أخبار عاجلة

تجنبى عداوة حماتِك بـ 10 خطوات.. تعرفى عليها

تجنبى عداوة حماتِك بـ 10 خطوات.. تعرفى عليها تجنبى عداوة حماتِك بـ 10 خطوات.. تعرفى عليها
منذ بداية الحياة الزوجية هناك أمر واحد لا يتغير، فوالدة الزوج والزوجة، ثنائى غالبا لا يتفقان فتكثر العديد من الكلمات التى دائما ما تصطحب الحموات أينما ذهبوا (على ابنها حنونة وعلى مراته مجنونة- العمى ولا الحمى- الحموات المفتريات)، فهم متهمون دائما بمحاولة تخريب حياة الزوجات لشدة تعلقهم بأبنائهم، عندما ترى امرأة غيرها حازت على حبه فتشتعل الغيرة ، ويعتبروا الهاجس الأكبر داخل الحياة الزوجية التى تحسب له الزوجة ألف حساب وتجلس لوضع خطط لكى تخرج من تلك الصراع منتصرة للاستئثار بقلب زوجها.

عشر خطوات عليكى أيتها الزوجة اتباعها حتى تتجنبى الحرب بينك وحماتك لكى لا تتنهى حياتك الزوجية بكارثة.

نافقى حماتك وارضى غرورها تكسبى


>تحكى الزوجة "مها.كرم" فى دعوى الطلاق للضرر أمام محكمة الأسرة بزنانيرى التى أقامتها بعد 6 شهور من كتب الكتاب قائلة، :"لم أظن أن ارتباطى بزوجى "محمود. ص" سينتهى بتلك المأساة فقد كان على خلق ويمتاز بالطبية وعشنا أجمل قصة حب قبل عقد القران ولكن بعدها انفلت زمام الأمور منا ودخلنا فى دوامة الصراعات العائلية والتى بدأتها حماتى معى مبكرا جدا".

وأضافت:"كانت لها أرائها الغربية فى ترتيبنا لحياتنا ومكان سكننا وكل صغيرة وكبيرة وكنت لا أستطيع منافقتها والموافقة على ما تقوله مما يجعلها تزداد عند بسبب غرورها وحبها للتسلط وهنا أصبحت حياتى جحيم وانتهى بها الأمر بأن أقنعت زوجى بأننى لست على خلق وتركنى معلقة وخلع".

الصمت لتجنب الصدام


>كانت الزوجة العشرينية "ميادة.م" لا تدرك ماهية الصمت وتواجه المشاكل بكل قوتها مما يجعلها فى صدام دام مع أهل زوجها، خاصة حماتها التى لا تقبل أن يتم مس أبنها "فهمى.ح" الذى يعمل مديرا لإحدى المشروعات السكنية بأكتوبر مما جعلها تنتهى بالوقوف أمام محكمة الأسرة بأكتوبر بعد سنة ونصف زواج وانجاب طفل لا ذنب له فى الحياة وتطالب بالخلع.

وأكملت فى دعواها التى حملت رقم 1987 لسنة 2016:"عشت طوال مدة زواجى فى حرب مع حماتى فعندما أعترض على زوجى ولا أصمت إذا بدرت منه الإهانة فى حقى تقوم الدنيا وتقوم هى بالتطوع فى التدخل مما يجعلنى أقوم برده فعل عدائية ولسانى يسبق تفكيرى فى الرد عليها مما جعلها تعاقبنى وتجعل حياتى سوداء وفرض رأيها بشكل صارم".

احرصى على زيارتها وقضاء بعض الوقت معها


>كانت "منى. ص" ترى أن منعها لزوجها من قضاء الوقت مع حماتها سلاحها فى كسب قلبه لكنها لم تدرى أن والدته تسن سلاحها للتصدى لها وإرجاع ابنها "حمدى ص" لحضنها مرة أخرى مما جعله يدخل مع زوجته فى حرب أمام محكمة الأسرة بإمبابة.

واستكملت فى ردها على دعوى الطاعة بعد مرور 3 سنوات زواج: "كنت دائما أخشاها بسبب صوتها العالى وإحراجها لى وانتقادى فاختارت تجنبها لكن زوجى بسبب علاقته الوطيدة معه بدأ فى كراهيتى بسببها وأخيرا انتهى الأمر بتركى لمنزلى".

لا تجربى منافستها لأنك ستخسرى


>ظنت "خلود.ص" الزوجة الثلاثنية أنها تستطيع أن تكسب المنافسة مع حماتها فكانت دائمة ما تتحداها وتجعلها تدرك أنها من انتصرت عليها وبهذا فقدت زوجها "منصور.غ" بعد زواج دام 6 سنوات وهذا ما جاء فى دعوى الحضانة التى أقامتها لضم طفليها أمام محكمة الأسرة بالعجوزة بعد طلاقها.

وتابعت:" كنت أشعر دائما بالتهديد وعدم الأمان فى التعامل مع حماتى فهى تجعل زوجى يتغير 24 درجة ويقارننى بها دائما خاصة بأمور الطبخ وتدبير الحياة الأسرية ما جعلنى أحارب حتى أستطيع الفوز ومن وقتها وقد خسرت زوجى وحياتى وطفلى بعد أن أخذتهم ورفضت رويتى لهم".

اتركى مسافة بينكم حتى لا تجديها تعرف كل خصوصياتك


>اتبعت "حنان.ع"، الزوجة التى تبلغ من العمر 28 عاما، استراتيجية كسب قلب حماتها بظنها أن ذلك سيتحقق إذا جعلتها لا تشعر بأنها غريبة وأن منزلها مفتوح لها تتصرف فيه كيف تشاء ومن هنا وجدت أنها خسرت خصوصيتها وانتهت علاقتها بعد زواج دام 7 أشهر.

وأوضحت الزوجة:"أصبحت مع الوقت غريبة فى منزلى ولا أتحكم فى شى حتى أمورى الخاصة كانت ترتبها هى.. ماذا أرتدى ومتى أخرج.. جعلتنى أكرهها وزوجى وأهرب من تلك الحياة، لكنها عندما أعلنت رغبتى فى جعلها تأتى بحساب طردتنى من المنزل وأقمت دعوى الخلع بالسيدة زينب".

لا تنتقدى طريقة تربيتها لابنها وتشعريها بالتقصير


>الكثير من الفتيات يشنوا هجوما على أمهات أزواجهم بسبب بعض النقاط السلبية التى يعانى منها الأزواج مما يدخلهم فى دوامه الصراع الأزلى مع الحموات، خاصة أنها تشعر بالانتقاد والانتقاص من المجهود الذى بذلته خلال سنوات وهذا ما اقترفته الزوجة"غادة.ق" مع زوجها" خالد.ث" وانتهى الأمر بها مطالبة بالوقوف أمام محكمة أسرة مدينة نصر وعليها حكم بالنشوز ضدها.

وقالت: "كان زوجى عصبى وغير متعاون ومهمل بشكل كبير فى كل ما يتعلق بالنظافة مما جعلنى أنتقده أمام والدته وهنا دخلت فى الصدام وخسرت حياتى بعد زواج دام 10 أشهر وانتهى بوقوفى أمام الأقسام ومحاكم الأسرة".

إذا كانت متعصبة لفكر معين لا تدخلى علاقتكم الشخصية بالدين والسياسة


>كانت الزوجة "فريدة.م"، عضو فى إحدى الحركات السياسة، وعندما تزوجت بـ"علاء.ك" لم تكن تظن أن علاقتهما ستفشل بسبب السياسة والدين وتنهى بمطالبتها بالطلاق للضرر أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة، مستطردة:" إذا استقبلت والدة زوجى على العشاء لا نأكل بل ينشأ صراع بينا بسبب أفكارى وتجعلها تتهمنى أحيانا بالتطرف الفكرى والعلمانية، خاصة إذا قلت لها إن أفكارك كلها خاطئة ومع الوقت ومرور سنة زواج أدركت أن زوجى ومنزله ليسوا مناسبين فهربت على الفور".

تجنبى التدليل الزائد للزوج أمامها حتى لا تثيرى غيرتها


>كانت "ندى.ف" الزوجة التى تبلغ من العمر 20 عاما تحب زوجها بجنون ولا تدرك أن الحب بينهما من الممكن أن يكون فى منزلهما بعيدا عن عين حماتها حتى لا تقع فى نيران الغيرة وتسلط غضبها عليها.

اعتادت "ندى"، أن تقوم بالتجاوز فى تدليل زوجها أمام والدته مما يجعل حماتها تدرك أنها أصبحت بعيدة عن ابنها مما جعل الخلافات تدب بينهما وتنتهى بها طالبة للخلع أمام محكمة الأسرة بعين شمس بعد زواج دام 3 شهور فقط.

لا تحرميها من أطفالك وتجعليها تشعر بأنها غريبة


>كانت الزوجة "شهد.م" أسوأ حالا مما سبقوه فقد حرمت من أطفالها للأبد بعد أن قامت حماتها بأخذهم والهجرة لأمريكا مع نجلها وتركها معلقة دون أمل فى الحصول على حقوقها وذلك بسبب عناد الزوجة وقيامها بتحدى حماتها عبر زواج دام 7 سنوات وحرمانها من أحفادها.

وتابعت الزوجة فى دعوى المطالبة بحضانة أبنائها الثلاثة أمام أسرة الهرم قائلة: "كانت تتصرف مع أطفالى وكأنهم ملكها فكنت أشعر بالغيرة مما جعلنى أتحداها وأتهرب من جعلها تقضى الوقت معهم لكنها كانت أعنف فى ردها بعد أن حرمتنى منهم نهائيا".

البعد عن إبداء الرغبة فى الحصول على ميراث الزوج والوالدين قيد الحياة


>دائما ما كانت "جيلان.غ" تظهر لزوجها مدى حاجاتهم للحصول على ميراثه من أهله ما جعله يروى لوالدته وهو ما فتح عليها النيران من كل جانب بعد شعوره والديه برغبتها فى إرثهم وهما على قيد الحياة أو موتهما طمعا فى ما يملكانه .

وقالت الزوجة فى ردها على دعوى النشوز المقامه أمام محكمة الأسرة بالويلى: "كنت أرغب فى تحسين دخلنا وأخذ نصيبنا من ميراث زوجى الشرعى كإخوته الذكور الآخرين وتخليه عن طيبته التى تجعل أموال أبنائى تضيع من بين يدنا لكن حماتى كان لها رأى آخر بسبب غيرتها منى فجعلتنى مضطهده من قبل الجميع حتى زوجى الذى جمعتنى وإياه عشره 13 سنة زواج".

موضوعات متعلقة..


>- معاناة زوج أمام محكمة الأسرة: زوجتى أهملت المنزل لرعاية منظمات حقوق المرأة فضاعت ابنتى.. محسن: تزوجت عرفى بعد حملها من صديقها بالجامعة وعندما علمت والداتها أجبرتها على الإجهاض لتتوفى بعدهابــ 4 شهور
>

>

مصر 365