أخبار عاجلة

تركيا: الشرعية تنتصر.. وإرادة الشعب تسقط «الانقلاب»

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم ظهر أمس إحباط المحاولة الانقلابية التي نفذها عسكريون متمردون وخلفت 265 قتيلا على الأقل، فيما حض الرئيس رجب طيب اردوغان الحشود على البقاء في الشوارع للتصدي لأي موجة «تصعيد جديدة».

وصرح مصدر مسؤول بوزارة الخارجية بأن المملكة تابعت بقلقٍ بالغٍ تطورات الأوضاع في تركيا، وعبر عن ترحيب المملكة بعودة الأمور إلى نصابها بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، وحكومته المنتخبة، وفي إطار الشرعية الدستورية، وعن حرص المملكة على أمن واستقرار وازدهار تركيا.

265 قتيلاً في المواجهات.. واعتقال 2839 عسكرياً وعشرة أعضاء بمجلس الدولة والبحث عن 140 من محكمة النقض

وأوضح يلديريم انه تم اعتقال 2839 عسكريا على صلة بهذه المحاولة التي اعتبر أنها لطخت الديموقراطية التركية، وأكد أن «هؤلاء الجبناء سينالون العقوبة التي يستحقونها».

ودعا أردوغان الأتراك إلى البقاء في الشارع وكتب على تويتر «علينا أن نبقى مسيطرين على الشوارع (...) لأنه ما زال من الممكن قيام موجة تصعيد جديدة».

وواجه عشرات آلاف من الأشخاص رافعين أعلاما تركية خلال الليل العسكريين الانقلابيين، فتسلقوا الدبابات المنتشرة في الشوارع.

أردوغان يطالب الحشود بالتصدي لأي «تصعيد جديد» يلديريم: الخونة سينالون العقوبة

وقام نحو 200 جندي كانوا لا يزالون متحصنين في مقر رئاسة الأركان في أنقرة بتسليم أنفسهم لقوات الأمن.

وأفادت محطة تلفزيون (إن.تي.في) بأن السلطات التركية اعتقلت عشرة من أعضاء مجلس الدولة وأنها تبحث عن 140 من أعضاء محكمة النقض (التمييز) في إطار تحقيق بشأن محاولة الانقلاب الفاشلة.

ودعا قادة العالم السبت إلى «احترام المؤسسات الديموقراطية»، ونوهوا بالتأييد القوي الذي أبداه الشعب وجميع الأحزاب السياسية للديموقراطية وللحكومة المنتخبة في تركيا». فيما دعوا جميع الأطراف بدعم المنتخبة وممارسة ضبط النفس وتجنب أي عنف أو إراقة دماء»، «مؤكدين أن تدخل العسكريين في شؤون أي دولة غير مقبول».