إشارات ضوئية بالطاقة الشمسية في مطبات أم القيوين

إشارات ضوئية بالطاقة الشمسية في مطبات أم القيوين إشارات ضوئية بالطاقة الشمسية في مطبات أم القيوين

بدأت دائرة الأشغال العامة في أم القيوين بتركيب اشارات ضوئية حمراء صغيرة تعمل بالطاقة الشمسية على المطبات المنتشرة في الطرق المظلمة في مختلف انحاء الامارة خاصة في الامدادات الجديدة والمناطق السكنية الجديدة في منطقة السلمة وذلك بهدف تحذير السائقين قبل وصولهم للمطبات تفاديا لوقوع الحوادث المرورية التي تنتج عنها الوفيات والاصابات المتوسطة والبليغة وذلك بالتعاون والتنسيق مع ادارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة ام القيوين، وذلك بحسب مصبح حميد مدير دائرة الاشغال العامة في أم القيوين والذي أكد أنه تم تركيب 190 اشارة ضوئية في كثير من المطبات التي بالقرب من الأحياء السكنية وذلك بمعدل 3 اشارات ضوئية لكل مطب.

وأضاف إن تلك الاشارات الضوئية الحمراء والتي تعمل بالطاقة الشمسية تحذر السائقين بوجود مطبات من مسافات بعيدة خاصة تلك الموجودة في الطرق المظلمة والتي لم يصلها التيار الكهربائي حتى يأخذوا الحيطة والحذر حفاظا على ارواحهم وممتلكاتهم وأرواح عبور المشاة، لافتا الى أن المشروع تم العمل فيه قبل شهر وأن المرحلة الاولى منه انتهت وسيتم قريبا بالمرحلة الثانية وذلك بعد وصول الطلبية الثانية من الاشارات الضوئية والتي ستركب في كافة الطرق المظلمة بالإمارة والتي بالقرب من الأحياء السكنية حفاظا على أرواح الساكنين وعدم تعرضهم للحوادث المرورية.

خطورة

من جانبه أكد المقدم سعيد عبيد مدير ادارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين أن الطرق غير المضاءة تشكل خطورة على حياة السائقين ومرتاديها، حيث يتفاجأ السائق بوجود حيوانات سائبة في طرق مظلمة او الدخول في التقاطعات والدوارات نتيجة لعدم الانارة ما ينتج عنه مميتة يروح ضحيتها السائق، لافتا الى انه من المتوقع ان يوجد أشخاص يمارسون الرياضة وبالتالي يمكن صدمهم.

وأوضح أنه وقعت حوادث بسيطة بالطرق المظلمة ولا تتوافر فيها انارة في منطقة السلمة تولتها شركة ساعد كصدم الرصيف أو الدخول فجأة في التقاطعات والدوارات، مبينا ان معظم الاضرار تكون مادية وليست بشرية، متمنيا ان تضاء كافة الطرق بمنطقة السلمة حتى يمكن تفادي الحوادث، مناشدا السائقين بضرورة توخي الحيطة والحذر والالتزام بالقواعد المرورية تجنبا لمفاجآت الطريق وبالتالي وقوع حوادث الدهس والحوادث المميتة.

من جانبهم ثمن مواطنون يقطنون منطقة السلمة في أم القيوين الجهود التي تقوم بها دائرة الاشغال العامة من تركيب للإشارات الضوئية في المطبات وسط الأحياء السكنية، لافتين الى أن هناك طرقا داخلية وخارجية لا توجد بها انارة رغم تركيب الاعمدة الكهربائية منذ عامين منها طرق تم تركيب الاعمدة ولم يصلها التيار الكهربائي كالطريق الذي يربط شارع الشيخ زايد بطرق منطقة السلمة، وأخرى لا توجد فيها اعمدة كالطريق الذي يربط بين منطقة السويحات والسلمة الامر الذي يسبب حوادث مرورية تنتج عنها وفيات وحوادث بليغة خاصة - عند التقاطعات ووجود الدوارات لعدم رؤيتها ليلا، مبينين ان منطقة السلمة تشهد تطورا وتشييدا في البناء وبالتالي تكثر الشاحنات التي تنقل مواد البناء ما يشكل خطورة على حياة الساكنين.

وأوضح الساكنون انهم تواصلوا مع الجهات المختصة بالإمارة منذ فترة طويلة بضرورة توصيل التيار الكهربائي لتلك الاعمدة ولكن ليس هناك استجابة، وبين بعضهم انهم يأتون من اعمالهم في أوقات متأخرة ليلا ويتعرضون للحيوانات السائبة والتي تنتشر مساء من الجمال وخلافها والتي يتفاجأون بها داخل الطريق ويصعب رؤيتها ليلا ما يشكل خطورة على حياتهم وحياة مستخدمي الطرق الخارجية والداخلية بمنطقة السلمة.