أخبار عاجلة

عبر ملتقى مكة الثقافي.. جامعتا "الطائف" و"أم القرى" تشاركان بـ 6 مبادرات رقمية

تستهدف غرس القيم الوطنية وتعزيز مكانة المرأة ومعالجة السلوكيات الخاطئة

عبر ملتقى مكة الثقافي.. جامعتا

تشارك جامعتا أم القرى والطائف بـ 6 مبادرات رقمية في ملتقى مكة الثقافي في موسمه الحالي والذي يقام تحت شعار "كيف نكون قدوة في العالم الرقمي" وتستهدف غرس وتنمية القيم الوطنية والتربوية ومعالجة السلوكيات الخاطئة.

وكانت جامعة الطائف قد تقدمت بـ 4 مبادرات رقمية من بينها "حملة الأسرة القدوة في التعامل الرقمي"، لرفع وعي الوالدين في التعامل السليم والاستخدام الأمن للمواقع والتطبيقات والمنصات الرقمية مع أسرهم، كما تسعى المبادرة إلى تزويد المستهدفين بآلية التصرف النظامي والصحيح لدى تعرض المستخدمين للجرائم الإلكترونية.

وتأتي مبادرة "لعبة إلكترونية موجهة لصناعة القدوة الناشئة" فتتولى تصميم وتطوير ألعاب إلكترونية مبتكرة تمكن الناشئة من ممارسة المهارات القيادية، بما في ذلك الاعتماد على النفس والانتماء للوطن بشكل آمن تحت إشراف كوادر تربوية وطنية، في هذه البيئة يمكن للمتعلمين تجربة مناهج مختلفة للقيادة باستخدام تكنولوجيا الواقع الافتراضي المعزز التي تعمل على جميع البيئات التشغيلية، هي لعبة مبنية على الواقع الافتراضي المعزز (Augmented/Virtual Reality ) لغرس وتنمية القيم الوطنية والتربوية ومعالجة السلوكيات الخاطئة، وتضمنت مبادرات جامعة الطائف فعالية "مؤتمر السيدات في علم البيانات- الطائف ١٤٤٢ هـ" وتأتي انطلاقاً من رؤية الجامعة لتحقيق رؤية ٢٠٣٠ لتعزيز مكانة المرأة المجتمعية وتمكينها في عدة قطاعات مثل العلوم والتقنية بالتعاون مع جامعة ستانفورد الأمريكية.

ومن بين المبادرات "العيادات الطبية الافتراضية" وهي منصة إلكترونية على الإنترنت ومواقع التواصل تقدم خدمات الاستشارات والاستفسارات الطبية للمرضى عن بعد تضم أطباء بمختلف التخصصات الطبية لتخدم مجتمع منطقة مكة المكرمة. أما جامعة أم القرى فتشارك في ملتقى مكة الثقافي في موسمه الحالي تحت شعار " كيف نكون قدوة في العالم الرقمي"، بمنصتها الإلكترونية "القدوة الرقمية" التي تستهدف الجيل الصغير من عمر ٨-١٦ سنة بغرض احتواء مشاركاتهم في العالم الرقمي وتطوير مهاراتهم التقنية والاجتماعية والفنية وبناء ذواتهم ليكونوا مؤثرين في العالم الرقمي، وذلك من خلال نشر الفيديوهات التثقيفية القصيرة بمواضيع مختلفة تعزز عناصر المواطنة الرقمية مصممة بشكل جذاب باستخدام التعلم المصغر.

كما تسعى المنصة إلى صناعة المحتوى الرقمي وبالأخص الفيديوهات القصيرة من قبل المستخدمين للمنصة عبر مسابقة القدوة الرقمية والتي يتم من خلالها جمع النقاط والتي تتم عن طريق مشاهدة الفيديوهات التثقيفية، ومشاركة المحتوى، ونوعية المشاركة، والتعليقات، وعدد التفضيلات للفيديوهات.

فيما تقدمت الجامعة بمنصة القدوة الرقمية (فَلَك)، وتستهدف الجيل الرقمي الصغير لصناعة المحتوى الرقمي الهادف وتطوير مهاراتهم التقنية والاجتماعية والفنية وبناء ذواتهم، ليكونوا مواطنين رقميين صالحين ويمثلوا أوطانهم خير تمثيل في المجتمع الخارجي الرقمي. وتكمن أهمية المبادرة في السعي لتعزيز ثقافة المواطنة الرقمية وتنمية حب التعلم للمهارات الاجتماعية والفنية لنشأة جيل واع يقوده المعرفة وحب التطوير في بيئة رقمية.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية