«سابك» تنجح برفع قيمة مشترياتها المحلية لـ11.9 مليار ريال.. وتعلن استنفاراً لرفع نسبة الشراء من التصنيع المحلي إلى 72%

تمضي شركة "سابك" قدماً لتحقيق أحد أهم الأهداف الاستراتيجية لبرنامج التحول الوطني 2020 المتمثل في المساهمة في تعظيم المحتوى المحلّي وتوطين أكثر من 270 مليار ريال في المحتوى المحلّي بهدف تعزز الارتقاء بالقيمة المضافة للمحتوى المحلي، والتقليل من الاعتماد على الواردات وخلق فرص العمل، تحقيقاً لهدف رؤية المملكة 2030 في تعظيم المحتوى المحلّي في قطاعات مختلفة.

وأعلنت "سابك" استنفارها لدعم المحتوى المحلي وتقديم كامل الدعم للقطاع الخاص للتغلب على التحديات التي تواجهه لأداء دورة الاستراتيجي المأمول فيما يتعلق بحجم المحتوى المحلي ودعمه للوصول إلى العالمية من خلال مبادرات "سابك" السباقة لتطوير المحتوى المحلي التي تركز على تشجيع التصنيع المحلي وتحقيق أقصى قدر من الفائدة من موارد المملكة الطبيعية الثمينة، ووقف الواردات الخارجية، وبناء مجمعات صناعية محلية لتصنيع منتجات وطنية وفتح ملايين الفرص الوظيفية للمواطنين والمواطنات حيث تستهدف تأسيس قاعدة صناعية محلية ذات قيمة مضافة متخصصة في إنتاج قطع الغيار والمواد الكيماوية التي تحد من الاعتماد على الواردات وذلك من خلال رفع نسبة الشراء من التصنيع المحلي للمواد إلى 72% كجزء من استراتيجية سابك 2025.

وأوضح لـ"الرياض" م. أحمد الشنقيطي نائب الرئيس للمشتريات العالمية في "سابك" أن الشركة أطلقت مبادرة تطوير مجال التوطين الصناعي المحلي عن طريق إنشاء إدارة تطوير الأعمال المحلية التابعة لقطاع المشتريات العالمية كجزء من جهودها الاستراتيجية لتحقيق الاستدامة والقدرة التنافسية للشركة، والمساهمة الوطنية في تطوير الاقتصاد الوطني، وتوفير فرص عمل إضافية للشباب السعودي ونجحت الشركة برفع نسبة الشراء المحلي من المواد المصنعة محليا من 14% في العام 2011 إلى نسبة 32% من إجمالي مشتريات المواد للعام 2015 بما يعادل زيادة بمقدار 128% منذ بداية البرنامج.

وأشار الشنقيطي إلى رفع نسبة عقود الخدمات من 80% في العام 2011 إلى 88% في العام 2015 من إجمالي عقود الخدمات المحلية، ما نتج عنه ارتفاع قيمة الشراء المحلي للمواد والخدمات إلى 11.9 مليار ريال للعام 2015 والتي تعادل 59% من مشتريات "سابك" في المملكة، وتم ذلك عن طريق مضاعفة المصنعين المحليين المؤهلين خلال نفس الفترة من 230 مصنع محلي 496 مصنع محلي بزيادة 115% بنهاية 2015، واستقطاب أكثر من 60 مستثمر أجنبياً برأس مال تقديري يعادل 8.3 مليارات ريال والذي سيساهم في استحداث أكثر من 10.730 فرصة عمل جديدة في الاقتصاد المحلي.

وبين أنه من أجل مساعدة المشتريات على القيام بتحديد الموردين في السوق المحلية أنشأت إدارة تطوير الأعمال المحلية في "سابك" قاعدة بيانات تحتوي على القدرات الإنتاجية للمصنعين المحليين حسب الفئة والفئة الفرعية، الأمر الذي سيكون أكثر سهولة في الاستخدام بالنسبة المشتريات، مشيراً إلى أن استراتيجية تطوير الأعمال المحلية ترتكز على رفع مستوى الاستفادة من المصنعين المحليين المؤهلين الموجودين حاليا، والعمل مع الشركاء لمعالجة القضايا الرئيسية التي تؤثر على القدرة التنافسية للمملكة والإسهام في تعزيز الطاقات الإنتاجية وإمكانات المصنعين، وجذب الشركات المحلية والأجنبية الهامة لتأسيس أعمال لها في المملكة.

وفي خضم مشاريعها الجديدة ذات الصلة بتطوير المحتوى المحلي المتعلق بقطاع الصناعات التحويلية المحلية واصلت "سابك" تنفيذ مشاريعها في إطار رؤيتها الاستراتيجية "سابك" 2025 شملت إنجاز مشروع إنتاج المطاط الصناعي في مدينة الجبيل الصناعية في مجمع شركة "كيميا" بالتحالف مع شركة إكسون موبيل في ملكية مناصفة وبتكلفة بلغت 12 مليار ريال وبطاقة إنتاجية سنوية تبلغ 400 ألف طن سنويا تشمل منتجات مطاط هالوبوتيل، وبيوتاديين الستايرين، والبولي بيوتادايين، وإيثيلين بروبيلين دايين الأحادي، والبوليمرات الحرارية المتخصصة، والكربون الأسود لخدمة الأسواق المحلية ومنطقة الشرق الأوسط وآسيا، وتم تصميم المشروع وفق أرفع مواصفات السلامة، بحيث يعمل كمنشأة مهمة لإنتاج المطاط الصناعي تخدم صناعة الإطارات والأجزاء البلاستيكية في السيارات والكابلات في المملكة وخارجها.

وتنفذ "سابك" أيضاً مشروع الشركة للميثاكريليت "سماك" وهو مشروع مشترك مملوك مناصفة بين "سابك" وشركة ميتسوبيشي رايون، وتم إنشاؤه لهدف إنتاج 250 ألف طن سنويا من ميثيل الميتاكريليت، و40 ألف طن سنوياً من بولي ميثيل الميتاكريليت وبتكلفة كلية لتأسيس الشركة وإنشاء المشروع تبلغ 4.5 مليار ريال، وتعد هذه المنتجات جزء من مجموعة منتجات وضعتها "سابك" حديثاً لمساعدة نمو قطاع الصناعات التحويلية على الصعيد المحلي والعالمي، وتأتي متسقة مع استراتيجية حكومة المملكة، وشركة "سابك"، ومن المخطط أن تدعم هذه المنتجات قطاعات صناعة السيارات، والإلكترونيات والأجهزة الكهربائية، ودهانات الأسطح في الأسواق الإقليمية والعالمية، والمشروع قيد الإنشاء حالياً ومن المقرر أن يتم الانتهاء منه في الربع الثاني من 2017.

وأنجزت "سابك" مصنع البيوتانول والذي يعد الأكبر في العالم حيث سيسهم في دعم قطاع الصناعات التحويلية وتعود ملكية المصنع إلى الشركة السعودية للبيوتانول "سابوكو" وهي مشروع مشترك بين شركة كيان السعودية للبتروكيماويات، وشركة صدارة للكيميائيات، والشركة السعودية لحامض الأكريليك المحدودة "ساك" التابعة لشركة التصنيع الوطنية وشركة الصحراء للبتروكيماويات، وسوف يكون هذا المشروع المشترك تأكيدا لمنظومة التعاون القوية بين الشركات السعودية الثلاث الرائدة في مجال البتروكيماويات، والتزامها بخلق قيمة اقتصادية عبر الاستخدام الفعّال للموارد الطبيعية في المملكة، حيث يهدف المشروع لإنتاج 330 ألف طن متري سنويا، وبحجم استثمارات تقدر بنحو 1.93 مليار ريال، ومن المخطط أن يدعم المصنع قطاع صناعة الدهانات والمذيبات بالمملكة ضمن قطاع الصناعات التحويلية.

image 0

مجمعات «سابك» تسعى لتأسيس قاعدة صناعية محلية لإنتاج قطع الغيار والمواد الكيماوية

image 0

«سابك» تدشن مصانع جديدة لتطوير قطاع الصناعات التحويلية المحلية

image 0

تشجيع التصنيع المحلي لتحقيق أقصى قدر من الفائدة من موارد المملكة الطبيعية الثمينة

image 0

م. أحمد الشنقيطي