أخبار عاجلة

أثيوبيا تعاني من أسوء موجة جفاف منذ 50 عامًا

أثيوبيا تعاني من أسوء موجة جفاف منذ 50 عامًا أثيوبيا تعاني من أسوء موجة جفاف منذ 50 عامًا

أسوء موجة جفاف تواجهها أثيوبيا منذ 50 عامًا – أرشيفية

 

تعاني دولة إثيوبيا من مواجهة أسوأ موجة جفاف منذ 50 عامًا، مما سيؤدي إلى حدوث مجاعة يمكن أن تهدد البلاد خصوصًا مع حدوث المزيد من التغيرات في المناخ.

حيث إن تساقط الأمطار في مرتفعات إثيوبيا على الأرض الجافة يؤدي إلى انجراف التربة إلى السهول، وبالتالي فقدان المزارعين ما يعادل 130 طنًا من التربة لكل هكتار سنويًا، وتنجرف مياه الأمطار إلى المنحدرات بدلًا من التسرب إلى أعماق الأرض، مما يؤدي إلى جفاف الآبار، حسبما أفادت   اليوم.

ويسعى المزارعون إلى محاولة درء هذا الخطر، من خلال محاولتهم في مقاطعة أديسجي في أثيوبيا، بمساعدة من مشروع دولي يسمى “بحوث أفريقيا”، من أجل بناء السدود وزراعة الأشجار على التلال للحد من انجراف التربة وإبطاء حركة المياه.

ويذكر أن إنتاج الأسمدة اللازمة للمزارعين تضاعف منذ بداية هذا المشروع الدولي. وقال لي ديستا، العالم في مجال التربة والبيئة في المركز الدولي للزراعة الاستوائية في أفريقيا: إإيجب على المزارعين التكاتف لمدة شهرين في السنة من أجل بناء السدود وزراعة الأشجار، وتصل تكاليف المشروع الواحد على مساحة أربعة أميال مربعة حوالي 2200 دولار’’.

وفي نفس الوقت لا يعتبر هذا المشروع بمثابة حل سحري لمسألة الجفاف، حيث ما تزال الأراضي المنخفضة تعاني من مشاكل، ولكن يمكن أن يؤدي المشروع إلى تخفيف الأزمات المناخية، ويساعد المزارعين على إنتاج الغذاء والزراعة بدلًا من الهجرة. وأكد ديستا أن الجهود من أجل إصلاح التربة.

أونا