أخبار عاجلة

كشافة وجوالة المدينة يزورون رجال الأمن من مصابي التفجير الآثم

زار عددٌ من قادة وكشافة وجوالة المدينة المنورة، مصابي الأمن العام والطوارئ جراء حادثة التفجير الآثم، التي استهدفت عددا من رجال الأمن من قوة الطوارئ الخاصة بالقرب من المسجد النبوي الشريف بمستشفى الملك فهد، للاطمئنان عليهم وتهنئتهم بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك وذلك قبل خروجهم من المستشفيات، حيث قدم أعضاء الكشافة الهدايا والورود للمصابين متمنين لهم الشفاء العاجل ومثمنين لهم التضحية في سبيل خدمة الدين والوطن.

بدوره أشار القائد الكشفي المرافق د. محمد الجهني، إلى أن هذه الزيارة تأتي كواجب ديني ووطني يمليه حق الاخوة والمواطنة الصادقة والوقوف صفا واحداً خلف القيادة الحكيمة التي تولي جل الاهتمام لكل شرائح المجتمع وفي مقدمتهم رجال أمننا البواسل وأسرهم، وعنايتها الفائقة للمصابين منهم خلال أداء واجبهم الشريف تجاه الدين والوطن، سائلاً المولى عز وجل ان يمن عليهم بالشفاء العاجل وان يديم نعمة الامن والأمان على بلادنا المباركة وان يحفظ ولاة امرنا وان يسدد خطاهم على الخير.

وبين الوفد الزائر أن هذا الاعتداء الآثم والذي وقع في جدة والقطيف والمدينة المنورة ما هو إلا عمل جبان لم يقم به إلا جبناء وأشقياء استهدفوا بعملهم هذا البقاع الطاهرة، مؤكدين في ذات الوقت أن هذه الجرائم لن تزيدنا الا قوة ومتانة وتماسك في حفظ هذا الوطن وليبقى أبياً وشامخا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده وولي ولي عهده داعين الله العلي العظيم أن يحفظ لنا أمننا واستقرارنا وبلدنا.