أخبار عاجلة

لقاء وطني موسع لترسيخ قيم التعايش المجتمعي

عقد مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني اجتماعًا بمدينة الرياض لاعتماد مشروعات وبرامج المركز الحالية والمستقبلية في ضوء إستراتيجية المركز التي تم إقرارها في الاجتماع السابق والتي تضمنت مراجعة شاملة لمسيرة المركز خلال العشر سنوات الماضية وتحديد المسارات التي يمكن للمركز العمل من خلالها لتحقيق أفضل النتائج بما توفر له من دعم وإمكانات.

ورفع أعضاء المجلس خالص التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الفطر المبارك لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- ولسمو ولي عهده الأمين وسمو وليّ وليّ عهده -حفظهما الله- سائلين الله عز وجل أن يحمي وطننا من كل مكروه، وأشاد أعضاء المجلس بما تقوم به قواتنا المسلحة بجميع قطاعاتها ورجال أمننا من جهود عظيمة لحماية حدود وأمن الوطن، ودعوا المولى عزّ وجلّ أن يتغمد الشهداء من عسكريين ومدنيين بواسع رحمته وأن يشفي المصابين، وأن يحفظ الجميع من كل مكروه.

وأقر المجلس مجموعة من المشروعات للفترة المقبلة ترتكز على ما يسهم في دعم جهود الأمن الفكري وتعزيز التلاحم الوطني، يأتي في مقدمتها لقاء وطني موسع يهدف إلى ترسيخ قيم التعايش المجتمعي، بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية والأهلية ومشاركة من فئات المجتمع المتنوعة من علماء ومثقفين وإعلاميين، لتحقيق التكامل والتعاون لدعم أواصر اللحمة الوطنية والقيام بالواجب الديني والوطني بتعميق الالتزام بمفاهيم التسامح والاعتدال ومكافحة التعصب والكراهية بين مختلف شرائح المجتمع، والعمل على جعل الوسطية والاعتدال طبعاً من طباع المجتمع وأسلوب حياة.

اعتماد أسابيع حوارية للتلاحم الوطني ولقاء شهري حواري مع النخب

وأقر المجلس إقامة برنامج وطني في كل منطقة بالتعاون والتنسيق مع إمارات المناطق ومشاركة المؤسسات الحكومية والأهلية بعنوان (تلاحم)، حيث يقام اللقاء في كل منطقة لمدة أسبوع كامل يشمل عدداً من الفعاليات والنشاطات واللقاءات التي تهدف إلى استنفار كل الجهود الوطنية الرسمية والأهلية لمساندة الجهود الأمنية والفكرية والتعاون في سبيل مواجهة التطرف والتعصب بكافة أشكاله، وتعزيز قيم الترابط والتلاحم الاجتماعي، ويشارك فيها جميع فئات المجتمع من علماء ومثقفين وشباب وشابات.

كما تم اعتماد لقاء حواري شهري يقام في مقر المركز للحوار حول الموضوعات المتعلقة بتعزيز أواصر الوحدة الوطنية والمسؤولية المجتمعية تجاهها.

وتأتي جميع هذه البرامج والفعاليات انطلاقًا من أهداف وتوجهات المركز الحالية والمستقبلية، والقيام بمسؤولياته تجاه ما يواجهه الوطن والمجتمع من أحداث إرهابية أو تطرف أو بروز لظواهر تعصب مذهبية أو قبلية أو مناطقية ومكافحتها عن طريق ترسيخ قيم التسامح والتفاهم والتعايش والتواصل الإيجابي المبني على حقيقة أن التنوع الثقافي والاجتماعي مكسب كبير لمجتمعنا ينبغي أن يتم البناء عليه وتعزيزه.

كما أقر المركز عدداً من البرامج التي سيتم تنفيذها لمواكبة "رؤية 2030" نظرًا لما تحمله هذه الرؤية من مشروعات وبرامج واعدة ستحقق بإذن الله نقلة نوعية في مسيرة التطوير والتحديث في المملكة، سيكون لها أثر كبير في دعم أواصر الوحدة الوطنية والتلاحم المجتمعي.

وقد استعرض أعضاء المجلس جميع مكونات الرؤية ومجالاتها وحدد ما يمكن المساهمة به في ضوء أهداف ومجالات عمله.

واستعرض أعضاء المجلس الإنجازات التي تحققت في سبيل تطوير مركز استطلاعات الرأي العام والتي سيتم تنفيذها بالتعاون مع الأجهزة الرسمية والأهلية بحيث يتم الاستفادة من نتائجها في مساعدة صانع القرار في مجالات عمله.

وأكد أمين عام المركز الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر أن هذه المشروعات والبرامج تأتي ضمن إستراتيجية المركز التي تم اعتمادها للسنوات الخمس المقبلة، مؤكداً على أن الأولوية القصوى في برامج المركز وفعالياته تركز على تعزيز مشاركة المجتمع في مكافحة التطرف والتعصب المذهبي والقبلي والمناطقي، وتعزيز التعايش و اللحمة الوطنية، واستنهاض دور الأسرة الحاضن الأول للفرد في المجتمع للقيام بمسؤولياتها الدينية والاجتماعية للمساهمة في تعزيز الوسطية والاعتدال وتحصين أفرادها من وباء التطرف والعنصرية والكراهية.