أخبار عاجلة

الحكومة: التقدم في تنفيذ البرنامج الإصلاحى المالى يحسن الوضع الإئتمانى للبلاد

الحكومة: التقدم في تنفيذ البرنامج الإصلاحى المالى يحسن الوضع الإئتمانى للبلاد الحكومة: التقدم في تنفيذ البرنامج الإصلاحى المالى يحسن الوضع الإئتمانى للبلاد

رئيس الوزراء شريف إسماعيل

أكدت أن تطبيق الإصلاحات وإحراز تقدم في تنفيذ البرنامج الإصلاحى المالى والإقتصادى سيعمل على تحسين الوضع الإئتمانى للبلاد وسيرفع من ثقة المستثمرين ومن جاذبية السوق المصرى وهو ما يفتح مجالا لرفع معدلات التصنيف الإئتمانى لمصر بمرور الوقت ، وبما ينعكس على خفض تكلفة التمويل أمام الاقتصاد المصرى.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الوزارية الإقتصادية اليوم برئاسة المهندس شريف اسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، وحضور محافظ البنك المركزي ووزراء : التخطيط، التعاون الدولي، التجارة والصناعة، المالية، قطاع الأعمال العام، والاستثمار.

وخلال الاجتماع أكدت اللجنة الوزارية على أن الحكومة تدرك إدراكا تاما أن مواجهة التحديات الاقتصادية وضبط الإختلالات الاقتصادية يعتبر أولوية قصوى لبناء قوى وتحقيق الاستدامة المالية المدعومة بثقة المؤسسات والمستثمرين المحليين والأجانب.

وأوضحت أنها تعمل بكل طاقتها لمعالجة المشاكل العالقة من أجل دفع النشاط الإقتصادى والإنطلاق لمرحلة جديدة من النمو الإقتصادى وزيادة معدلات التشغيل.

وأشارت إلى أن الاقتصاد المصرى لا يزال يمر بتحديات داخلية وخارجية كبيرة، وهو ما يتزامن مع تباطؤ معدلات النمو العالمية وهو ما يزيد من الاعباء على الدول الناشئة والنامية، وتضع ضغوط على الصرف بها ، بالإضافة إلى زيادة تكلفة التمويل من الأسواق العالمية.

وتقوم الحكومة بتنفيذ برنامجها الذى أقره مجلس النواب فى الشهر الماضى ويتضمن خطة متكاملة وطموحة لضبط المسار الاقتصادي تشمل حزمة من الاصلاحات الهيكلية التي ستساعد على تحسن مؤشرات الاقتصاد الكلي بما يساهم في زيادة معدلات النمو والتشغيل وخفض نسبة عجز الموازنة والدين للناتج المحلى وتحسن مؤشرات القطاع الخارجي. وتشير المؤشرات المبدئية لشهر ابريل 2016 الى بدء تعافى النشاط التصديرى وخفض الواردات ، وكذلك بدء تنفيذ اجراءات تسجيل المصانع التى تؤدى إلى دخول المنتجات ذات الجودة العالية فقط وزيادة الجمارك على مجموعة من سلعة، والعمل على السيطرة على التهريب، وكذلك تطبيق الاسعار الاسترشادية بشكل دقيق، مما ساهم ايضاً فى خفض الاستيراد.

وتؤكد الحكومة أن تحقيق الإستقرار المالى والنقدى ركيزة أساسية فى برنامجها لتدعيم الثقة بالإقتصاد، وأن مشروع الموازنة للعام المالى 2016 / 2017 المعروض على مجلس النواب يؤكد على ضرورة العمل على تحقيق الاهداف التالية:

اولا: تحقيق الضبط المالى من خلال خفض معدلات عجز الموازنة والدين العام بما يسمح بإتاحة مزيد من الموارد للقطاع الخاص ودفع الانتاج وخفض معدلات التضخم وعجز الميزان التجاري ، وتستهدف الموازنة خفض عجز الموازنة العامة إلى نحو 9.8% خلال العام المالى القادم نزولا من نحو 11.5% متوقعة خلال العام الجارى، وبحيث يصاحب ذلك إنخفاض في معدلات الدين الحكومى نسبة للناتج المحلى.
> ثانيا: تنفيذ إجراءات لإعادة ترتيب أولويات الإنفاق العام وزيادة موارد الدولة ومنها تطبيق ضريبة القيمة المضافة والتوسع فى برامج الحماية الإجتماعية ذات الإستهداف الفعال مثل برامج الدعم النقدى ودعم الغذاء وزراعة المنتجات الاستراتيجية.
> ثالثا: تقوم الحكومة بتنفيذ مشروعات تنموية طموحة في مجالات البنية الأساسية لتحسين الخدمات العامة الأساسية للمواطنين، مثل الطرق والمواصلات العامة، والكهرباء، والإسكان الإجتماعى لمحدودى ومتوسطى الدخل، بالإضافة إلى إستمرار تنفيذ مشروعات في مجالات المياه والصرف الصحى والخدمات الأساسية الأخرى.
> كما تقوم الحكومة بالإسراع في تنفيذ عدد من المشروعات التنموية التى توفر فرص عمل مثل تنمية محور قناة السويس، وإستصلاح الأراضى وغيرها ، وتعكس تقديرات الموازنة زيادة في قيمة الاستثمارت الحكومية بنحو 50% مقارنة بتقديرات العام السابق.

كما تعمل الحكومة على تطبيق سياسات لتحسين بيئة الإستثمار، وتنمية الصادرات وزيادة تنافسية الإقتصاد المصرى، وبالتالى جذب الإستثمارات وتدفقات رؤوس الأموال، وهو ما سيكون له أثر إيجابى على ميزان المدفوعات وإستقرار سوق الصرف ، ومن المقدر أن تساهم هذه السياسات والمشروعات في زيادة معدلات النمو الإقتصادى لنحو 4-6% خلال العام المالى الحالي وحتى نهاية العام المالى 2017/ 2018، وبما يؤدى إلى خفض معدلات البطالة.

وتعكس معدلات النمو المستهدفة توقع تحسن الميزان التجارى في ضوء اتباع سياسية سعر صرف أكثر مرونة وزيادة الاستثمارت الحكومية في البنية الاساسية والتحتية وبعض الأنشطة كثيفة العمالة مثل التشييد والبناء بما يساهم في جذب مزيد من الاستثمارت الخاصة وتوفير احتياجات الطاقة للانشطة الاسثتمارية.

وفي إطار خطة الدولة لتشجيع الإستثمار في قطاع الصناعة لدعم الإقتصاد القومي وتوفير فرص العمل، فقد وافقت اللجنة الوزارية الإقتصادية على الطرح بنظام حق الإنتفاع لمساحة 10 ملايين متر من أراضي المناطق الصناعية بـ 4 مدن جديدة هي : بدر، والسادات، والعاشر من رمضان، وبرج العرب، على أن يتم الطرح في شهر يوليو المقبل بالقطع التي تم الإنتهاء من ترفيقها، وعلى أن يستكمل برنامج طرح الأراضي في باقي المناطق حتى نهاية العام الجاري.

من ناحية أخرى وفي إطار حرص الحكومة على الإسراع في تنفيذ خطة النهوض بقطاع السكك الحديدية ورفع كفاءته وتحسين مستوى الخدمة، فقد وافقت اللجنة على تدعيم إحتياجات الهيئة القومية لسكك حديد من العربات الجديدة لركاب الدرجتين الثانية والثالثة بواقع 780 عربة جديدة مكيفة.

وأشار وزير النقل إلى أن عدد العربات الحالية وحالتها أصبح يستدعي ضرورة الإستفادة من العروض المقدمة من الشركات العالمية المتخصصة، والمدعومة بقروض حكومية ميسرة، لتوريد 780 عربة جديدة مكيفة خلال عامين، والتي سيورد بعضها من الخارج مباشرة والباقي من خلال التصنيع المحلي المشترك من الشركات والمصانع المصرية المتخصصة.

ونوه الوزير إلى أن توريد العربات الجديدة يأتي ضمن برنامج إصلاحي شامل لمرفق سكك حديد مصر والذي يتضمن الأسطول، ونظم الإشارات، والمحطات، والبنية الأساسية، من أجل الإرتقاء بخدمات السكك الحديدية خلال العامين القادمين.

أ ش أ

أونا