلو واط ساعة سنوياً

وذكر ان الهيئة بدأت في مشروع الإضاءة الذكية التجريبي على جسر قناة دبي المائية على شارع الشيخ زايد، مشيراً إلى أن الهيئة بدأت في 2014 تنفيذ خطة تحويل الإشارات المرورية من نظام إضاءة الهالوجين إلى نظام الصمام الثنائي الباعث للضوء (LED) وسيتم الانتهاء من الخطة في 2018، وستسهم هذه المبادرة في توفير مليون كيلو واط ساعة سنوياً.

تكيّف مع المتغيرات

من جانبه، أوضح محمد العبار أن المشاريع الكبرى تمر بالعديد من المتغيرات خلال مرحلة التنفيذ، وقد يكون المشروع في نهايته مختلفا بشكل كبير عما كان مخططا له في البداية، وعلى مديري المشاريع التكيف والتعامل مع هذه المتغيرات، مشيراً إلى أن بعض الشركات استغنت عن مدراء المشاريع لديها، لأنهم لم يكونوا قادرين على التكيّف مع المتغيرات وتوظيف التكنولوجيا الحديثة.

وأضاف:»استثمرنا في شركة صغيرة في لبنان لتقديم خدمة الاستشارة الطبية عبر التقنيات الحديثة، وخلال فترة بسيطة وجدنا أن 50% من المتعاملين حصلوا على التوجيه والاستشارة الطبية المناسبة في التعامل مع حالتهم دون الحاجة لزيارة المستشفيات، ونعمل حاليا على إنشاء شركة جديدة تستقطب موظفين أعمارهم دون 25 سنة، باعتبارهم الأجدر في التعامل مع التكنولوجيا الحديثة، ومع احتياجات ومتطلبات جيلهم.

وأكد أن الشركات تضع الربح على رأس أولوياتها، ولذلك هي تحتاج لتبسيط الإجراءات، وتوفير البيئة الإدارية المناسبة والسرعة في إنجاز المشروع، موضحاً أنه التقى بأحد مسؤولي الشركات الصينية، التي قامت بتوظيف أكثر التقنيات ابتكاراً في العالم لبناء برج في فترة زمنية قياسية لا تتجاوز 30 يوماً، وأن المرحلة المقبلة تفرض التحرك السريع، والتوسع في الاستثمارات في العالم الرقمي، وأن تكون الأعمال والأفكار ذات جدوى اقتصادية.

ثورة رقمية

أوضح بيل ماكديرموت أن المعلومات والبيانات تعد مصدر القوة لأي مؤسسة في القرن الحالي، وأن المستهلك هو من يحدد درجة قبول أي منتج في السوق، وذلك عبر الأجهزة الذكية، مشيراً إلى أن الذكاء الصناعي سيفتح المجال ويعزز فرص الشركات المتوسطة والصغيرة.

فيما أشار مارك لانجلي إلى أن العالم يتغير بسرعة، وهناك حاجة ماسة لتسريع وصول المعلومات والبيانات لمتخذ القرار، مشيراً إلى أن تحقيق الفوائد لأي مشروع مرتبط بالمؤسسة وكيفية إدارة العلاقات بين الكوادر بكافة فئاتها.

«ديوا» و«إعمار» شريكان في تنظيم المنتدى حتى 2019

وقعت هيئة الطرق والمواصلات أمس مذكرتي تفاهم مع هيئة كهرباء ومياه دبي، وشركة إعمار العقارية، لاستمرار الجهتين المشاركة في تنظيم ورعاية منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع للسنوات الثلاث المقبلة (2017 ـ 2019)، حيث سيشهد المنتدى اعتباراً من الدورة المقبلة تكريم الفائزين في جائزة حمدان بن محمد للابتكار في إدارة المشاريع.

وقع المذكرة المهندس مطر الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين للهيئة، وعن (ديوا) سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، وعن (إعمار) محمد العبار رئيس مجلس الإدارة، على هامش فعاليات منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع.

تجربة

وأعرب مطر الطاير عن سروره بتوقيع مذكرتي التفاهم مع (ديوا) و(إعمار) لاستمرارية الشراكة في تنظيم المنتدى الذي يقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

وقال: «تسهم هذه الشراكة في تحقيق أهداف المنتدى المتمثلة في تسليط الضوء على التجربة التنموية الرائدة للإمارة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث تعتبر دبي من المدن الرائدة عالمياً في مجال إدارة المشاريع.

وتتبنى أرقى المعايير الدولية في تنفيذ المشاريع العملاقة مثل برج خليفة ونخلة جميرا، والمترو والترام، ومشاريع المطارات والموانئ العملاقة، وغيرها من المشاريع المعمارية الفريدة، والاستفادة من مخرجات هذا المنتدى في المشاريع المستقبلية التي تعتزم الإمارة تنفيذها في السنوات المقبلة لاسيما المشاريع المتعلقة بمعرض إكسبو الدولي 2020، المعرض الأضخم والأعرق عالمياً.

حيث تشير الدراسات إلى أن المعرض سيستقطب خلال فترة انعقاده (ستة أشهر) قرابة 25 مليون زائر سيأتي 70% منهم من خارج الدولة، وسيوفر أكثر من 277 ألف فرصة عمل».

منصة

من جانبه قال العبار: «يمثل منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع منصة رائدة للتعريف بالإنجازات الاستثنائية التي حققتها دبي عبر اعتمادها أفضل الممارسات العالمية والارتقاء بها نحو مستويات جديدة وفرت البنية التحتية والقاعدة المعرفية الصلبة لتطوير وتنفيذ المشاريع العملاقة».

ترسيخ الابتكار في مشاريع البنية التحتية

أكد محمد العبار أن تنظيم منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع يعكس التوجهات الحكيمة والرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الهادفة لترسيخ مكانة الإمارة كمحور عالمي للابتكار في تنفيذ مشاريع البنية التحتية التي ترسم ملامح مدن المستقبل الذكية.

وأكد أنه انطلاقاً من خطة دبي 2021 ورؤيتها الذكية، نجحت في إنجاز مشاريع سبّاقة أصبحت مدعاة فخر واعتزاز وتجسيداً حقيقياً لقيم الطموح والإيجابية. ومن خلال رعاية (إعمار العقارية) للمنتدى، كشريك منظِّم، فإنها تقدم صورة مميزة عن إمكاناتنا الكبيرة في تنفيذ المشاريع العملاقة التي تشكل روافد قوية للنمو الاقتصادي وتسهم في صناعة مستقبل أكثر إشراقاً للأجيال القادمة.

تعزيز ريادة دبي في الأعمال والاستدامة

أعرب سعيد الطاير العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي عن سعادته باستمرار رعاية المنتدى لتحقيق رؤية في تعزيز المكانة الريادية العالمية للإمارة في مجال المال والأعمال والسياحة والاقتصاد الأخضر والاستدامة.

وأكد الطاير أن الشراكة مع (طرق دبي) في تنظيم منتدى دبي العالمي لإدارة المشاريع، يأتي في إطار مساعيها لتحقيق الابتكار في إدارة المشاريع.

لا سيما المشاريع الخضراء عبر استدامة الموارد، وتوفير بيئة نظيفة وصحية ومستدامة، بما يضمن تحقيق النمو الأخضر، وتعزيز كفاءة الطاقة، وإدارة النفايات الصلبة، والحد من هدر الموارد، وإنشاء مجتمعات مستدامة، والتركيز على الأبحاث والتخطيط لترسيخ التنمية المستدامة.

دورات المنتدى تحقق نجاحاً كبيراً

أكد المهندس مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات، أن المنتدى حقق في دوراته السابقة نجاحاً كبيراً من حيث التنظيم الجيد والدقيق، والحضور الكبير الذي تجاوز 2000 مشارك في كل دورة، والتنوع في المواضيع والفعاليات والأنشطة التي أقيمت خلاله وناقشت محاور إدارة المشاريع الهندسية والإنشائية.

إضافة إلى إدارة المشاريع في المجالات الفنية والرياضية والطاقة، والاستدامة البيئية، واستشراف المستقبل، والمدن الذكية وغيرها من المواضيع، مشيراً إلى أن المنتدى توج نجاحه بإطلاق جائزة حمدان بن محمد للابتكـار في إدارة المشاريع، وسيتم تكريم الفائزين في النسخة الأولى من الجائزة في الدورة المقبلة للمنتدى العام المقبل.