أخبار عاجلة

«درنة».. «عروس ليبيا» تتحول وكرًا لـ«الإرهاب والتطرف»

«درنة».. «عروس ليبيا» تتحول وكرًا لـ«الإرهاب والتطرف» «درنة».. «عروس ليبيا» تتحول وكرًا لـ«الإرهاب والتطرف»
تغنى شعراء الفصحى والعامية فى الماضى بمدينة «درنة» الجبلية الليبية، لروعتها وجمالها، وظلال أشجارها الوارفة ومائها العذب وهوائها العليل، وأشادوا بكرم أهلها ورقة طباعهم، ووصفوها بـ«عروس ليبيا» و«درة البحر المتوسط». لكن المدينة باتت ضمن المدن التى تحولت إلى مراكز إيواء للجماعات «الإرهابية» التى استغلت تضاريسها الجبلية الوعرة كمراكز للحماية من الأمن، بعد أن ارتبطت «درنة» منذ سنوات بالفكر الإسلامى المتشدد، انطلاقاً من نشاط الجماعة الإسلامية خلال عهد الزعيم الراحل معمر القذافى، واستقطابها العديد من المقاتلين الليبيين المنظمين لتنظيم القاعدة فى العراق، حتى إن القذافى نفسه كان يهاجم سكانها خلال الثورة التى أطاحت به، واتهمهم بالمتطرفين. وعقب الهجوم الذى استهدف السفارة الأمريكية العام الماضى فى بنغازى عاشت مناطق ليبيا على مدار عام أجواء ساخنة، استغلها تنظيم القاعدة فى نشر عناصره فى بعض الجيوب لبسط النفوذ والسيطرة على البلاد، وظهرت «درنة» محطة مهمة فى مشوار «القاعدة» إلى ليبيا، حيث كشفت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية أن المناطق الواقعة فى شرق ليبيا باتت إلى حد كبير تحت سيطرة «المتشددين» مما يلقى الضوء على تنامى التطرف الدينى فى ليبيا إثر سقوط القذافى. ولا يوجد أبلغ من اعترافات رئيس المجلس المحلى لـ«درنة»، فتح الله العوام لتدلل على ما بلغ به الحال فى «عروس ليبيا» من غياب تام للضابط الأمنى، عندما علق على انتشار الإرهاب فى المدينة الجبلية قائلا: «لن ينجح أحد فى منع أى شخص عن فعل أى شىء، فليست هناك قوات شرطة أو جيش أو ميليشيات، ولا يوجد شىء فى مدينة مفتوحة من الشرق والغرب». وتطرق سكان من «درنة» إلى ما تواجهه مدينتهم من المتطرفين والقهر باسم الدين، وأكدوا أن «المتطرفين» يتقمصون شخصية رجال الشرطة والمجرمين معا، ويضغطون لتطبيق الشريعة الإسلامية ويهددون من يفضل رؤية الدولة الخاصة بتكوين حكومة مركزية ووضع دستور فضلا عن نشر قوائم اغتيال على صدر صفحات جهادية مجهولة على «فس بوك»، وكانت كلها عوامل تدفع شباب «درنة» إلى تشكيل اللجان الشعبية لحماية المدينة. ويغلب على «عروس ليبيا» الطابع الريفى، حيث لم تتأثر ببصمات الاحتلال الإيطالى لقصر فترة الاستعمار نسبياً، وبسبب تجاهله التعامل مع «درنة» كمدينة حيوية بقدر ما هى مركز للتنقل، مما لا يساعد على ظهور نهضة حضرية وثقافية مميزة فيها.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية