قراصنة يخترقون كاميرات Ring التابعة لأمازون

قراصنة يخترقون كاميرات Ring التابعة لأمازون قراصنة يخترقون كاميرات Ring التابعة لأمازون

أفاد عدد من التقارير بأن قراصنة أصبحوا يتسللون إلى الكاميرات المخصصة للأمن المنزلي، ويتحدثون مع الأطفال عبر الأجهزة، وحتى ترك عبارات عنصرية.

ووفقًا للتقرير، فإن الغرض المقصود من وظيفة التحدث الثنائية الاتجاه التي توفرها كاميرات المراقبة هو السماح للآباء بالتحقق من أطفالهم. ولكن المتسللين يستخدمونها لإيقاظ الناس في منتصف الليل، ومشاهدة الأطفال الآمنين.

وتكمن المخاوف في جهاز الأمن المنزلي التابع لشركة أمازون (رينج) Ring. وقد رفضت شركة (رينج) التقارير المتعلقة باختراق المتسللين للنظام واستخدامه للتفاعل مع الأطفال والأسر. وقالت: إن الأمر لا علاقة لها بالأمن السيبراني للشركة.

وحتى مع التحقيقات المبكرة بشأن كيفية استغلال الجهاز، والتحقيق الذي أجرته شركة Motherbroard – الذي كشفت عن المنتديات على الإنترنت حيث ناقش المتسللون كيفية اقتحام حسابات (رينج) المرتبطة بالكاميرات – قال متحدث باسم (رينج) لصحيفة الجارديان البريطانية: “ليس لدينا دليل على اقتحام غير مصرح به أو اختراق أنظمة أو رينج”.

وفي البيان الذي أدلى به لصحيفة الجارديان، قال متحدث باسم (رينج): إن ثقة العملاء مهمة لشركة رينج، وإننا “نأخذ أمن أجهزتنا على محمل الجد”، وأضاف أنه يجب على العملاء أن يكونوا أكثر حذرًا بشأن معلوماتهم الشخصية.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وكان السناتور (إد ماركي) من ولاية ماساتشوستس قد انتقد في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي شركة (رينج) لكونها “بابًا مفتوحًا لانتهاكات الخصوصية والحرية المدنية”. واتُهمت أمازون بتحفيز قوات الشرطة على استخدام منتجات (رينج)، على سبيل المثال، من خلال التبرع بـ 15 كاميرا لقسم شرطة في ليكلاند بولاية فلوريدا. وأقامت (رينج) شراكة مع 405 من قوات الشرطة في جميع أنحاء البلاد، وفقًا لتحقيق موقع (فايس) Vice.

البوابة العربية للأخبار التقنية