أخبار عاجلة

#في_القمة - حكم مباراة الانسحاب يحكي قصة اقتراح مبارك وغضب مرتضى بسببه

#في_القمة - حكم مباراة الانسحاب يحكي قصة اقتراح مبارك وغضب مرتضى بسببه #في_القمة - حكم مباراة الانسحاب يحكي قصة اقتراح مبارك وغضب مرتضى بسببه

الجولة قبل الأخيرة من مسابقة الدوري، الأهلي والزمالك متساويان في النقاط والأهداف وتجمعهما مباراة هامة ستحدد بشكل كبير هوية بطل هذا العام.

نتحدث بالطبع عن مباراة القمة بين الأهلي والزمالك موسم 1995-1996 في الدور الثاني والتي شهدت انسحاب الأبيض قبل النهاية بدقائق اعتراضا على قرارات قدري عبد العظيم حكم المباراة.

الأهلي كان متفوقا بهدفين دون رد سجلهما أحمد فيلكس وحسام حسن قبل أن يقرر الزمالك عدم استكمال المباراة.

قدري عبد العظيم الحكم الذي ربما لا يتذكره الكثيرون إلا بسبب هذه المباراة يحكي لـFilGoal.com كواليس اختياره لإدارة القمة الشهيرة وكل ما يلي على لسانه.

اقتراح مبارك

"في إحدى بطولات الكرة الخماسية حضر الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وأثنى على التحكيم المصري خاصة بعد ظهور جمال الغندور بشكل مميز في بطولة أمم إفريقيا".

"ثم سأل اتحاد الكرة لماذا لا يدير حكم مصري مباراة القمة، وهو ما حدث خلال هذا الموسم بإسناد مباراة الدور الأول لجمال الغندور رغم اعتراضات الأهلي عليه".

اعتراضات من الأهلي والزمالك

"جاءت مباراة الدور الثاني ووقتها طلب الزمالك عدم إسنادها لي وطلب الأهلي عدم إسنادها لجمال الغندور، ليضع مصطفى كامل منصور رئيس لجنة الحكام طاقمي حكام".

"ذهبنا لمنزل أحمد بدوي سكرتير اللجنة القريب من الاستاد وكنت موجودا ومعي جمال الغندور وجابر مرسي ومحمد توفيق وجمال صدقي وخالد مرجان وكان هناك حكما إماراتيا جاء لنا زيارة وحضر معنا بالصدفة وهو علي صالح".

"أنا وقتها كنت محترفا في لبنان وأتيت عقب نهاية الدوري هناك وجلسنا حتى اتصل أحدهم بأحمد بدوي ليطلب الاجتماع مع الغندور على انفراد علمنا وقتها أنه من سيدير المباراة لكنني فوجئت به يخرج ويعانقني قائلا مبروك أنت من سيدير المباراة".

"طلب مني اختيار الطاقم المساعد فاخترت محمد توفيق وجابر مرسي".

أجواء مشحونة

"ذهبنا للاستاد وكانت جماهير الزمالك تهتف ضدي وجماهير الأهلي تهتف ضد الغندور، الجميع كان يريد معرفة من سيدير المباراة لدرجة أنهم وضعوا الحكام الستة في حجرة الحكام القديمة الضيقة شعرنا وكأننا في علبة سردين".

"طلبوا مننا تغيير الملابس لكنه كان صعبا ليضطروا إعلان أنني الحكم قبل المباراة بـ15 دقيقة، وقتها ثار عضو مجلس إدارة الزمالك آنذاك وترأس جبهة الانسحاب من المباراة لكنه تلقى اتصالا من جهة عليا ولعب المباراة".

" كان يضم أكثر من نجم وأطلق عليه فريق الأحلام، لكن الأهلي سجل هدفه الأول ثم أضاف الثاني الذي ثار بسببه لاعبي الزمالك وجماهيرهم وطلبوا إلغاء الهدف بحجة التسلل قبل أن ينسحبوا واعتبر الزمالك مهزوما 2-0".

فيديو اليوم السابع