" للشحن" تسيّر جسراً جوياً لربط الشحنات بين الصين وأوروبا

"السعودية للشحن" تسيّر جسراً جوياً لربط الشحنات بين الصين وأوروبا " للشحن" تسيّر جسراً جوياً لربط الشحنات بين الصين وأوروبا
انطلاقاً من هونج كونج.. بواقع 5 رحلات أسبوعية مروراً بالرياض

أعلنت شركة الخطوط للشحن، توقيعها اتفاقية مع "تساي نياو" المتخصصة في تقديم الخدمات اللوجستية والذراع اللوجستية لمجموعة متاجر علي بابا، بهدف دعم عمليات التجارة الإلكترونية بين الصين وأوروبا.

ومن المقرر أن تشغّل السعودية للشحن 5 رحلات أسبوعية انطلاقاً من هونج كونج إلى لييج في بلجيكا مروراً بمحطة الرياض، حيث تعد هذه الرحلات جسراً جوياً يربط بين قارتَي آسيا وأوروبا لمواكبة الطلب المتزايد على الشحنات القادمة من المتاجر الإلكترونية التي أصبحت اليوم الوسيلة الأكثر طلباً في عالم التسوق.

الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط السعودية للشحن عمر بن طلال حريري؛ قال: "نحن سعداء بهذا الاتفاق الإستراتيجي الذي يعزّز من خدمات الشحن بين القارتين من خلال متجر على بابا الإلكتروني الذي يوفر خيارات متنوعة من البضائع والسلع، كما تأتي هذه الخطوة في ضوء أهدافنا الإستراتيجية لجعل المملكة بوابة للتجارة العالمية وحلقة وصل بين الشرق والغرب تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 والاستفادة القصوى من الموقع الجغرافي المتميز الذي تحظى به بلادنا، كما ستشهد الفترة المقبلة مزيداً من الشراكات الرامية إلى تعزيز عمليات الشحن التي تقدمها الشركة في القارتين".

وأشار حريري؛ إلى أن جائحة كورونا التي اجتاحت العالم أظهرت الحاجة الملحة إلى خدمات الشحن نظراً للنشاط المتزايد على عمليات الشراء الإلكتروني وهو ما تسعى الشركة إلى الاهتمام به بالتعاون مع شركائها في مختلف قارات العالم عبر إيجاد الحلول اللوجستية الفعالة لضمان تدفق الشحنات ووصولها إلى الوجهات المطلوبة في الوقت المحدد، مشيداً بالتعاون مع "تساي نياو" للخدمات اللوجستية التي تغطي أعمالها أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم، مما يجعلها واحده من أهم الشركات التي يستفيد من خدماتها المتطورة التجار والمستهلكون من مختلف أنحاء العالم.

من جهته، قال رئيس الإستراتيجية في "تساي نياو" والمدير العام لشركة "إكسبورت لوجستكس" وليام جونغ: "نحن سعداء بهذا التعاون مع السعودية للشحن، حيث سيستفيد جميع زبائننا وموردينا في الصين والسعودية وأوروبا من هذه الرحلات الإضافية التي ستقلل من وقت توصيل الشحنات بشكل كبير.

ولفت إلى أن توسيع عملياتنا ونشرها في أقاليم جديدة سيساعد أيضاً على بناء شبكة تصدير دولية عالية الكفاءة، كما أن هذا المسار الجوي الجديد سيكون عاملاً مهماً لاستمرارية عمليات الشحن والإمداد بمنتهى السلاسة".

وكانت السعودية للشحن قد أعلنت منذ ظهور جائحة كورونا عديداً من التدابير لضمان استمرار عمليات الشحن بكفاءة عالية وتقديم الخدمات اللوجستية، ومنها: زيادة رحلات الشحن إلى عديد من الوجهات والأسواق العالمية في الشرق الأوسط وأوروبا وافريقيا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية من أجل ضمان نقل المنتجات الحيوية، وتدفق البضائع وغيرها من متطلبات الحركة الاقتصادية والتجارية وتوفرها بشكل طبيعي ومتواصل داخل المملكة، ويضم أسطول شركة الخطوط السعودية للشحن حالياً 7 طائرات بوينغ؛ منها 4 طائرات من طراز 777 وثلاث طائرات من طراز 747-400F.الخطوط السعودية

صحيفة سبق اﻹلكترونية