أخبار عاجلة

المبطي: المملكة قادرة على مواجهة الإرهاب فكراً وممارسة بكل حزم

المبطي: المملكة قادرة على مواجهة الإرهاب فكراً وممارسة بكل حزم المبطي: المملكة قادرة على مواجهة الإرهاب فكراً وممارسة بكل حزم

م. عبد الله المبطي

أشاد رجل الأعمال المهندس عبدالله بن سعيد المبطي رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بأبها بكلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله- بمناسبة عيد الفطر المبارك- وأضاف: "إن الكلمة أكدت على قدرة المملكة على مواجهة الإرهاب فكراً وممارسة بكل حزم وبلا هوادة، مشددا إلى أن الكلمة جاءت لتوضح خطة المملكة في مواجهة الإرهاب الأسود الذي لا يفرق بين أحد، كما أنها أبانت أن المملكة عازمة على الضرب بيد من حديد على كل من يستهدف عقول وأفكار وتوجهات الشباب، مشددا على ضرورة أن يدرك المجتمع أنه شريكاً مع الدولة في جهودها وسياساتها لمحاربة هذا الفكر الضال".

مؤكدا على أن كلمة خادم الحرمين الشريفين -سلمه الله-  أوضحت أن المملكة لم تدخر جهدا في مكافحة الإرهاب فكراً وممارسة بكل الحزم وعلى كل الأصعدة، كما أشارت الكلمة تصدي الأجهزة الأمنية للإرهابيين بلا هوادة ولم يتوان رجالها البواسل عن ملاحقتهم وتفكيك شبكاتهم وخلاياهم في مهدها وبذلوا أرواحهم في سبيل ذلك، وكذلك تشارك كافة الأجهزة في مواجهة الإرهاب الأعمى بكل عزم وحزم".

وأضاف مسترسلاً:  إن كلمة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله - أوضحت أن هناك  أمرا جللا يهدد أمتنا الإسلامية والعالم أجمع بعظيم الخطر جراء تغول الإرهاب المتأسلم بالقتل والغصب والنهب وألوان شتى من العدوان الآثم في كثير من الأرجاء جاوزت جرائمه حدود عالمنا الإسلامي متمترسا براية الإسلام زورا وبهتانا وهو منه براء، كما  ذكر- حفظه الله -  أن هؤلاء الإرهابيين الضالين المضلين قد أعطوا الفرصة للمغرضين المتربصين بالإسلام حتى في الدوائر التي شجعت هذا الإرهاب أو أغمضت عينها عنه أن يطعنوا في ديننا القويم الحنيف ويتهموا أتباعه الذي يربو عددهم عن المليار ونصف المليار بجرم هذا الفصيل السفيه الذي لا يمثل الإسلام من قريب أو بعيد.

 في ختام تصريحه أدان المهندس عبد الله المبطي  الحوداث الإرهابية الأخيرة بالمدينة وجدة ، مشيراً إلى أن المملكة عملت على مكافحة الإرهاب مع المجتمع الدولي من خلال المؤتمرات والمحافل والهيئات الدولية وكانت هي الداعية لإنشاء مركز الحوار بين إتباع الديانات والثقافات والمؤسسات والداعمة للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب بالتعاون مع الأمم المتحدة، وموضحا أن المملكة تمضي بكل ثقة ووعي بفضل الله نحو شاطئ الأمان بوسطية الإسلام والفكر المعتدل البعيد عن التشدد المقيت والذي أضر كثيرا الأمة الإسلامية في ماضيها وحاضرها ومستقبلها، وتتعامل بفضل الله وبخبرة ووعي قيادتها الرشيدة و بمقدرة عالية وكفاءة مشهودة ونجاح يحظى بالإعجاب من كل المراقبين، مع كل التحديات والمتغيرات المحيطة بالمنطقة بفضل الرؤية الثاقبة والسياسات الواضحة القائمة على أسس علمية تراعي مصالح الوطن والمواطن، مشددا على أنه عندما يتحدث قائد الأمة بهذه الثقة والإصرار  فإن على كافه المواطنين اليقظة والاستعداد للتعاون بما يحقق الانتصار على هذه الفئة الضالة ومن ورائها من مخططون وداعمون ، والنصر محقق بإذن الله.