أخبار عاجلة

إسلاميو بنجلاديش يحرقون البلاد بعد إعدام زعيم سابق لهم

إسلاميو بنجلاديش يحرقون البلاد بعد إعدام زعيم سابق لهم إسلاميو بنجلاديش يحرقون البلاد بعد إعدام زعيم سابق لهم
«واشنطن» تدعو للابتعاد عن العنف.. والإسلاميون يحرقون الشركات ومحطات القطارات

كتب : محمد حسن عامر ووكالات منذ 23 دقيقة

شهدت بنجلاديش موجة جديدة من أعمال العنف، خلفت 4 قتلى على الأقل، إضافة إلى إتلاف ممتلكات عامة وخاصة، أمس، بعد إعدام زعيم الجماعة الإسلامية السابق، عبدالقادر ملا، لإدانته بارتكاب مجازر وجرائم وقعت خلال حرب الاستقلال عام 1971، ورفضت المحكمة العليا استئنافا أخيراً ضد الحكم، فيما تجاهلت المطالبات الدولية بوقف التنفيذ، كان آخرها طلبا من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان، والشيخ يوسف القرضاوى، رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين. واندلعت الاشتباكات فى شوارع عدد من المدن، وتعرض اثنان من مؤيدى حزب رابطة «عوامى» الحاكم للضرب حتى الموت، فيما قتل اثنان من النشطاء السياسيين فى «كالاروا»، فيما ألقى ناشطون إسلاميون قنابل حارقة على محطات القطارات وأشعلوا النيران فى مبانى الشركات المؤيدة للحكومة. واتخذت السلطات إجراءات أمنية مشددة لمواجهة أعمال العنف المحتملة، فيما عززت الإجراءات الأمنية فى العاصمة «دكا»، التى لم تشهد اضطرابات بعد، إلا أن هناك مخاوف من اندلاع أعمال عنف، فيما حاول آخرون إحراق منزل أحد القضاة المشاركين فى المحاكمة بـ«الكيروسين والبنزين»، إلا أن قوات الشرطة تصدت لهم. على الجانب الآخر، خرج آلاف المتظاهرين للاحتفال فى الشوارع بعد إعدام «ملا»، فيما دعت الولايات المتحدة جميع الأطراف إلى التحلى بالسلمية للتعبير عن الآراء. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مارى هارف: «دعونا طويلا إلى حل الخلافات بشكل سلمى ومحاكمة عادلة وشفافة وفق المعايير الدولية، لكننا دعونا كل الأحزاب إلى التعبير عن وجهات نظرهم بشكل سلمى، والابتعاد عن العنف». وتابعت: «نفذت السلطات الحكم رغم كل النداءات الدولية لوقف هذا التحرك، من ضمنها نداء الأمين العام للأمم المتحدة».

من جانبها، قالت «بى. بى. سى نيوز» البريطانية، إن «(بنجلاديش) نفذت حكم الإعدام وتجاهلت التحذيرات التى أطلقها الإسلاميون، وكذلك التحذيرات الدولية التى رأت أن إعدام ملا يعنى دخول البلاد فى حرب أهلية»، لافتة إلى أن «الإسلاميين هددوا قبل بضعة أسابيع بإشعال النيران فى البلاد إذا أعدم زعيمهم»، فيما ذكرت أن «مواطنين تلقوا رسائل عبر هواتفهم من مصادر مجهولة تحذرهم بأن إعدام (ملا) سيؤدى إلى حرب أهلية». وأشارت إلى أن «هذا الحكم قد يعطل الانتخابات المقبلة».

DMC

شبكة عيون الإخبارية