أخبار عاجلة

استمرار أزمة تخلف حقائب المعتمرين بالمطار و رئيس الشركة انتهائها خلال ٤٨ ساعة

جانب من تفاقم أزمة حقائب المسافرين

جانب من تفاقم أزمة حقائب المسافرين

شهدت صالات الوصول بمطار القاهرة الدولي، في أول ايام عيد الفطر المبارك، تكدس وزحام لعودة المئات من المعتمرين، عائدين من الأراضي المقدسة لليوم الخامس علي التوالي، واستمرت أزمة تخلف الحقائب علي الخطوط ، كما استمرت ظاهرة اختفاء عربات تحميل الحقائب داخل الصالة، وتم الدفع بأعداد إضافية من منسقين الصالات، للقضاء علي تكدس الركاب، وقامت الإدارة المركزية لجمارك المطار، بالدفع بأعداد إضافية داخل صالات الوصول، وذلك لسرعة إنهاء اجراءات وصول المعتمرين، والمساعدة في القضاء علي تخلف الحقائب، من خلال سرعة انهاء اجراءات الركاب العائدين وكذلك الآخرين الذين يبحثون عن حقائبهم المتخلفة .

وأكد المهندس محمد سعيد رئيس شركة ميناء القاهرة الجوى، انتهاء أزمة تخلف حقائب ركاب الخطوط السعودية، خلال ال٤٨ساعة القادمة، وذلك للتنسيق الذى تم بين شركة الميناء ومكتب الخطوط السعودية، وأضاف سعيد، تم توفير مخزن أضافى للخطوط السعودية لوضع الحقائب المتخلفة لحين حضور اصحابها.

وقال سعيد أن سبب الأزمة بدات فى الرحلات الأولى للخطوط السعودية، لإعادة المعتمرين، تخلفت بعض الحقائب لعدم التزام الركاب بالحضور فى المواعيد المقررة، مما أدى لوضع الحقائب المتخلفة على كافة الرحلات، مما زاد من نسبة تخلف الحقائب، والحل هو الالتزام فى كل رحلة بحقائب ركاب الطائرة، ثم إرسال الحقائب المتخلفة بأكملها على رحلة خاصة .
> وأضاف سعيد، أن تخلف الحقائب أدى لتكدس الركاب بصالة رقم ٣، وأن نقص عربات الحقائب كان بسبب إصرار بعض الركاب على الانتظار فى الصالة، لحين وصول حقائبهم على رحلات آخرى، ووضع الحقائب التى وصلت على عربة الحقائب لحين وصول الرحلة التالية.

وعن رفع رسوم دخول مواقف السيارات الى عشرة جنيهات، قال رئيس شركة ميناء القاهرة، ذلك أمر طبيعى، وليس للتعاقد مع شركة “مواقف” السعودية لأن الرسوم لم تتحرك منذ اكثر من ١٠ سنوات.
> وأضاف أن شروط التعاقد مع الشركة هى الاحتفاظ بجزء كبير من العمالة الحالية، وتطوير الأنظمة الالكترونية للبوابات، بما يقرب من ١٥ مليون جنيه على نفقتهم، وتمويل الجراج متعدد الطواق، بدون فوائد بما يقرب من ٧٠ مليون جنيه ، وأكمل، أن مدة التعاقد هى ١٠ سنوات، فى السنوات الأولى تحصل شركة الميناء على ٧٧ مليون جنيه شهريًا ، بحيث يصل المبلغ الإجمالى بعد عشر سنوات الى ٨٠٠ مليون جنيه كحد آدنى .

وعن تأخر تسلم الشركة السعودية لمواقف انتظار السيارات، بسبب تأخر وصول خطاب الضمان لأجازات البنوك .
> وأشار سعيد إلي أنه تم عمل مزايدة ونشر إعلان بالصحف، وأكتفت الشركة الوطنية التى كانت تدير مواقف إنتظار السيارات فى الفترة السابقة، بشراء كراسة الشروط فقط ولم تدخل المزايدة ، وتمكنت الشركة السعودية من التعاقد مع شركة الميناء .

unnamed (1)

أونا