أخبار عاجلة

المجتمع المدنى ينظم إضرابًا عامًا ضد الأمم المتحدة فى بانجي عاصمة أفريقيا الوسطى

المجتمع المدنى ينظم إضرابًا عامًا ضد الأمم المتحدة فى بانجي عاصمة أفريقيا الوسطى المجتمع المدنى ينظم إضرابًا عامًا ضد الأمم المتحدة فى بانجي عاصمة أفريقيا الوسطى

اشتباكات في إفريقيا الوسطى _ أرشيفية

نُظم اضراب عام، اليوم الإثنين، بدعوة من المجتمع المدنى فى بانجى عاصمة أفريقيا الوسطى للمطالبة بسحب قوة الامم المتحدة (مينوسكا) المتهمة بعدم التحرك فى مواجهة اعمال القتل التى ترتكبها المجموعات المسلحة، وفق مراسل فرانس برس.

وأقام سكان بانجي المضربون سواتر ترابية فى العديد من الاحياء لوقف حركة السير، واغلقت البنوك والمحال التجارية.

وعند الظهر، أطلق جنود الامم المتحدة عيارات نارية فى الهواء لتفريق متظاهرين كانوا متوجهين نحو المقر العام لقوة “مينوسكا” لتنفيذ اعتصام أمام المقر، وفق شهود.

وقال منسق المجتمع المدنى جيرفى لاكوسو “عبر بقائهم فى المنزل، يعلن السكان التزامهم بتحرك المجتمع المدنى المطالب بانسحاب قوة مينوسكا وان الوضع لم يعد يطاق أمام اعمال القتل المنتشرة فى كل انحاء البلاد تقريبا”.

وأضاف أن “مهمة مينوسكا واضحة، هدفها تقليص انتشار المجموعات المسلحة. ولكن، حيث تتواجد قوات الامم المتحدة هناك مجازر. المجتمع المدنى يعتبر أن مينوسكا تتخذ موقفًا سلبيًا ومتواطئًا”.

قتل العشرات خلال الاسابيع الماضية فى هجمات شنتها مجموعات مسلحة فى عدة بلدات خارج المدن.

نفت قوة “مينوسكا” التى تضم اكثر من عشرة الاف جندى وشرطى بشدة اتهامات مماثلة فى السابق.

وقال المتحدث باسم القوة فلاديمير موتيرو فى مقابلة مع اذاعة “نديكى لوكا” أنه “يجب عدم الكذب على سكان افريقيا الوسطى بالقول أن لدى افريقيا الوسطى قوات مسلحة يمكنها الدفاع عنهم. الحديث فقط عن المشكلات وعدم رؤية ما يتم القيام به، يعنى الكذب على الناس”.

ودانت مبادرة المجتمع المدنى.

خرجت افريقيا الوسطى للتو من فوضى الحرب الاهلية التى اندلعت فى 2013 بعد قيام متمردى تحالف سيليكا بقلب الرئيس فرنسوا بوزيزيه. وادى تمرد سيليكا وغالبية المنتمين اليه من المسلمين إلى تشكيل ميليشيات “انتى بالاكا” المضادة له ذات الغالبية المسيحية.

وأسهم تدخل قوة سنجاريس الفرنسية وقوة الامم المتحدة فى تقليص المجازر لكنه لم ينجح فى فرض الاستقرار فى أحد افقر بلدان العالم.

أونا