العبادى: "داعش" أراد سلب العراقيين فرحة العيد بتفجير الكرادة

العبادى: "داعش" أراد سلب العراقيين فرحة العيد بتفجير الكرادة العبادى: "داعش" أراد سلب العراقيين فرحة العيد بتفجير الكرادة
توعد القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى، تنظيم "داعش" الإرهابى، وقال أن " الدواعش أرادوا سلب العراقيين فرحة العيد بتفجير الكرادة الإرهابى، سنجعلهم يحزنون إلى الأبد ونطاردهم ونهزمهم فى الموصل كما هزمناهم فى جميع المعارك وآخرها فى الفلوجة".

وأشاد رئيس الوزراء العراقى بشجاعة المقاتلين العراقيين وبالمعنويات العالية للجرحى الذين عبروا عن إصرارهم على العودة مرة أخرى لساحات القتال للقضاء على التنظيم الإرهابى بشكل نهائى.

جاء ذلك خلال تفقد العبادى مساء الأربعاء جرحى القوات المسلحة والحشد الشعبى فى مستشفى "الكاظمية" شمالى بغداد، حيث اطلع على الخدمات الطبية المقدمة للجرحى ووجه الكوادر الطبية ببذل أقصى جهودهم لرعاية الجرحى حتى تماثلهم للشفاء.

وحيا عوائل الجرحى وتضحياتهم من أجل العراق، مؤكدا أن الجرحى مبعث فخر لجميع العراقيين وأن جروحهم أوسمة شرف وبشجاعتهم تحققت الانتصارات وتحررت مدن العراق من قبضة داعش.

ومن جانبها، نفت وزيرة الصحة العراقية عديلة حمود عدم فرض أية رسوم مالية مقابل تسليم جثث الشهداء أو إجراء فحص البصمة الوراثية للحامض النووي"دى أن إيه"، مؤكدة أن مكتبها بالوزارة مفتوح لاستقبال أى شكاوى بهذا الخصوص من المواطنين.

وقال متحدث باسم الوزارة أحمد الردينى، فى تصريح صحفى، إنه تم تحويل 150 جثة متفحمة من ضحايا التفجير إلى دائرة الطب العدلى، مشيرا إلى أن العديد من أهل الضحايا تعرفوا على جثث ذويهم من خلال علامات أو صفات محددة أو من مقتنيات وجدت معهم أو علامات تميزهم، ومن تبقى سيجرى له فحص "دى أن إيه".
>

مصر 365