أخبار عاجلة

فيصل بن بندر يستعرض مشروع «مؤشر معلومات منطقة الرياض»

فيصل بن بندر يستعرض مشروع «مؤشر معلومات منطقة الرياض» فيصل بن بندر يستعرض مشروع «مؤشر معلومات منطقة الرياض»

رأس صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ظهر أمس الاثنين 13 شوال ‏‏‏1437هـ في مكتبه بقصر الحكم، اجتماعاً لمناقشة واستعراض مشروع "مؤشر معلومات منطقة الرياض" الذي نفذته الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، ويهدف إلى تحويل التقارير، من النظام اليدوي التقليدي، إلى نظام آلي متقدم.

سموه يبحث الاستعدادات لتنظيم فعالية «يوم الرياض» في نيويورك

ويساهم المؤشّر في تطور الأداء ودعم اتخاذ القرار في المنطقة، عبر توفير تقارير ومؤشرات دقيقة ومحدّثة من قبل الجهات المعنية، بشكل يومي وآني، حيث يربط نظام المؤشر بين عشر جهات أمنية وثماني جهات خدمية من بينها: أمانة منطقة الرياض وقطاعات الصحة والهلال الاحمر والتعليم والمياه والكهرباء بمنطقة الرياض، ويقوم بجمع المعلومات والبيانات الإحصائية من هذه الجهات وتحليلها وعرضها بصورة آلية، على شكل رسوم بيانية، وخرائط جغرافية، بطريقة تجمع بين الدقة والبساطة والفعالية والأمان.

كما يتميز نظام مؤشر معلومات منطقة الرياض، بقدرته على استيعاب المزيد من الجهات ذات العلاقة في المدينة، وتكامله مع مختلف مصادر المعلومات والبيانات، مما يساهم بمشيئة الله، في الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمّة للسكان في المنطقة، والارتقاء بجودة الحياة بشكل عام في منطقة الرياض.

حضر الاجتماع م. إبراهيم بن محمد السلطان، عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، رئيس مركز المشروعات والتخطيط بالهيئة، وعلوش بن فارس بن بادي وكيل إمارة منطقة الرياض للشؤون الأمنية، واللواء سعود بن عبدالعزيز الهلال، وعدد من مسؤولي أمارة منطقة الرياض والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض.

من جهة اخرى استعرض صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، خلال الاجتماع الذي عقد في مكتبه بقصر الحكم ظهر أمس الاثنين، سير العمل في الإعداد لتنظيم "فعالية يوم الرياض" التي تنظمها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض بتوجيه من المقام السامي الكريم، في مقر هيئة الأمم المتحدة بنيويورك بمشيئة الله، خلال الفترة من 25 إلى 29 ذي الحجة 1437هـ (الموافق 26-30 سبتمبر 2016م) بالتزامن مع موعد انعقاد الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتهدف الفعالية إلى إبراز الجوانب التنموية في مدينة الرياض، ودورها الريادي كعاصمة للملكة العربية ، وتعزيز سبل التعاون والشراكة بين الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض والخبراء المختصين في الأمم المتحدة والوكالات والبرامج التنموية التابعة لها.

وسيتم خلال الفعالية عرض تجربة مدينة الرياض في معالجة قضاياها التنموية، واستعراض أبرز المشروعات الإستراتيجية التي تشهدها المدينة، وعلى رأسها مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض - القطار والحافلات.

كما تطرح الفعالية التحديات التنموية الحالية والمستقبلية التي تواجهها المدينة، وذلك من خلال تنظيم حلقات حوار على شكل: "ورش عمل، وندوات، وجلسات حوارية"، يتم التركيز فيها على الجوانب التنموية ذات العلاقة ببرامج الأمم المتحدة، كقضايا التخطيط والإدارة الحضرية والنقل، وتطوير القطاعات الاجتماعية والثقافية والبيئية والسياحية في المدينة.

كما تتضمن الفعالية، إقامة معرض مصاحب عن مدينة الرياض يضم أجنحة وعروضاً مرئية ولوحات ومجسمات تتناول إبراز الإنجازات والبرامج والمشروعات التي شهدتها المدينة، وتشرح التحديات والقضايا التي تصدت لها، كما يعرض فيلماً وثائقياً أصدرته الهيئة العليا يوجز مسيرة التطوير التي شهدتها المدينة.

أمير منطقة الرياض يبحث استعدادات تنظيم فعالية «يوم الرياض» في نيويورك