أخبار عاجلة

مفوضية اللاجئين تصف عام 2016 بـ«الأكثر دموية»

مفوضية اللاجئين تصف عام 2016 بـ«الأكثر دموية» مفوضية اللاجئين تصف عام 2016 بـ«الأكثر دموية»

المتحدث باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين

أعلن وليام سبندلر، المتحدث باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين، أن العام الجاري 2016 هو الأكثر دموية بالنسبة لعدد من فقدوا حياتهم أو فقدوا خلال رحلات عبور البحر المتوسط باتجاه أوروبا.

وأوضح سبندلر – فى مؤتمر صحفي بجنيف اليوم الثلاثاء – أنه وبالرغم من تبقى شهرين حتى نهاية العام إلا أن عدد من لقوا حتفهم أو فقدوا فى البحر حتى الآن بلغ 3740 مهاجرًا ولاجئا، وهو أقل بقليل فقط من إجمالي عدد من فقدوا حياتهم خلال عام 2015 بالكامل، حيث بلغ العدد 3771 شخصا.

وأعرب عن قلق المنظمة من هذا الارتفاع فى أعداد الضحايا، مشيرًا إلى أن هذا المعدل الكبير يأتى بالرغم من الانخفاض الكبير فى أعداد من حاولوا عبور البحر المتوسط باتجاه أوروبا هذا العام، والذى بلغ حتى الآن 327 ألفا و800 مهاجر ولاجئ مقابل أكثر من مليون شخص فى العام الماضي.

وأضاف سبندلر أنه ومقابل حالة وفاة واحدة بين كل 269 من الوافدين فى العام الماضي، فإن عام 2016 يبين حالة وفاة بين كل 88 عابرا، لافتًا إلى أنه وبشكل خاص على الطريق الأوسط بالبحر المتوسط بين ليبيا وإيطاليا فإن احتمالات الموت هى الأعلى وبمعدل وفاة حالة واحدة لكل 47 من الوافدين.

وأرجع أسباب الزيادة فى أعداد الضحايا والذي يقارب النصف إلى استخدام الطريق من شمال أفريقيا إلى إيطاليا وهو الأكثر خطورة، إضافة إلى استخدام مهربي البشر فى كثير من الأحيان لسفن ذات جودة أقل، موضحًا أنه فى العديد من الحوادث كان السبب هو سوء الأحوال الجوية وكذلك الأعداد الكبيرة للغاية التى يتم تحميلهم معا على كل سفينة، وهو أيضًا ما يجعل عمل رجال الانقاذ أكثر صعوبة.

أونا