أخبار عاجلة

نورة الشحي

نورة الشحي نورة الشحي

لا وجه للشبه بين طموح نورة سعيد محمد الشحي وأحلام الآخرين، فصدى تحفيز والدتها على النهل من العلم والمعرفة والتفوق لا يزال معلقاً في ذاكرتها، وهو ذاته الذي تسلحت به في تحدي العلم والعمل وابتكار المعرفة حتى أتمت تحويل الفيزياء إلى عمل إنساني قبل أن يكون مجرد مادة دراسية.

دافعها إلى ذلك طموح قيادة أولت العمل والابتكار كل عناية، في ظل دعم وتحفيز سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» لبنات الوطن ليكنّ ركناً أساسياً في بناء الدولة ومسيرة التمكين.

نورة التي تستحق باختراعاتها وجوائزها مسمى المعلمة الذهبية أعادت تشكيل تجربة معرفية تجاوزت واقع المعلمة حين أصرّت على إيصال الفيزياء إلى القلب قبل العقل، بعد كبُرت في فهم الأشياء الصغيرة واكتشافها ومحاولة تشكيلها بروح تحويل طاقات مهدرة إلى منتجة وتخدم الإنسان.

تقول الشحي: لكي ننجح لابد أن نؤمن أولاً بتطوير ذاتنا، فقيمة الإنسان في حجم البصمة التي يتركها لصالح البشرية.

وتضيف: رحلتي لم تكن سهلة فالطريق طويلة وشاقة ومليئة بالتحديات، لقد عملت بجدية وتفان وإخلاص، وكنتُ منضبطة وملتزمة في عملي بابتكاراتي التي كانت تحلق في خيالي دائماً اكتسبت خبرة وتجربة ما أتاح لي معرفةً وفهماً عميقين في كيفية تجويد اختراعاتي بأقل التكاليف وبأعلى مستويات الجودة، وبناء قوية من المساهمين والمرشدين، مشيرة إلى تأثرها بقوة شخصيّة والدتها التي كانت تملك العزيمة والإصرار على تحصيل التعليم الجيد لقناعتها أن التعليم هو سلاح المستقبل.

حصلت الشحي على بكالوريوس الفيزياء من جامعة الإمارات 2004، ثم الماجستير في هندسة الالكترونيات.

وبعد ذلك أنجزت 10 أبحاث، وهي معلمة فيزياء بمدرسة نورة بنت سلطان للتعليم الثانوي في رأس الخيمة، وحصولها على جائزة المعلم المبتكر، وحصدت أوسكار الابتكار على مستوى وزارة التربية، كما أن مشروعها «شتاء بلا ضباب» حصل على أفضل مشروع تطبيقي عربي.

ونالت الشحي جوائز وشهادات تقدير وميداليات كثيرة، من خلال مشاركاتها الدولية، أهمها الميدالية البرونزية على مستوى الشرق الأوسط في المعرض الخامس للاختراعات في الكويت 2012، وميدالية «مخترع الإمارات» بمسابقة «مخترعو الخليج 2012»، التي أقيمت بمجلس الغرف بالرياض، وميدالية وشهادة تقدير في معرض «بالعلوم نفكر» بأبوظبي، بالإضافة إلى دروع وجوائز أخرى في مؤتمرات داخلية وخارجية، كذلك حصلت على جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز، فئة «المعلم المتميز». وبعد كل هذا تسعى إلى تحويل مشروعها التعليمي في ابتكار الاختراعات إلى مؤسسة علمية.