أخبار عاجلة

الجهات الحكومية تكثف جهودها في أواخر رمضان وتستعد للعيد

الجهات الحكومية تكثف جهودها في أواخر رمضان وتستعد للعيد الجهات الحكومية تكثف جهودها في أواخر رمضان وتستعد للعيد

 خالد الجابري (المدينة المنورة)

تكثف الجهات الحكومية في المدينة المنورة جهودها لتقديم الخدمات للزوار خلال العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، بمتابعة مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة.وشهدت المدينة المنورة وصول ما يزيد على مليون زائر خلال شهر رمضان المبارك، حرصوا على أداء صلاتي التراويح والقيام في المسجد النبوي. وأوضح اللواء سعود الاحمدي مدير شرطة منطقة المدينة المنورة أن الجهود متواصله في تنفيذ خطة الشرطة في رمضان مع تكثيفها خلال العشر الاواخر، من خلال الانتشار المكثف لدوريات الأمن والدوريات السرية والمرورية ونشر الأفراد بالمنطقة المركزية لحفظ الأمن ومكافحة الظواهر السلبية وتنظيم حركة المشاة، إضافة إلى نشر الأفراد السريين لمكافحة جرائم النشل والسرقات، لافتا إلى أنه جرى دعم مركز أمن المواقف بـ100 عنصر من رجال الأمن. إلى ذلك، بين مدير عام الدفاع المدني بالمنطقة اللواء زهير سبيه أن مديرية الدفاع المدني بالمدينة المنورة طبقت المرحلة الثالثة من الخطة العامة لموسم رمضان هذا العام 1434 في المدينة المنورة وبالمنطقة المركزية المحيطة بالحرم النبوي مدعومة بأكثر من 3000 فرد، تساندهم نحو 700 آلية مختلفة، علاوة على مشاركة أكثر من 133 دورية سلامة ودراجة نارية. بينما أوضح مدير العلاقات العامة بوكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي الشريف عبدالواحد بن علي الحطاب أن الوكالة زودت أرجاء المسجد النبوي بنحو 13 ألف حافظة ماء زمزم المبرد وثلاثين خزاناً من المبرد موزعة في مواقع متفرقة بالساحات مع توفير الكاسات النظيفة ذات الاستخدام لمرة واحدة فقط و2500 ترمس من المياه الباردة مع الكاسات لسفر الصائمين. وأفاد الحطاب أنه جرى تركيب 436 مروحة رذاذ على أعمدة المظلات التي أمر بتركيبها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بساحات المسجد النبوي الشريف والبالغ عددها 250 مظلة لتقي المصلين والصائمين من حرارة الشمس ومن خطر الانزلاق عند نزول المطر ولتلطيف الأجواء في ساحات المسجد النبوي. وأشار الحطاب إلى أن دور إدارة السقيا بالمسجد النبوي يتركز في استلام ناقلات زمزم يومياً وتفريغها بخزانات المسجد النبوي وخزانات السبيل بواقع 300 طن يومياً. بدوره، ذكر مدير عام تعليم المدينة المنورة ناصر العبدالكريم أن أكثر من 300 كشاف تابعين لإدارة التعليم يقدمون خدماتهم الميدانية لزوار رمضان في العشر الأواخر من خلال التنسيق مع فرع وزارة الحج بالمدينة المنورة للتعاون معهم في إرشاد التائهين والوجود في المقرات التابعة لهم في ساحات المسجد النبوي الشريف لإرشاد الزوار وتوجيههم في الساحات المحيطة بالمسجد النبوي.وفي السياق، ذكر مدير المركز الاعلامي في أمانة المدينة المنورة المهندس عايد البليهشي أنه جرت زيادة عمال النظافة والمراقبين بنسبة 25 في المئة ليصل إلى أكثر من ثلاثة آلاف عامل يدعمهم ما يزيد على 500 آلية، لمواكبة الزيادة المتوقعة في أعداد الزوار خلال العشر الأواخر من رمضان وأيام عيد الفطر المبارك وما يليها. في حين أكد مدير مرور منطقة المدينة المنورة العميد محمد الشنبري أن مرور المدينة واصل جهوده في العشر الاواخر لخدمة الزوار، لافتا إلى أن جميع كوادر رجال المرور يعملون ليل نهار لتطبيق خطة المرور التي تمتد للعيد وذلك بتنظيم الحركة المرورية في محيط المسجد النبوي الشريف.وبين محمد البيجاوي مدير فرع وزارة الحج بالمدينة المنورة أن الفرع يواصل جهوده لخدمة ضيوف الزوار في العشر الاواخر مشيرا الى أن أكثر من 200 موظف يعملون على مدار الساعة. وألمح المتحدث الإعلامي بهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة محمود بن محمد خياط أن الهيئة تضاعف من خدماتها في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك من خلال تنفيذ خطة العمرة لشهر رمضان المبارك التي اعتمدها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن عبدالله بن عبدالعزيز للمنطقة لهذا العام المتمثلة في استحداث مركز للإسناد البشري والآلي وزيادة فرق العناية من فرقتين إلى أربع فرق إسعافية وتشغيل فريق مكون من مسعفين متخصصين للعربات الكهربائية في ساحات المسجد النبوي الشريف.