أخبار عاجلة

"حملة أنا صيدلى أنا فاهم شغلى": لا تكحّلها وإلا ممكن تعميها بجد

"حملة أنا صيدلى أنا فاهم شغلى": لا تكحّلها وإلا ممكن تعميها بجد "حملة أنا صيدلى أنا فاهم شغلى": لا تكحّلها وإلا ممكن تعميها بجد

فرحة المولود الجديد لها بهجة من نوع خاص فالأهل والأقارب يأتون لتهنئة الأم والأب، والكل يتبرع بعرض خبراته السابقة من أجل الحفاظ على صحة المولود الجديد، ومن ضمن تلك النصائح أن تقوم الأم بتكحيل حديثى الولادة فهل هذا ضار أم لا؟.

أجاب الدكتور أحمد الجويلى صيدلى، ومنسق "حملة أنا صيدلى أنا فاهم شغلى"، قائلا من أشهر الأخطاء الشائعة فى الريف المصرى هو وضع الكحل فى عين المولود، أو المولودة خلال الأسبوع الأول بعد وصولهم إلى الحياة، ظنا منهم أن هذا له فائدة كبيرة للمولود ولكنهم لا يدركون أنهم قد يعرضون أطفالهم للعمى.

وأضاف الجويلى أن الخطورة تنبع من كون العين تعتبر جرحا مفتوحا، لا يجب مساسه بأى شىء غير معقم، ووضع الكحل (غير مضمون النظافة)، يمكن أن يسبب التهابات فظيعة الدرجة داخل العين.

وقال الجويلى إن الكحل قد يسبب التهاب العين، أو العمى للأطفال حديثى الولادة، وذلك بسبب عدم نظافة الكحل واحتوائه فى أحيان كثيرة على مادة أكسيد الزنك المختلط بمادة الرصاص، كما أن الأسرة ترفض إعطاء الطفل قطرات ما بعد الولادة حيث يعتبر الأهل أن الكحل بديل عن تلك القطرات وهو خطا فادح قد يسبب العمى.

ونصح الجويلى بضرورة وضع قطرة مضاد حيوى للمولود الجديد داخل عينه 3 أو 4 مرات يوميا خلال الفترة الأولى بعد الولادة، لمنع حدوث عدوى بكتيرية أو التهابات فى هذا الوقت الحرج، كما يجب أن تنصح غيرك بذلك ممن يمارسون تلك العادة حتى لا يضيع نظر أطفالنا بسبب ممارسات قديمة خاطئة.

مصر 365