أخبار عاجلة

بالفيديو.."دفاع مدني أبوظبي" تدخل تقنية التحكم بـ "الإشارة الضوئية "للخدمة

بالفيديو.."دفاع مدني أبوظبي" تدخل تقنية التحكم بـ "الإشارة الضوئية "للخدمة بالفيديو.."دفاع مدني أبوظبي" تدخل تقنية التحكم بـ "الإشارة الضوئية "للخدمة

أدخلت الإدارة العامة للدفاع المدني في أبوظبي تقنية التحكم في الإشارة الضوئية التي تمنح مركبات الدفاع المدني أولوية المرور دون التأثير على انسيابية حركة المرور والمشاة وذلك بالتنسيق مع دائرة الشؤون البلدية والنقل في مدينة أبوظبي.

 وقال المقدم محمد عبدالجليل الانصاري مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي إن التقنية الجديدة تستخدم لأول مرة في الشرق الأوسط وتعد ضمن نطاق استخدام الدفاع المدني تطبيقات ذكية ومستحدثة ترجمة لرؤية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتنفيذ الأفكار الابتكارية والإبداعية على نحو يسهم في تطوير الخدمات تلبية لرضا المتعاملين .

وأوضح مديرعام دفاع مدني أبوظبي أن التقنية الجديدة تسهل عملية عبور مركبات الدفاع المدني دون أن تشكل عرقلة لحركة السير على الطرقات التي تسلكها تفاديا لوقوع الحوادث حفاظا على سلامة الجميع .. مشيرا إلى أنها تسهم في التقليل من زمن سرعة الاستجابة للبلاغات التي يتلقاها الدفاع المدني والوصول إلى مكان الحادث على وجه السرعة وتقديم خدمات الإسعاف والإطفاء وغيرهما.

وأكد مواكبة الدفاع المدني أحدث التقنيات العالمية التي ترتبط بمهام وأعمال الإطفاء والإنقاذ بإدخال أجهزة ومعدات جديدة لتعزيز حماية الجمهور من شتى المخاطر وتطبيقا لعقيدة التكامل والعمل التشاركي والتنسيقي بين مؤسسات الدولة وأجهزتها المعنية وصولا إلى أفضل الممارسات في حماية الأرواح والممتلكات .

وأكد خالد محمد هاشم المدير التنفيذي لقطاع النقل البري في دائرة نقل أبوظبي اتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة لضمان فاعلية النظام الجديد دون تأثيرات سلبية على الحركة .. مشيرا إلى أهمية التعاون والتنسيق بين المؤسسات الوطنية للارتقاء بالخدمات المقدمة وتوفير السلامة العامة على الطرقات بشكل لا يؤثر على فاعلية نظام الطرق وانسيابية الحركة المرورية .

تجدر الإشارة إلى أنه تم اختبار النظام الجديد بشكل مكثف على 6 تقاطعات في العاصمة أبوظبي وبمختلف السيناريوهات لضمان فعالية النظام بشكل تام وكانت النتائج إيجابية وناجحة وسيتم جدولتها لعقد مقارنة معيارية لنجاعة النظام ضمن نطاق موقع التجربة.