العبادى: تفجير "بلد" يستهدف خلق حالة من الاضطراب الداخلى بالعراق

العبادى: تفجير "بلد" يستهدف خلق حالة من الاضطراب الداخلى بالعراق العبادى: تفجير "بلد" يستهدف خلق حالة من الاضطراب الداخلى بالعراق
اعتبر القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقى، حيدر العبادى، الاعتداء الإجرامى الذى تعرض له مرقد "السيد محمد" فى قضاء "بلد" بمحافظة صلاح الدين "حلقة فى سلسلة الاستهداف الإرهابى الذى يتعرض له العراق"، ويستهدف خلق حالة من الاضطراب الداخلى والأمنى وتوفير فرصة لمؤيدين له فى الداخل السياسى للاستمرار فى مخطط استهداف الدولة ومؤسساتها.

وأضاف أن داعش يحاول تعويض الهزيمة القاسية التى لحقت به فى الفلوجة بالأنبار، وإحساسه بقرب نهايته على أرض العراق، مشددا بأن تفجير "بلد" الإرهابى يعتبر استكمالا لجريمة العصر التى ارتكبها فى منطقة الكرادة وسط بغداد ومحاولاته لزرع الفتنة الطائفية بين أبناء العراق من خلال العودة إلى استهداف المراقد الدينية والزائرين الأبرياء من المواطنين.

ودعا العبادى، فى تصريح صحفى مساء الجمعة الشعب العراقى والقوى السياسية إلى تفويت الفرصة على أعداء العراق عبر تعزيز الوحدة الداخلية بهدف الوصول بالعراق إلى بر الأمان والتخلص من "جرثومة داعش"، لافتا إلى أن المواجهة الأمنية والعسكرية يجب أن تترافق مع مواجهة سياسية تضع حدا للمواقف، التى تصدر عن بعض الأطراف بما يسمح لداعش والداعمين لهم من التسلل مستغلين مواقف البعض التى لا تساعد سوى على تشجيع الإرهاب وإضعاف المؤسسات الأمنية والعسكرية والسياسية.

وأكد العبادى، أن الاعتداء يزيد إصرارا على استكمال جهودها للقضاء على التنظيم الإرهابى، واقتلاع جذوره، ومواصلة الاستعداد للمعركة الفاصلة لتحرير الموصل، مع استمرار معركتها الجادة ضد من وصفهم "المرجفون فى الداخل" الذين يخدمون أهداف داعش عن قصد أو غير قصد.

وتابع: "أن المعركة السياسية قد تكون أكثر تعقيدا من المعركة العسكرية نظرا للجهود التى تبذلها بعض الأطراف المتضررة من عملية الإصلاح التى تعتبر الوجه الآخر للمعركة العسكرية".
>

مصر 365