أخبار عاجلة

أنواع الأسهم وكيفية تداولها؟

أنواع الأسهم وكيفية تداولها؟ أنواع الأسهم وكيفية تداولها؟


تعد بورصات الأسهم واحدة من أهم الأسواق المالية التى يتم فيها تداول أسهم العديد من الشركات ، ويعرف السهم بأنه نصيب شخص ما فى شركة معينة حيث تكون مليكة له.
وتتميز تداولات الأسهم بأنها تعمل على تطوير وتحسين نوع الإستثمار على المدى الطويل ، ونجد أن الأسهم غالبا ما ترتفع قيمتها مع مرور الوقت كقاعدة عامة.
كما أن سوق تداول الأسهم مثل غيره من الأسواق معرض للمكسب والخسارة ولكنه من أكثر الأسواق المعرضة للتقلبات والتغيرات فى الأسعار ، ويوجد هناك نوعين من المتداولين فى الأسهم النوع الأول من المستثمرين والنوع الثانى من المضاربين.
النوع الأول وهم المستثمرين الذين يقومون بشراء الأسهم من الشركات التى تطرح أسهمها فى الأسواق ولكنهم يكونوا على علم بمدى قوة وأداء الشركة ومنتجاتها فى الأسواق ، بالإضافة إلى معرفة جميع القوائم المالية للشركة ، وبذلك يكون لديهم معطيات كاملة عن الشركة يستطعوا من خلالها عمل دراسة جيدة وتحليل الوضع العام للشركة ما يسمى ذلك بالتحليل الأساسى ويكون الهدف من وراء ذلك هو القدرة على تحقيق مكاسب كبيرة وجنى الأرباح وذلك من خلال طريقتين:
الأولى: ينتظر المستثمرون إرتفاع سعر سهم الشركة ومن ثم يقوموا بعملية البيع لهذه الأسهم.
الثانية: يقوموا بجنى الأرباح من خلال ما تقدمه الشركة من أرباح على السهم الواحد.
أما بالنسبة للنوع الثانى من المتداولين فى أسواق الأسهم هم المضاربين ويعنى بالمضارب أنه الشخص الذى يضع نصب عينه فقط تحركات السهم إرتفاعا وإنخفاضا ولا يلتفت إلى مدى قوة وأداء الشركة ومنتجاتها ووضعها العام فى الأسواق ولا ينظر إلى أى شئ أخر ، ويوجد نوعين من المضاربين اليوميين والمتأرجحين.
وإذا نظرنا إلى التاريخ نجد أن فكرة الشركات المساهمة العامة ليست وليدة القرون الحديثة بل أنشئت منذ وقت طويل خاصة فى الدول الإستعمارية التى كانت قائمة على أخذ أموال الفقراء ونهب ثروات الدول التى تعانى شعوبها الكثير من المشاكل والأزمات وذلك من أجل حاجتهم للكثير من الأموال لتمويل مشاريعهم المقامة فى الدول المستعمرة ، وبالتالى ظهرت فكرة الشركات المساهمة العامة حيث يشارك فيها عدد كبير جدا من الناس ومن ثم جمع أموال كثيرة وكانت توزع الأرباح على جميع المساهمين وفقا لحجم مساهمته.
وفى الوقت الراهن نجد أن من أكثر أنواع الشركات إنتشارا ونشاطا هى الشركات المساهمة العامة ، حيث أنها تعد الكثير من المشاريع الضخمة والعملاقة فى جميع أنحاء العالم.
ومن أشهر مؤشرات الأسهم العالمية التى يتم تداولها مؤشر ناسداك و مؤشر داو جونز الأمريكى , بالاضافة الى مؤشر داكس الألمانى ومؤشر كاك الفرنسى ومؤشر فوتسى البريطانى


كيف يستطيع أى شخص التداول فى أسواق الأسهم؟


يوجد هناك عدة خطوات أساسية ينبغى على أى شخص إتخاذ إحداهما عندما يريد التداول فى أسواق الأسهم
أولا: عن طريق التعامل مع شركات الوساطة
تعتبر هذه الخطوة سهلة وبسيطة على أى مستثمر حيث يستطيع التعامل فى البورصة من خلال تقديم جميع المستندات التى تضم الأصول والأسهم التى يمتلكها إلى شركات الوساطة ويقوم بتفويضهم لمتابعتها بالمقابل أن تحصل الشركة على نسبة مالية معينة ، وهناك العديد من شركات الوساطة المالية فى الأسواق ولكن يجب التأكد من الشركة ومصداقيتها.
ثانيا: عن طريق التعامل مع المصارف
تعتبر البنوك واحدة من إحدى المؤسسات المالية الهامة التى تعمل فى إستثمار أموال العملاء ، وذلك عن طريق قيام الشخص بفتح حساب خاص بالتداول ومن ثم يقوم البنك بالإستثمار بالمبلغ داخل البورصة بالمقابل أن يأخذ البنك نسبة معينة من الأرباح.
ثالثا: عن طريق التعامل مع صناديق الإستثمار
تعتبر أيضا صناديق الإستثمار نوع من أنواع المؤسسات المالية للإستثمار حيث يقوم العميل بفتح حساب محفظة إستثمارية يضع فيها الأسهم التى يمتلكها بالمقابل توفر الصناديق للعميل مجموعة من السندات التى تؤكد حقوقه المالية ، وتعتبر صناديق الإستثمار هى الأقل فى المخاطرة أثناء التداول.

معلومات الكاتب